أندية أوربية تحتفي باللغة العربية وبونو أفضل لاعب أفريقي

641

بلجيكا تنهي العام في صدارة تصنيف فيفا

أندية أوربية تحتفي باللغة العربية وبونو أفضل لاعب أفريقي

{ مدن – وكالات: أنهى المنتخب البلجيكي لكرة القدم عام 2018 في صدارة تصنيف الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) متقدما بفارق نقطة واحدة على نظيره الفرنسي المتوج بلقب مونديال روسيا، والذي حقق أكبر عدد من النقاط هذه السنة. وأوضح الاتحاد في بيان نشر برفقة التصنيف الأخير للعام بلجيكا ستبدأ سنة 2019 في صدارة تصنيف الفيفا، مع احتفاظها بفارق النقطة الوحيدة الذي يفصلها عن فرنسا في صدارة الترتيب. وحل المنتخب البلجيكي ثالثا في مونديال 2018 بعد فوزه على المنتخب الإنكليزي 2-صفر في مباراة المركز الثالث. وكان المنتخب البلجيكي قد خسر في نصف النهائي أمام فرنسا صفر-1، ليفوز الأخير في النهائي على منتخب كرواتيا 4-2 ويحرز اللقب للمرة الثانية في تاريخه. وشدد الاتحاد على أن السنة المذهلة التي قدمها (الزرق) (لقب المنتخب الفرنسي) لن تمر من دون تقدير، اذ أن أبطال العالم هم أصحاب أفضل رصيد (سنوي) بنيلهم عددا من النقاط (165) منذ كانون الأول/ديسمبر 2017، أكثر من أي دولة أخرى مصنفة. وأشار الاتحاد الدولي الى أن منتخبي الأوروغواي وكوسوفو حققا أيضا تقدما لافتا هذه السنة، اذ نال الأول 151 نقطة وهو يحتل المركز السابع عالميا، في مقابل 133 نقطة للثاني الذي يحتل المركز 131 . وحقق منتخب كوسوفو أبرز تحسن على صعيد التصنيف (المراتب)، اذ تقدم 46 مركزا مقارنة بالمدة نفسها العام الماضي، متقدما على الكويت التي تقدمت 31 مركزا (158) والسلفادور (30 لتصبح في المركز 70). ولا تزال كرة القدم الأوربية تهيمن على المراكز الأولى في التصنيف، اذ تحتل منتخبات القارة العجوز ثمانية مراكز من العشرة الأولى، و31 مركزا من الخمسين الأوائل. وعلى صعيد المنتخبات العربية، سُجِّل تغيير طفيف بتقدم منتخب سلطنة عمان مركزا واحدا ليصبح في المركز 82 عالميا، على حساب زامبيا. ولا زال المنتخب التونسي صاحب المركز الأول عربيا (26 عالميا) والثاني إفريقيا، يليه نظيره المغربي (الثالث إفريقيا و40 عالميا)، بينما يحتل المنتخب السعودي المركز الثالث بين المنتخبات العربية (69 عالميا). ولم يشهد التصنيف تغييرات تذكر على صعيد الترتيب منذ النسخة السابقة التي صدرت في 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2018، اذ لا تزال البرازيل في المركز الثالث متقدمة على كرواتيا الرابعة وإنكلترا الخامسة.

