أول مرة في كربلاء :عاشوراء مرت بعيداً عن الأحداث الدامية

كربلاء -الزمان
تفرقت تجمعات ملايين الشيعة العراقيين الذين احتشدوا في المزارات والمساجد في انحاء البلاد لاحياء ذكرى عاشوراء دون وقوع هجمات كبيرة الثلاثاء وسط اجراءات أمنية مشددة فرضت خوفا من مفجري تنظيم الدولة الاسلامية.

وتفرقت بأمان بعد حلول الليل حشود من مئات الاف الاشخاص الذين غادروا مدينة كربلاء بعد يوم من العبادة والصلاة لاحياء ذكرى عاشوراء.
وقال مسؤول في محافظة كربلاء انها السنة الاولى منذ اكثر من عقذ من الزمان تكون فيه الحوادث الامنية بهذه القلة في ذكرى عاشوراء

وقالت الشرطة ومصادر اسعاف ان سبعة من الزوار العائدين الى ديارهم من كربلاء قتلوا في هجمات قنابل منفصلة على جوانب الطرق في بلدة اللطيفية التي تبعد 40 كيلومترا الى الجنوب من بغداد.

وقتل عشرات الزوار في بغداد وحدها في الفترة التي سبقت احتفالات هذا العام رغم زيادة الاجراءات الامنية بعد ان اودت هجمات انتحارية وبقذائف مورتر يعتقد ان مرتكبيها من مقاتلي تنظيم القاعدة بحياة 171 شخصا اثناء احياء ذكرى عاشوراء في كربلاء وبغداد عام 2004.

لكن لم ترد تقارير عن وقوع هجمات كبيرة في العراق مع احياء الشيعة في أنحاء العالم الاسلامي ذكرى مقتل الحسين في معركة كربلاء عام 680 بعد الميلاد.

وذكرت وكالة الانباء السعودية ان مسلحين قتلوا بالرصاص خمسة أشخاص على الاقل في المنطقة الشرقية بالسعودية فيما قال سكان محليون انه كان هجوما على المصلين الشيعة مساء الاثنين في اختبار للعلاقات المتوترة بالفعل بين السنة والشيعة في أنحاء الشرق الاوسط.

وتقول الدولة الاسلامية التي ينظر اليها على انها أكثر قسوة من تنظيم القاعدة ان الشيعة كفار يستحقون القتل. وتعلن بانتظام الدولة الاسلامية التي استولت على اجزاء كبيرة من شمال العراق هذا العام المسؤولية عن التفجيرات الانتحارية ضد الشيعة الذين يمثلون أقلية في العالم الاسلامي لكنهم يشكلون غالبية سكان العراق.

وفي كربلاء تجمعت حشود هائلة من الزوار خارج مزار الحسين وهم يرددون “حسين.. حسين.. حسين”.

وتسلل من قبل مفجرون انتحاريون وسط جموع الشيعة كما أطلق مسلحون قذائف مورتر على الحشود من ضواحي كربلاء.

وساهمت هجمات الدولة الاسلامية على الشيعة في اعادة مستويات العنف المثيرة للقلق الى مستويات كانت سائدة في ذروة الحرب الطائفية في العراق عامي 2006 و2007.

وبعد توليه منصبه قبل ثلاثة أشهر وعد رئيس الوزاء حيدر العبادي وهو شيعي معتدل بمداواة الانقسامات الطائفية لتوحيد البلاد ضد الدولة الاسلامية التي اعلنت الخلافة في الاجزاء التي تسيطر عليها في العراق وسوريا.

لكن العديد من السنة ما زالوا مستبعدين من جانب بغداد ويشكون من انه لا توجد مؤشرات ملموسة على ان العبادي سيسيطر على الميليشيات الشيعية التي تتصرف فيما يبدو بحصانة.

ويقول السنة الذين تم تهميشهم في عهد رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ان الميليشيات الشيعية تخطف وتعذب وتقتل كما تريد. وتقول الميليشيات انها تلاحق فقط مقاتلي الدولة الاسلامية.

وفي الاسبوع الماضي أعدم مقاتلو الدولة الاسلامية أكثر من 300 من افراد عشيرة البونمر الذين تحدوا تقدمهم وألقوا بجثثهم في مقابر جماعية أو على جوانب الطرق.

وأثناء المراسم في كربلاء أظهر الشيعة تحديا رغم المخاطر الجديدة.

وقال علي عجاج (65 عاما) “لن تستطيع الدولة الإسلامية منعنا من القدوم إلى هنا بسبب أعمال العنف.”

وروت زوجته أم محمد كيف قتل ضباط في عهد صدام اثنين من ابنائها وقالت ان تلك المأساة زادت من اصرارها على احياء الذكرى.

وقالت “لن تمنعنا السيارات الملغومة وتفجيرات الدولة الاسلامية من القدوم.”

وفي ظل الاجراءات الامنية المشددة التي فرضت الثلاثاء لن يسمح بدخول سيارات إلى كربلاء خشية تفخيخها ويتنقل الزوار بحافلات تحت اشراف السلطات.

ولم ترد انباء عن وقوع هجمات حتى حلول الليل ولكن شهد العراق مزيدا من أعمال العنف التي اعتادها في أماكن اخرى.

ففي محافظة ديالى قالت مصادر امنية أن قذائف مورتر اصابت خمسة اشخاص وعثر في نفس المحافظة على جثة شخص مجهول قتل بالرصاص.

مشاركة