أوروغواي تكتسح الإكوادور برباعية وتتصدر المجموعة الثالثة

389

قطر تنتزع تعادلاً ثميناً في الظهور الأول بكوبا أمريكا

أوروغواي تكتسح الإكوادور برباعية وتتصدر المجموعة الثالثة

مدن – وكالات

استهل منتخب أوروجواي، مشواره في كوبا أمريكا، بفوز كبير عريض على نظيره الإكوادور، بنتيجة (4-0) في الجولة الأولى من مرحلة المجموعات بالمسابقة. أحرز نيكولاس لوديرو هدف أوروجواي الأول بالدقيقة 6  وضاعف إدينسون كافاني النتيجة (33) فيما سجل لويس سواريز ثالث الأهداف (44) قبل أن يختتم أرتورو مينا، مدافع الإكوادور النتيجة بتسجيله الهدف الرابع بالخطأ في مرماه (80).وحصد أوروجواي أول 3 نقاط في المجموعة، ليتصدر المجموعة الثالثة، فيما يتذيل منتخب الإكوادور الترتيب.

اعتمد أوسكار تاباريز، المدير الفني لمنتخب أوروجواي، على طريقة “4-4-2 فتواجد الثنائي خيمينيز وجودين في قلب الدفاع بجانب ظهيري الجنب كاسيريس ولاكسالت. فيما لعب فيتشينو وبنتانكور كلاعبي ارتكاز في منتصف الملعب، ونانديز ولوديرو في الجناحين الأيمن والأيسر، وتواجد سواريز وكافاني في الخط الهجومي. وفي المقابل، دخل هرنان جوميز، مدرب الإكوادور، المباراة بطريقة “4-2-3- بتواجد الرباعي كوينتيرو، أكيلير، مينا، بيدير كايسيدو في الخط الخلفي، أمامهم ثنائي الارتكاز، أوريخويلا وإنترياجو. فيما لعب أنطونيو فالنسيا وبيرسيادو على الأطراف، ومينا تحت المهاجم الوحيد إينير فالنسيا.

الشوط الأول

بدأت المباراة سريعًا، وفي الدقيقة الأولى، أخطأ دييجو جودين خطأ فادح بعدما مرر كرة قصيرة لحارسه، كاد إينير فالنسيا مهاجم الإكوادور، أن يضيف الهدف الأول، لولا تألق الحارس موسليرا. وتمكن المنتخب الأوروجواياني من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 6 بعد عرضية لويس سواريز من الجهة اليمنى، التي وجدت لوديرو، وراوغ ببراعة كبيرة كونتيرو مدافع الأكوادور، وسدد تصويبة يسارية سكنت المرمى. وألغى حكم اللقاء هدفًا لأوروجواي في الدقيقة 10 سجله نانديز بعد وقوع كافاني في حالة تسلل في بداية اللعبة. وشهدت الدقيقة 20 إصابة لوديرو، بعد تدخل عنيف من خوسيه كونتيرو الظهير الأيمن للإكوادور، ليحصل على بطاقة صفراء، ومن ثم عاد حكم اللقاء لتقنية الفيديو، وقرر منحه البطاقة الحمراء، ليكمل المنتخب الإكوادوري المباراة بـ10 لاعبين. واقترب كافاني من مضاعفة النتيجة لمنتخب بلاده، بهدف ثانٍ بعد عرضية أرضية من الجانب الأيمن عن طريق كاسيريس، سددها كافاني لترتطم بالمدافع ويبعدها الحارس دومينجيز لركنية. ومن عرضية نانديز بالدقيقة 32 كاد كافاني أن يسجل هدفًا رائعًا بالكعب، بعدما استقبل عرضية نانديز وسددها بالكعب ليبعدها الحارس وترتطم بالقائم وتخرج لركنية. ومن نفس اللعبة عاد كافاني وسجل ثاني أهداف اللقاء، بطريقة رائعة بعدما وصلته الكرة داخل منطقة جزاء الإكوادور ليسجل بضربة مقصية في المرمى. وأهدر نانديز فرصة محققة بالدقيقة  35بعدما راوغ مدافع الإكوادور ببراعة ليسدد كرة ضعيفة تصل سهلة لأيدي دومينجيز. وضاعف سواريز غلة الأهداف لأوروجواي بالدقيقة 44 بعد ركلة ركنية نفذها لوديرو، ليحاول كاسيريس تسديد الكرة برأسية، لكنها تصل إلى سواريز على القائم البعيد، ليسدد بيمناه ويضيف ثالث أهداف اللقاء.

الشوط الثاني

ومع انطلاقة الشوط الثاني، سجل كافاني رابع أهداف أوروجواي، إلا أن حكم اللقاء قرر عدم احتسابه بداعي التسلل. وتراجع اللعب إلى وسط الملعب، مع تراجع من لاعبي الأوروجواي، في ظل تقدمهم بثلاثية نظيفة، فيما حاول الإكوادور الخروج من منتصف ملعبه، إلا أنه فشل تمامًا في محاولاته نحو الوصول لمرمى أوروجواي. وبالدقيقة 78 أحرز المنتخب الأوروجواياني الهدف الرابع بالنيران الصديقة، بعد عرضية من الجهة اليسرى، حاول البديل جاستون بيريرو، تهيئتها لسواريز، إلا أن أرتورو مينا، لاعب الإكوادور أخطأ وسدد الكرة في مرماه.  وكاد سواريز أن يسجل ثاني أهدافه الشخصية والخامس لفريقه، بالدقيقة 85 بعدما انفرد من الجانب الأيمن وسدد بالمرمى، ليتصدى الحارس ويبعدها عن مرماه.

