أوباما يتفوق على رومني في مناظرة الهجوم على قنصلية بنغازي


أوباما يتفوق على رومني في مناظرة الهجوم على قنصلية بنغازي
الوقود ينفد ببني وليد والاشتباكات تستمر
نيويورك ــ مرسي أبوطوق
طرابلس ــ الزمان
أخفق المرشح الجمهوري الى البيت الابيض ميت رومني في تسجيل نقاط من خلال انتقاده للطريقة التي تعامل بها باراك اوباما بشأن الهجوم على السفارة الامريكية في بنغازي الشهر الماضي. وحاول معسكر اوباما طوال شهر تفسير رده على الهجوم على القنصلية الامريكية في 11 ايلول في بنغازي، محملا متظاهرين المسؤولية عن الهجوم اولا ثم مؤكدا ان ناشطين اسلاميين خططوا له مسبقا.
وقتل اربعة امريكيين بينهم السفير كريس ستيفنز، في الهجوم وركز فريق حملة رومني على هذه المسألة لانتقاد سياسة اوباما في الشرق الاوسط واخفاقه في التعامل مع التهديدات المحتملة.
على صعيد آخر تواصلت امس، الاشتباكات المسلحة التي بدأت أمس الاول بين قوات درع ليبيا الحكومية وبين مسلحين من مدينة بني وليد المحاصرة منذ نحو أسبوعين.
وتركزت الاشتباكات على الجهة الجنوبية الغربية للمدينة بصواريخ الجراد، ولم تصل أنباء عن وقوع ضحايا. ولم يدخل الوقود الى المدينة منذ 3 أيام؛ ما أجبر محطات الوقود على الاغلاق بالكامل، وهو ما سبب احتقاناً كبيراً لدى السكان.
وتفرض قوات درع ليبيا التابعة لرئاسة الأركان حصاراً على المدينة على خلفية رفض قيادات المدينة التي تعد معقلاً لأنصار الحاكم الليبي الراحل معمر القذافي تسليم من قاموا بتعذيب عمران شعبان الذي اكتشف مخبأ القذافي قبل مقتله في 20 تشرين أول 2011. وترددت أنباء اليومين الماضيين عن أن أعيان المدينة على وشك الاتفاق مع السلطات الليبية على تسليم المطلوبين مقابل انهاء حصار المدينة المستمر منذ نحو أسبوعين. وقالت مصادر ان الاتفاق المرتقب يأتي بعد تدخل وفد من مجلس حكماء ليبيا ، ويقضى بتسليم حوالي 30 مطلوباً من أبناء بني وليد للسلطات الأمنية، واطلاق سراح عناصر من الجيش تعرّضوا للأسر أثناء حصار المدينة في مقابل فك الحصار عن المدينة واعادة النظر في قضايا أبناء المدينة المحتجزين في سجون مصراتة.
AZP01