أياد بنيان كما عرفته – علي كاظم

215

أياد بنيان كما عرفته – علي كاظم

كنت أسمع بهذا الإنسان الراقي من خلال الإعلام والصحافة واللقاءات التلفزيونية والجميع يشيد به وكيف نجح مع نادي الشرطة عندما كان على رأس الهيئة الإدارية  وقاد الشرطة  الى انتصارات  عديدة بحكم ادارته المثالية للنادي ومازال جمهور الشرطة يتغنى بأسمه لكني  لم ألتقه لا في الملعب أو مناسبة أو حتى لقاء صدفة في الشارع

قبل ثلاث سنوات التقيت بصديق المتوسطة والإعدادية  سولاف فوزي بعد فراق طويل  وسألني هل التقيت بالأستاذ أياد بنيان؟ . فاستغربت من سؤاله وقلت له ” هل تعرفه ” فقال لي كان مسجونا معي في نفس الزنزانة  وتعذب كثيرا في السجن وفعلا كان سولاف مسجونا وخبر اعتقاله عرفناه نحن أصدقاؤه في السيدية لكني لم اعرف وجود اياد بنيان معه في نفس الزنزانة  .

قلت لسولاف اذا التقيت بحجي    أياد سوف اخبره عنك . وبالفعل التقيت به في كافيه  المايسترو العائدة للكابتن نشات اكرم بمناسبة تكريم النجم مجبل فرطوس والمخرج صلاح كرم

كان هذا لقائي الاول معه وجلسنا على نفس الطاولة ” أنا والحاج اياد بنيان والكابتن نشات أكرم والإعلامي حسن عيال مدير الرياضية العراقية حاليا . وأتذكر في بداية تعارفنا تحدث نشأت اكرم عني وقال للحاج اياد بنيان  ” ابو عبد الله إعلامي  وكان ضابط شرطة  وصديق الجميع ” من حديث نشأت عني بدأت كلامي معه بأن صديقنا المشترك سولاف يبحث عنك .

عندما سمع أسم سولاف . قال لي ” وينه اني أدور عليه هذا صاحب مواقف وياية بالسجن ”  أعطيته رقم الهاتف وبدأ يكلمني عن صديقي سولاف فقلت له حجي اياد سولاف اعرفه من المتوسطة وأبن منطقتي واعرف اخلاقه وشهامته

كان انطباعي الاول عن استاذ اياد بنيان بعد هذا اللقاء أنه ” أنسان ودود مبتسم . شخصيته جذابة ورائعة يشعرك أنه يعرفك منذ وقت طويل  .التقطنا بعض الصور وانتهى التكريم وصافحت الحاج أياد على أمل ان نلتقي مرة ثانية بدون موعد مسبق . وبالفعل التقيته مرة او مرتين ولم يتعد اللقاء اكثر من دقائق معدودات وكل واحد ذهب الى سبيله

لقائي الثاني كان في دبي حيث كنت بصحبة الصديق محمد ابراهيم والتقينا بالكابتن نشأت أكرم وأخبرنا وجوب حضورنا حفل توقيع كتاب زوجته ” حوراء ” وهي أبنة الاستاذ اياد بنيان وكانت المفاجاة وجود والدها الحاج اياد وكانت فرصة لي لمعرفة هذا الرجل اكثر

الانطباع المأخوذ عن اياد بنيان انه أداري ناجح ورياضي سابق أستطاع أن يقود نادي الشرطة الى منصات الفوز والإبداع لكن جميعنا لم نعرف  بموهبة اياد بنيان بحفظ الشعر ومعلوماته الغزيرة جدا في التاريخ والأدب

وعندما أكملت كتابي من ذاكرة علي كاظم واقيم حفل توقيع في مبنى جريدة الزمان حرصت على ان يكون الاستاذ أياد بنيان بين الحضور فاتصلت به وقال صار وتدلل وجاء حاملا بيده باقة ورد وكان هو عطرها بحضوره البهي

قبل أسبوع كنت بصحبة وزير الشباب والرياضة الدكتور أحمد العبيدي  في زيارة قصيرة الى بيروت بدعوة من وزير الشباب اللبناني محمد فنيش وهو قيادي معروف في حزب الله وكان استاذ اياد بنيان مسافرا معنا بصحبة الوزير . وعندما وصلنا بيروت كانت غرفتي في الفندق بجانب غرفته وتوطدت علاقتي معه واكتشفت أنه قارئ جيد لكتب  التاريخ والشعر والأدب ومحاور رفيع مع الآخرين ويتحدث معك بسلاسة عن الكثير من القضايا

وأثناء زيارتنا لوزير الشباب اللبناني محمد فنيش . جلسنا في القاعة بعد الانتهاء من توقيع اتفاقيات رياضية وشبابية بين الوزارتين العراقية واللبنانية وكان الحديث في مختلف المواضيع العامة  بحضور الكثير من الشخصيات اللبنانية وهنا أنبرى الحاج أياد بنيان واخرج كل موهبته الأدبية والمعرفية وتكلم بفصاحة عن المتنبي وبعض المعلومات التاريخية حتى أن الاستاذ زيد الخيامي مدير عام في وزارة الشباب اللبنانية قال ” الجلسة كانت رائعة بوجود الاستاذ اياد بنيان ومعلوماته وأحاديثه الشيقة “

بدأت اعرف حجي اياد عن قرب وعرفت تواضعه وأخلاقه وحبه للآخرين وعرفت  معاناته في السجن هو وزوجته التي كانت محكومة بالإعدام في فترة النظام السابق . هو  كان محكوما بالسجن المؤبد . كان يتكلم بحزن ولو لا خجله لنزلت دموعه مع كل ضربة سياط على ظهره  من قبل رجال الامن في السجن يتذكرها عندما يتحدث معي   ومع ذلك لم يتباه ويتفاخر بذلك . ساعد الكثير من الناس بصمت دون ان يعلن بذلك . ظْلم من الكثيرين وكان يرد الإساءة بالإحسان . مسامح للغير ويعتذر أذا أخطا بحق الآخرين .

بالأمس عدنا من أربيل وفي كل زيارة بصحبته أتمتع بحواره وحديثه الشيق في مختلف المواضيع

بصراحة اعتز جدا بصداقته واعده إنسانا رائعا بمعنى الكلمة ” خُلقا وأخلاقاً وتواضعا واحتراما “

بغداد

مشاركة