أمر قضائي بتسليم رقيم حلم كلكامش الأثري إلى السلطات الأمريكية

505

أمر قضائي بتسليم رقيم حلم كلكامش الأثري إلى السلطات الأمريكية

الحكومة توجّه بإفتتاح المتحف الوطني أمام المواطنين والباحثين

بغداد – قصي منذر

واشنطن – مرسي أبو طوق

وجه رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، باعادة افتتاح المتحف الوطني امام المواطنين والباحثين  تزامنا مع اعادة 17  الف قطعة اثارية .وذكر الكاظمي في تغريدة على توتير تابعتها (الزمان) امس  انه (بالتزامن مع إعادة 17  ألف قطعة أثرية عراقية مع وفدنا الذي أنهى زيارة ناجحة إلى واشنطن ، وجهنا بإعادة افتتاح المتحف امام الجمهور والباحثين)، مضيفا (لتكون بداية جديدة لاستلهام قيمنا الحضارية العريقة، وهويتنا الوطنية الأصيلة، وتثقيف أجيالنا بما قدمت هذه الأرض من علوم وثقافات وإنجازات).

واعلنت الشركة العامة للخطوط الجوية العراقية التابعة لوزارة النقل عن استعادة  17 الف قطعة اثرية ونقلها من واشنطن الى بغداد .

نقل آثار

وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (عملية نقل الآثار تعد اكبر عملية استرجاع حيث جرت بصحبة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وعلى متن احدى طائرات الخطوط الجوية)، واضاف ان (الوزارة بكل تشكيلاتها وملاكاتها وطواقهما وبدعم من الوزير ناصر بندر الشبلي ،تسعى جاهدة لتكون سباقة في تقديم مختلف الخدمات). وأشاد رئيس تحالف قوى الدولة الوطنية عمار الحكيم، بخطوة استعاد الآثار من الولايات المتحدة. وقال الحكيم في تغريدة على تويتر ان (إستعادة العراق لأكبر مجموعة أثرية بواقع 17  ألف لوح طيني مسماري ثمين من واشنطن خطوة مفرحة تمثل انتصارا لحضارة وادي الرافدين وهوية بلاد ما بين النهرين)، وأضاف (نحن بحاجة إلى مزيد من الجهد والمفوضات والحوارات لاستعادة جميع ما تم تهريبه من آثارنا بعد التغيير). وكانت الولايات المتحدة سلمت الوفد العراقي المرافق للكاظمي الذي زار واشنطن مؤخراً أكبر مجموعة آثارية مهربة.وقال وزير الثقافة حسن ناظم في كلمة بمطار بغداد الدولي أمام شحنة الآثار المستردة عبر طائرة الوفد ان (عدد الرقم الطينية المستردة بلغ 17  ألف قطعة آثارية، بعد جهود كبيرة استمرت لأشهر طويلة وستعرض في وقت لاحق بالمتحف التاريخي العراقي). وكان الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار جابر الجابري قد قال في بيان أمس (عند جولتي صباح اليوم في شارع المتنبي فوجئت بأسئلة المختصين بالآثار بعد قرائتهم منشور السيد الوزير يوم أمس وللتأريخ أقول  أن ليس من حق أية جهة الإدعاء باستعادة 17  ألف قطعة أثرية من الولايات المتحدة الامريكية سوى اللجنة الوطنية لاسترداد الممتلكات الثقافية المشكلة بالأمر الديواني 56  لعام 2016 التي ترأست اجتماعاتها وأعمالها لمدة اربع سنوات متواصلة بذلنا خلالها جهوداً جبارة حتى إثبات هوية القطع الأثرية وأحقية العراق باستعادتها  بقرار من المحاكم الامريكية المختصة لكن المشكلة التي أعاقت عودتها هي عجز الوزارة من تسديد أجور النقل حيث أضطررنا لالتماس  وزارة الخارجية التي اعتذرت بدورها عن الدفع مما أخر عودتها حتى زيارة رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له الى واشنطن) وأضاف إنه (إذا كان لابد من الاقرار بالفضل فهو للجنة استرداد الممتلكات الثقافية التي لم تحظ حتى بكتاب شكر وللسيد الكاظمي وطائرته الخاصة التي حملت هذه القطع على متنها أما الإدعاءات الفارغة ومصادرة جهود الآخرين واستلاب منجزاتهم فإنها ليست من صفات الكبار ولا من عاداتهم).