أندية تحتفي بالعربية

في موضوع اخر احتفلت بعض الأندية الأوربية الكبرى مع العرب باليوم العالمي للغة العربية، الذي يصادف في الثامن عشر من ديسمبر من كل عام. ويحتفل العالم بلغة الضاد في هذا التاريخ، لكونه اليوم الذي أصدرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم 3190، في ديسمبر عام 1973، والذي يقر بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة. ونشر نادي برشلونة الإسباني في حسابه الرسمي باللغة العربية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مقطع فيديو ظهر فيه أبرز نجومه وهم يهنون العرب بلغة الضاد، وأرفق الفيديو بعبارة يسعدنا أن نشارككم الاحتفالات بهذا اليوم العزيز. كما نشر حساب النادي الكاتالوني تغريدة أخرى جاء فيها: حرف عربي واحد يكفي لوصف موهبة الأسطورة، الذي يتوج اليوم للمرة الخامسة بجائزة الحذاء الذهبي، لمن بحاجة للمساعدة: إنه الحرف السابع والعشرون من حروف الهجاء في الترتيب الألفبائي والسادس حسب الترتيب الأبجدي، قاصدين بذلك حرف الواو. بدوره نشر نادي ليفربول الإنكليزي عبر حسابه الرسمي باللغة العربية على تويتر مقطعا مصحوبا بتهنئة لجميع محبي النادي من العرب. وبدأ الفيديو بوصف ملعب أنفيلد على أنه معقلنا، وكل لاعب مؤثر في الفريق بدءا من المنقذ أليسون بيكر، وفيرجيل العملاق وهندرسون القائد، ومدرب الفريق يورغن كلوب الذي وصفه بـ العقل المدبر، ومحمد صلاح المبدع، وربرتسون القلب الشجاع، وفيرمينيو القناص. وانتهى الفيديو بلقطة لصلاح، مع اقتباس بيت للشاعر أحمد شوقي الذي قال فيه: إِنَّ الَّذي مَلَأَ اللُغاتِ مَحاسِنًا..جَعَلَ الجَمالَ وَسَرَّهُ في الضادِ، لكن النادي قام بتحريف كلمة الضاد، إلى الصاد، في إشارة إلى أول حرف في اسم نجمه صلاح. اما نادي روما الإيطالي فاحتفل هو الآخر بيوم اللغة العربية على طريقته الخاصة، في حي ننشر نادي تشيلسي الإنكليزي صورة لعبارة اللغة العربية، وأرفقها بعبارة نادي تشلسي الانكليزي يدعم اليوم العالمي للغة العربية. واحتفل نادي إنتر ميلان الإيطالي بهذه المناسبة من خلال نشره تغريدة طلب فيها من متابعيه وصف موهبة نجم الفريق ماورو إيكاردي بكلمة عربية واحدة، في حين نشر حساب بايرن ميونيخ الألماني تغريدة تتضمن البيت التالي: لغة إذا وقعت على أكبـادنا كانت لنا بردا على الأكباد.. وتظل رابطـــة تؤلف بيننا فهي الرجاء لناطق بالضاد.

بونو افضل لاعب

على صعيد اخر اختير الدولي المغربي ياسين بونو حارس نادي خيرونا الإسباني كأفضل لاعب إفريقي في الدوريات الاوربية لشهر نوفمبر الماضي، وفقا لاستفتاء تنظمه شهرياً مجلة فرانس فوتبول الفرنسية. وتفوق الحارس المغربي على الدولي الجزائري يوسف عطال مدافع نادي نيس الفرنسي و العاجي جيرفينهو مهاجم نادي بارما الإيطالي. وحصل بونو على نسبة أصوات بلغت 69 بالمئة مقابل 29 بالمئة لعطال و 2 بالمئة فقط لجيرفينهو. وجاء تتويج بونو بهذا اللقب الفخري نظير الأداء المتميز الذي قدمه مع خيرونا في مباريات الدوري الإسباني خلال الشهر الماضي، بعدما قاد الفريق للفوز على فالنسيا بهدف نظيف مروراً بتعادله سلبياً مع ليغانيس وأخيراً فوزه الصريح على إسبانيول بثلاثة اهداف لهدف. وساهم الحارس الدولي (27 عاماً) في تحقيق خيرونا إنجازاً كبيراً بتفادي الخسارة خلال ثماني مباريات، بدليل أن خسارة الفريق في المباراة التاسعة امام اتلتيك بيلباو، جاءت نتيجة لغيابه عن اللقاء. وبفضل الإضافة الكبيرة التي قدمها الحارس بونو لخيرونا، فقد نجح الأخير في احتلال المركز التاسع في الترتيب العام لبطولة الدوري الإسباني بفارق 10 نقاط فقط عن المتصدر برشلونة وبفارق ثلاث نقاط فقط عن المركز الرابع المؤهل لمسابقة دوري أبطال أوربا.

مشاركة