تعادل قطر

تعادل المنتخب القطري في مباراته الأولى بنهائيات كوبا أمريكا 2019 المقامة بالبرازيل، وذلك مع منتخب باراجواي بنتيجة (2-2) مساء اول امس الأحد على ملعب “ماراكانا”، ضمن منافسات المجموعة الثانية. وأحرز أوسكار كاردوزو (4) من ركلة جزاء ودرليس جونزاليس (56) هدفي باراجواي، فيما سجل المعز علي (68) وخوخي بوعلام (77) هدفي قطر. وتضم المجموعة أيضًا المنتخب الكولومبي، الذي فاز السبت، على نظيره الأرجنتيني بهدفين نظيفين، ليتصدر المجموعة برصيد 3 نقاط مقابل نقطة لكل من قطر وباراجواي. واعتمد منتخب قطر في بداية الأمر على طريقة لعب دفاعية (5-3-2) فلعب بدرو ميجيل وبوعلام خوخي على الطرفين، مع تواجد الثلاثي عبد العزيز حاتم وطارق سلمان وعبد الكريم حسن في عمق الخط الخلفي. وتبادل الثلاثي بسام الراوي وعاصم مابيدو وحسن الهيدوس الأدوار في خط الوسط، مقابل تحرك الثنائي المعز علي وأكرم عفيف في الخط الأمامي. في الجهة المقابلة، لجأ مدرب منتخب باراجواي إدواردو بيريزو إلى طريقة اللعب 4-3-3 فتكون الخط الخلفي من برونو فالديز وفابيان بالبوينا وجونيور ألونسو وسانتياجو أرزامنديا. ووقف رودريجو روخاس كلاعب وسط محوري ومن حوله سيلسو أورتيز وميجيل ألميرون، فيما تشكل الخط الهجومي من الثلاي هرنان بيريز وأوسكار كاردوزو وسيسيليو دومينيجيز.

الشوط الأول

ولم تمر سوى 4 دقائق، حتى افتتح منتخب باراجواي التسجل من ركلة جزاء نفذها المخضرم كاردوزو بنجاح، بعدما ارتدت الكرة من ذراع ميجيل. ورد القطريون في الدقيقة 6 بتسديدة بعيدة المدى من عبد الكريم حسن لم تشكل خطرًا على المرمى، وبعد الهدف اعتمدت باراجواي على الهجمات المرتدة التي أطلق من إحداها دومينيجيز كرة قوية حادت عن المرمى في الدقيقة 13. ومرت الدقائق التالية دون خطورة حتى وصلت الكرة إلى بيريز من ركلة ركنية، لكن الحارس القطري سعد الشيب سيطر على محاولته الضعيفة في الدقيقة 25. وحصل القطري سلمان على إنذار لادعاء السقوط داخل منطقة الجزاء، ومع سيطرة القطريين على الكرة معظم الوقت، اكتسبوا الثقة لتتحول طريقة لعبهم إلى 4-4-1-1. ومرت رأسية بالبوينا فوق المرمى القطري بالدقيقة 35 وبعدها بدقيقتين أهدرت باراجواي العديد من الفرص، عندما حاول بيريز اللحاق بعرضية أرزامنديا لتذهب محاولته بعيدا عن المرمى. وفي الدقيقة 38 تألق الحارس الباراجوياني روبرتو فرنانديز في التصدي لمحاولة حاتم، قبل أن يعود وينقذ مرماه بالوقت بدل الضائع من الشوط الأول، عقب انفراد خطير من المعز.

الشوط الثاني

وأرغمت الإصابة بيريز على الخروج من الملعب بين الشوطين، ليدخل مكانه جونزاليس الذي عزز تقدم باراجواي في الدقيقة 56 بعد تسديدة مقوسة من على بعد 25 ياردة، وقبلها ألغى الحكم هدفًا لباراجواي سجله كاردوزو بداعي التسلل، وذلك بعد الاستعانة بتقنية الفيديو. ورغم توقعات بفتور حماس بطل آسيا، تمكن القطريون من تذليل الفارق في الدقيقة 68  عندما تلقى المعز تمريرة من سلمان ليطلق من على حدود منطقة الجزاء كرة قوية مقوسة فشل الحارس في إبعادها.

وأسفر الضغط المتواصل للعنابي عن هدف التعادل في الدقيقة 77 بعدما وضع عفيف الكرة أمام خوخي الذي حاول الحارس إنقاذ محاولته لكنها أكملت طريقها قبل أن يكملها روخاس في شباك بلاده بالخطأ.

وحاولت باراجواي استعادة تقدمها، لا سيما مع دخول خوان إيتوربي، وأبعد الراوي تمريرة كاردوزو الساحرة قبل أن يصل إليها ألميرون في الدقيقة 84.

ودخل كريم بوضياف إلى تشكيلة قطر بدلًا من المتعب حاتم، وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية زمن المباراة ليحصد كلا الفريقين نقطة التعادل.

مشاركة