أياد علاوي بين النيران –   علي الشلاه

568

معارضة ثقافية

أياد علاوي بين النيران –   علي الشلاه

اتاح لي العمل على مشروع درامي كبير هذه الايام الاطلاع على على عدد كبير جدا من الوثائقيات وكتب السيرة والتاريخ العراقي المعاصر ، وقد استوقفني كتابان مكملان لبعضهما في المحصلة ، وان اختلفت الرؤى الفكرية للكاتبين وتباعدت في احايين كثيرة .

الاول هو كتاب ( في سجون الطاغية ) لسماحة السيد رياض محمد سعيد الحكيم والثاني هو كتاب الدكتور اياد علاوي ( بين النيران ..محطات في مسيرة اياد علاوي والصادر  جزؤه الاول حتى الان بطبعتين انيقتين ب 696 صفحة  ) والذي ساتوقف عنده هذا الاسبوع لانه اكمل نقصا في رواية المشهد العراقي زمن الدكتاتورية من خلال تجربته الواسعة بين البعثيين المعارضين لصدام والقوميين العرب والشيوعيين اضافة الى الاسلاميين.

لقد رسم د. علاوي من خلال تجربته وجهة النظر الاخرى التي نجح النظام الساقط واعلامه في تغطيتها عربيا وتصوير معارضيه على انهم جميعا طائفيون شيعة يريدون انهاء الحكم السني وعنصريون أكراد يريدون اسقاط الحكم العروبي المتسامح المستنير ، وهي الرؤية التي دحظها الكتاب دحظا تاما وبالوقائع والاسماء والصفات والشهداء والأحياء.

ولعل ما افادني شخصيا في قراءتي للكتاب هو فهم رؤية المؤلف نفسه والتي جسدها واختلف كثيرون معه حينها  اثناء عمله المعارض او تجربته السياسية الثانية عضوا في مجلس الحكم ثم رئيسا لوزراء العراق وبعدها زعيما للقائمة العراقية.

وسأبقى بعدها اتساءل ، لماذا اخفق العلمانيون لدينا بالعمل بروح مختلفة عن شركائهم الاسلاميين ماداموا ينقدون تجربة الاسلاميين ليلا ونهارا ، ويؤمنون برؤى تختلف عنهم في الفكر والممارسة خصوصا وانهم حظوا بشبكة علاقات وقبول اقليمي ودولي كبيرين ؟

ولابد اخيرا من احترام تجربة الدكتور علاوي الكبيرة وبطولته في التصدي لنظام صدام التي كادت ان تكلفه حياته مرات عدة واقعدته المستشفى لاشهر وافقدته زوجته الاولى رحمها الله.

عزيزي دكتور اياد ..لا نختلف على شجاعتك ووطنيتك وقوميتك بل نختلف على البعث  .. اطال الله عمرك وحفظك ابا حمزة.

مشاركة