أولمبياد طوكيو: نجمة الجمباز سيمون بايلز تنسحب حفاظاً على صحتها النفسية

110

أولمبياد طوكيو: نجمة الجمباز سيمون بايلز تنسحب حفاظاً على صحتها النفسية

طوكيو – الزمان

قالت البطلة الأولمبية سيمون بايلز “عليّ التركيز على صحتي النفسية”، بعد انسحابها من نهائيات الجمباز، في دورة الألعاب الأولمبية المنعقدة حالياً في طوكيو.وغادرت اللاعبة الأمريكية بعدما قدمت الأداء الجماعي الثلاثاء مع فريقها، لكنها عادت في وقت لاحق لدعم زميلاتها اللواتي حصلن على الميدالية الفضية، في حين ذهبت الذهبية للفريق الروسي.وتأكّد غياب ابنة الـ24 عاماً عن المسابقة الكاملة للفردي الخميس، بعد يومٍ من انسحابها الصادم من مسابقة الفرق، لأسباب نفسية.وسجلت اللاعبة 13.766 نقطة (وهي النتيجة الأدنى التي تحققها في الأولمبياد) قبل انسحابها.وأعلن الاتحاد الأمريكي للجمباز في بيان أنه “بعد مزيد من التقييم الطبي، انسحبت سيمون بايلز من المسابقة الكاملة للفردي. نؤيّد بشدة قرار سيمون ونشيد بشجاعتها في إعطاء الأولوية لرفاهيتها. شجاعتها، تظهر مرّة أخرى نموذجاً يُحتذى به بالنسبة لكثيرين”.وكانت الأنظار موجهة إلى بايلز كإحدى أبرز نجوم الألعاب، إذ كانت تبحث عن رفع عدد ميدالياتها الذهبية إلى تسع، لكنها أقرّت بالضغوط “أشعر حقاً بأن حمل العالم كله ملقى على كتفي أحياناً”.وقالت الثلاثاء إنها تحاول “طرد الشياطين” عندما تبدأ المنافسات “الصحة الذهنية. يجب أن أفعل ما هو مناسب لي وأن أركز على صحتي الذهنية وألا أعرض صحتي وحياتي للخطر”.

انجح لاعبة

وسيمون بايلز هي أنجح لاعبة جمباز أمريكية على الإطلاق وفازت بأربع ميداليات ذهبية وبرونزية في أولمبياد ريو 2016.لكنها بدت وكأنها تكافح من أجل الحفاظ على تركيزها الذهني في جولات التصفيات يوم الأحد وانسحبت من نهائي الفرق بعد قفزتها الافتتاحية.بعدها قالت: “لم أعد أثق بنفسي كثيراً. خلال يومين نشر الجميع تغريدات على تويتر وشعرت بثقل العالم (ملقىً عليّ). نحن لسنا رياضيين فقط. نحن بشر. وأحياناً ما علينا سوى التوقف والرجوع خطوة إلى الوراء”.وأضافت “لم أرغب في القيام بشيء غبي والتعرض للأذى. أشعر أن تحدّث كثير من الرياضيين علناً (عن الصحة الذهنية) قد ساعدني. هذا الحدث مهم جداً، إنها الألعاب الأولمبية. وفي نهاية الأمر، لا نريد أن نخرج من هناك على نقالة”.وفي شهر مايو/أيار، انسحبت لاعبة التنس اليابانية، نعومي أوساكا، من بطولة فرنسا المفتوحة لحماية صحتها النفسية – في خطوة حظيت بدعم علني من قبل كثير من الرياضيين.وأشاد العديد من الرياضيين بسيمون بايلز، ومن ضمنهم لاعبة الجمباز الجامايكية دانوسيا فرانسيس، التي قالت: “أعتقد أن سيمون بايلز مكّنت الجميع من وضع صحتهم النفسية قبل أي شيء آخر. يا لها من ملكة.

شعور بفخر

 الأعظم أداءً في كل العصور بأكثر من طريقة”.كما قالت سارة هيرشلاند، الرئيسة التنفيذية للجنة الأولمبية والبارالمبية (أولمبياد ذوي الإعاقة) الأمريكية، إن بيلز “جعلتنا نشعر بفخر كبير”، مضيفة: “نشيد بقرارك إعطاء الأولوية لصحتك العقلية قبل أي شيء آخر ونقدم لك الدعم والموارد من قبل فريقنا في الولايات المتحدة الأمريكية وأنت تنطلقين في رحلتك المقبلة”. فمن هي سيمون بايلز؟

ولدت بايلز عام 1997 في ولاية أوهايو الأمريكية وتبناها جدّاها عندما كانت في الخامسة من عمرها.نشأت في ولاية تكساس، ومارست بالجمباز لأول مرة أثناء رحلة وكانت حينها في السادسة من عمرها، فأرسل النادي معها رسالة إلى المنزل يطلب ضمها إلى الفريق.اعتمدت على التعليم المنزلي لمواصلة التدريب الرياضي، وفي سن التاسعة عشرة باتت أكثر لاعبة جمباز تحصد ميداليات ذهبية في بطولات العالم.وتقول مدربة بايلز إنها تستطيع تعلم مهارة جديدة في ثلاثة أيام، بينما قد يحتاج آخرون شهوراً أو حتى سنوات لإتقان خطوة جديدة.وتمكّنها قدرتها على الجري بقوّة من إضافة عناصر إلى روتينها، أكثر من رياضيين آخرين.حتى أن بايلز ابتكرت حركة خاصة بها وهي شقلبة مزدوجة إلى الوراء، متبوعة بنصف التفاف وبعدها هبوط.وفي ذروة الحركة المعروفة باسمها (حركة بايلز) تقفز ما يوازي ضعف طولها، وهو 142 سنتمتراً.وجعلها نجاحها واحدة من أشهر اللاعبات في رياضى الجمباز. وفي وقت سابق هذا العام، ردت على منتقديها الذين اتهموها بالثقة الزائدة في نفسها، وقالت مازحة إنها ستطبع على ملابسها صورة معزة (وكلمة معزة بالإنجليزية GOATهي اختصار عبارة من أربع كلمات تعني: الأعظم على مدى العصور”).ومنذ ذلك الحين، حصلت سيمون على رمز تعبيري خاص بها على موقع تويتر – هو رسمة معزة بالطبع – لتصير أول رياضية تنال هذا التكريم.

مشاركة