أول عقبة تواجه رئيس الوزراء اللبناني المكلف الحريري يرفض تضمين البيان الوزاري وحدة الشعب والجيش والمقاومة


أول عقبة تواجه رئيس الوزراء اللبناني المكلف الحريري يرفض تضمين البيان الوزاري وحدة الشعب والجيش والمقاومة
بيروت ــ الزمان
بدأ رئيس الحكومة اللبنانية المكلف، تمام سلام، بعد امس، استشاراته مع الكتل النبابية لتأليف حكومة أطلق عليها اسم المصلحة الوطنية .
فيما كشفت مصادر لبنانية مقربة من سلام انه واجه امس اول مشكلة قبل بدء مشاوراته لتشكيل حكومة توافقية تضم الفرقاء.
وقالت المصادر لـ الزمان ان حزب الله اشترط على سلام ان يتضمن بيان الحكومة عن مهامها فقرة تنص على المعادلة القائلة بالشعب والجيش والمقاومة التي وصفها الحزب بأنها ضمان قوة لبنان.
واوضحت المصادر ان سعد الحريري رئيس تيار المستقبل رفض هذا الشرط قائلا ان هذه المعادلة في الحقيقة هي شعار من شعارات حزب الله. من جانبه دعا تمام سلام إلى التوافق على تشكيل الحكومة الجديدة وبيانها الوزاري خطة عملها وذلك على غرار التوافق الذي قل نظيره على اختياره رئيسا للحكومة المقبلة. وظهرت خلال اليومين الماضيين خلافات بين الفرقاء السياسيين في لبنان وهم قوى 8 أذار التي يقودها حزب الله و14 آذار بقرئاسة الحريري حول شكل الحكومة الجديدة وبيانها الوزاري،. وبعد سلسلة من الزيارات البروتوكولية التي قام بها سلام امس إلى رؤساء الحكومات السابقين، أكّد خلال سلسلة من المؤتمرات الصحفية التي عقدها تباعا على ضرورة الحفاظ على الاجماع الذي حصل بعملية تكليفه لينسحب على عملية تشكيلها .
وأضاف إن المهمة أمامنا كبيرة في إجراء الاستحقاق الانتخابي وحكومة المصلحة الوطنية لها وظيفة وهي تسليم الأمانة بعد إجراء الانتخابات بشفافية . وأعلن سلام أنّه لن يترشح للانتخابات النيابية المقبلة آملا أن يكون الوزراء في حكومته أيضا من غير المرشحين. واشتعلت الساحة السياسية اللبنانية مؤخرا حول صياغة قانون جديد للانتخابات المقرر إجراؤها في حزيران المقبل، والأزمة في سوريا حتى أعلن نجيب ميقاتي الشهر الماضي استقالته على خلفية خلاف داخل الحكومة على تمديد للقيادات أمنية بلغت سن التقاعد.
واوضحت المصادر ذاتها لـ الزمان أن حزب الله يطالب بحكومة وحدة وطنية سياسية وموسعة تضم كل الفرقاء ولا تنحصر مهمتها بالاعداد للانتخابات بل بادارة حوار وطني ب يبحث بمصير ومستقبل البلد .
وشددت المصادر على وجوب تضمن البيان الوزاري للحكومة المقبلة المعادلة القائلة بالشعب والجيش والمقاومة التي هي ضمانة لبنان القوي.
وقالت المصادر ان ائتلاف الحريري يطالب رئيس الحكومة المكلف تشكيل حكومة تسعى لإدارة الانتخابات يكون أعضاؤها شخصيات محايدة وليس من الفرقاء التابعين لأحزاب سياسية .
واضافت أن تيار رفض إدراج معادلة الشعب والجيش والمقاومة في البيان الوزاري وخاصة بعد حرب تموز عام 2006 مع إسرائيل والأحداث التي شهدتها بيروت في العام 2008 حين اتهمت 14 آذار حزب الله باجتياح بيروت وتوجيه سلاحه إلى الداخل اللبناني .
وتعهد سلام بحماية لبنان من تداعيات النزاع في سوريا المجاورة، ومد يده الى جميع الاطراف السياسيين، وذلك بعد تكليفه رسميا تشكيل الحكومة الجديدة بشبه اجماع من الكتل النيابية.
وقال سلام في بيان تلاه امام صحافيين بعد اجتماعه مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان الذي كلفه تشكيل الحكومة انطلق من ضرورة اخراج لبنان من حالة الانقسام والتشرذم السياسي، وما انعكس منه على الصعيد الامني، ودرء المخاطر المترتبة عن الأوضاع المأساوية المجاورة والاجواء الاقليمية المتوترة ومنع الانزلاق باتجاهها .
واكد انه سيمد يده الى الجميع، قائلا انه قبل التكليف ايمانا بان الواجب يفرض تحمل المسؤولية والعمل من أجل مصلحة الوطن بالتعاون مع جميع القوى السياسية .
ودعا الى تغليب مصلحة الوطن في تشكيل الحكومة المقبلة، مؤكدا انه سيسعى الى تشكيل حكومة المصلحة الوطنية .
AZP01

مشاركة