وباشرت الملاكات الهندسية والفنية العاملة في الشركة بأعمال الفحص والصيانة من النوع الثقيل على احدى طائرات الشركة. وأوضح مدير عام الشركة كفاح حسن ان (هذا النوع من الفحوصات يصنف بالنوع الثقيل ، حيث تعمل ملاكاتنا من مهندسيين وفنيين على إضافة جميع التحديثات المطلوبة من الشركة المُصنعة على الطائرة فضلاً عن اجراء فحوصات دقيقة على جسم الطائرة من الداخل والخارج حسب اوراق العمل المقدمة من قبل شعبة متابعة صلاحية الطائرات)، ولفت الى ان (الطائرة سيتم اعادتها الى الخدمة بعد اكمال بعض الاختبارات المطلوبة عليها)، وتابع ان (جميع الاعمال تنفذ بأيادٍ محلية لمختلف الطرازات ضمن خطة العمل التي يشرف عيها الشبلي مع مراعاة تطبيق جميع شروط السلامة المعتمدة عالمياً في شركات الطيران الرصينة). في تطور ، وضع الشبلي خلال زيارته الميدانية التفقدية لمحافظة صلاح الدين ،الحجر الاساس لأنشاء محطه سيد محمد النموذجية في قضاء بلد الذي سيخدم شريحة كبيرة من زائري مرقد محمد ابن الامام علي الهادي عليه السلام والكروبات السياحية الدينية .

تظافر جهود

وقال الشبلي في بيان تلقته (الزمان) امس انه ( بجهود متظافرة من الوزارة ،متمثلة بالشركة العامة للنقل الخاص وبالتعاون مع النقل في صلاح الدين ،تم تخصيص وتمليك قطعة أرض بمساحة 8 دوانم لأنشاء مشروع المحط، حيث تعد هذه الخطوة من المراحل المهمة التي تم التوصل اليها لأنشاء هذا المرآب). كما قضت محكمة أمريكية اتحادية بتسليم القطعة الأثرية النادرة، المعروفة باسم رقيم حلم جلجامش إلى السلطات الحكومية. ويحمل الرقيم الأثري الذي يقدر عمره بـ 3500  عام ويعود أصله إلى حضارة بلاد ما بين النهرين في ما يعرف حاليا بالعراق، نصا من ملحمة جلجامش، إحدى أقدم الأعمال الأدبية في العالم. ويعتقد مسؤولون أن القطعة دخلت الولايات المتحدة بطريقة غير قانونية، ثم بيعت لمجموعة متاجر هوبي لوبي المهتمة بالفنون والحرف اليدوية. وكانت القطعة النادرة اُشتريت لتعرض في متحف الكتاب المقدس في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وقد ظل المتحف، الذي يرأسه ويموله رئيس مجموعة هوبي لوبي، ستيف غرين، عرضة لجدل واسع يتعلق بمجموعة معروضاته ومقتنياته. وقال مسؤولون إن القطعة اشتراها تاجر آثار أمريكي عام 2003  في لندن، ثم نقلها في شحنة إلى الولايات المتحدة من دون التصريح بمحتواها، وباعها بعد ذلك بوثائق مزورة. وبُيعت القطعة مرات عديدة قبل أن تشتريها مجموعة هوبي لوبي في مزاد علني في 2014  بمبلغ 1.67  مليون دولار أمريكي. ووصفت المدعية العامة بالنيابة لشرقي نيويورك، جاكلين أم كاسوليس، التطور الأخير بأنه خطوة مهمة في طريق إعادة هذه التحفة الأثرية التي تقدم قطعة نادرة من الأدب العالمي القديم إلى بلدها الأصلي.

وتضم القطعة الأثرية المعروفة باسم رقيم حلم جلجامش، أجزاء من قصيدة شعر سومرية، وهي جزء من الملحمة التي تتشابه بعض القصص والثيمات فيها مع بعض قصص العهد القديم، مثل جنة عدن. وقد صادر جهاز الأمن الداخلي القطعة من المتحف في 2019. وسبق أن غُرمت مجموعة هوبي لوبي مبلغ 3  ملايين دولار، وأجبرت على تسليم الآلاف من القطع الأثرية الأخرى. وبرر غرين الأخطاء التي وقع فيها بسذاجته، قائلا إنه لم يكن يعرف إلا القليل عن عالم الآثار عندما بدأ في اقتناء القطع النادرة.

مشاركة