أوبك تستذكر مؤتمرها التأسيسي في بغداد العام المقبل

 

 

النفط: خطة تطويرية للنهوض بقطّاع إستشكاف الغاز

أوبك تستذكر مؤتمرها التأسيسي في بغداد العام المقبل

بغداد – ندى شوكت

أعلنت منظمة أوبك، امس  الثلاثاء، عن موافقتها على إقامة مؤتمرها التأسيسي في بغداد العام المقبل.

وقال الأمين العام للمنظمة محمد باركيندو في رسالة وجهها إلى جميع رؤساء وفود الدول الأعضاء في أوبك والدول غير الأعضاء، إن(العراق سيستضيف الذكرى الستين لتأسيس المنظمة في الربع الأول من العام المقبل).

 وأضاف أن (وزير النفط إحسان عبد الجبار إسماعيل أبلغني باستعداد العراق ورغبته وقدرته على استضافة المؤتمر التأسيسي، بعد الانتهاء من جميع الترتيبات اللازمة).

 وتابع أن (الأمانة العامة لمنظمة أوبك تتباحث مع وزارة النفط لضمان ترتيب جميع المتطلبات اللوجستية والتحضيرية اللازمة)، لافتاً الى (أننا نتطلع لرؤيتكم في العراق بمطلع العام المقبل).

 وأعلن باركيندو، في 30  حزيران الماضي، أن (حكومة العراق وافقت على استضافة الذكرى الستين لتأسيس أوبك في 30  ايلول الجاري بقاعة الشعب في بغداد، إلا أن وزير النفط أعلن عن تأجيل عقد المؤتمر عبر خطاب إلى اوبك ) بسبب وباء كورونا.

وعلمت (الزمان) ان (وزارة الثقافة انهت الترميمات واعمال التأهيل في قاعة الشعب المجاورة لوزارة الدفاع حيث شهدت اول اجتماع لاوبك عام 1960). الى ذلك اكد رئيس شركة النفط الوطنية حرص الشركة على تعظيم الموارد الهايدروكاربونية من خلال خطة تطويرية متكاملة تهدف الى تسريع الانتقال بهذه الثروة من الاستكشاف والتوقعات الرقمية على الورق الى واقع الاستثمارات الملموسة على أرض الواقع تضاف الى الثروة النفطية والغازية في العراق جاء ذلك خلال اجتماع ترأسه لمناقشة خطة تطويرية متكاملة للنهوض بقطاع الاستكشاف للرقع الغازية  .

وقال رئيس الشركة احسان عبد الجبار اسماعيل ان (الاجتماع يأتي ضمن سلسلة من الاجتماعات والحوارات المكثفة لوضع اللمسات النهائية لخطة تطويرية متكاملة تهدف الى تسريع خطط الاستثمار الامثل للثروة الهايدروكاربونية في أنحاء العراق).

واشار اسماعيل الى ان (الشركة تقوم بإجراء تقييم شامل لواقع هذه التراكيب الهايدروكاربونية مع توقعاتنا بوجود ثروة وخزين كبير وخصوصا من الغاز الحر الذي نسعى الى استثماره من قبل الجهد الوطني بالتعاون مع الشركات العالمية الرصينة، مؤكدا بأن هذه الخطة سيتم عرضها على مجلس الوزراء من اجل استحصال الموافقة عليها ورصد الموازنة لها).

وحضر الاجتماع كل من  النائب الاول لرئيس الشركة حامد يونس ومدير عام دائرة المكامن وتطوير الحقول النفطية ومدير عام شركة الاستكشافات النفطية ومدير عام دائرة العقود والتراخيص البترولية اضافة الى الفريق المكلف بإعداد ومتابعة هذا  الملف.

وفي البصرة اغلق عدد من محطات الوقود ابوابه امام اصحاب المركبات امس وذلك لعدم توفر وقود  البنزين بحسب شهود عيان.

وقال  اصحاب المحطات ان (سبب أغلاقهم المحطات يعود لتأخر وصول باخرة الوقود وتأخر تفريغها وتحميلها من قبل الصهاريج)، مؤكدين ان (الوقود المتوفر لديهم نفد منذ الاحد، ومن المؤمل ان يتم اعادة توفيره مساء امس الثلاثاء عبر صهاريج تصل من الكويت).

مشاركة