أول خطوة صحيحة

201

أول خطوة صحيحة
سعد عباس
سألني الطبيب الكندي الذي كان يشرف على علاجي عن سرّ انشغالي بمتابعة أحوال مصر، وظننته يوبّخني لعدم التزامي بتعليماته التي تقضي بابتعادي عن كل مسببات الانفعال، قبل أن اكتشف أنّ لسؤاله مغزى آخر.
قال لي أنت عراقيّ، وأحوال العراق لا يمكن أن تمنحك الوقت للانشغال بأحوال مصر.
وظلّ الرجل يتحدث معي وينتقل من موضوع الى آخر، وكنت مستمعاً فقط، إذْ لم يكن في مقدوري حينها أن أتكلم لأنني أفقت للتوّ من الغيبوبة، وبالكاد أستطيع نطق بضع كلمات.
لكنّ حديثه معي أراحني كثيراً ومنحني طاقة لا أستطيع تحديد ماهيتها بالضبط.
على مدى أيام، كنت أتابع تطورات المعركة الانتخابية الرئاسية في مصر، وأترقب نتيجتها، وقبل يوم من إعلانها دخلت المستشفى.
الآن، وقد أفقت من الغيبوبة، أجدني سعيداً لأن مصر خرجت بسلام من مأزق الانتخابات بأول رئيس مدني.
كيف لي أن أشرح ذلك وسواه لكنديّ حتى وزير الدفاع في حكومة بلاده مدنيّ؟
وعدته أن أرسل اليه بعض مقالاتي مترجمة، علّه يجد فيها ما يفسّر له أنّ أحوال العراق ومصر وجهان لعملة واحدة.
قبل أن أغادر المستشفى صباح أمس، وجدته يودعني مازحاً لا تتعبْ قلبك بحبّ مصر أكثر.
قلت له مداعباً لا تقلقْ. قلبي ارتاح الآن، لأن مصر إنْ لم أكنْ مخطئاً تخطو أول خطوة صحيحة في طريق المستقبل، وهذا مبعث اطمئناني عليها. وآمل أن أطمئن على العراق أيضاً.

سؤال بريء
ــ ما أبلغ من أن تشاهد الدراما خاصتك بوضوح هو أن تتحرر منها ؟
جواب جريء
ــ حيث يكون الاستعداد عظيماً لا يمكن أن تكون الصعوبات عظيمة .
/6/2012 Issue 4236 – Date 27 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4236 التاريخ 27»6»2012
AZP02
SAAB

مشاركة