أمريكا تقهر الصين وتتصدّر الترتيب العام في الميداليات الملونة

سلطات مطلقة للمجلس التنفيذي باللجنة الأولمبية الدولية

أمريكا تقهر الصين وتتصدّر الترتيب العام في الميداليات الملونة

{ واشنطن- وكالات: تصدرت الولايات المتحدة الأمريكية، جدول ترتيب ميداليات أولمبياد طوكيو التي تختتم فعالياتها، امس الأحد. وحصد رياضيو الولايات المتحدة 113 ميدالية بواقع 39  ذهبية و41  فضية و33  برونزية في طوكيو. وتصدرت الولايات المتحدة بذلك جدول ترتيب الميداليات للدورة الأولمبية الثالثة على التوالي. وتصدرت العداءة المخضرمة أليسون فيليكس المشهد بالفوز بذهبية سباق 4* 400 متر تتابع وبرونزية أخرى في فئة الفردي، لتصبح أكثر الرياضيين الأمريكيين تتويجا بالميداليات في مضمار ألعاب القوى على مر العصور. وفي منافسات السباحة سجلت أمريكا حضورها بقوة أيضا، من خلال نجمي السباحة الحرة كاليب دريسيل وكاتي ليديكي، رغم سقوط الأخيرة أمام الأسترالية الصاعدة اريارن تيتموس في عدد من سباقات المسافات القصيرة. وحلت الصين مستضيفة أولمبياد 2022  الشتوي، في المركز الثاني بجدول الميداليات برصيد 88  ميدالية بواقع 38  ذهبية و32  فضية و18  برونزية. وجاءت اليابان الدولة المضيفة لأولمبياد طوكيو في المركز الثالث في القائمة، بإجمالي 58  ميدالية بواقع 27 ذهبية و14 فضية و17 برونزية، في حصيلة قياسية على المستوى الوطني. وسجلت بريطانيا أنجح مسيرة لها منذ أولمبياد بكين 2008  حيث تصدرت قائمة الدول الأوروبية المشاركة بحصدها 22 ذهبية و21  فضية و22  برونزية. وحل الفريق الروسي الذي شارك بشكل محايد دون رفع علمه أو عزف نشيده الوطني على منصات  التتويج، في المركز الخامس بعشرين ذهبية و28  فضية و23  برونزية. وبإمكان دولة سان مارينو الاحتفال بإنجازها في طوكيو بحصد فضية واحدة وبرونزيتين ببعثة تتألف من 5 رياضيين. وحصدت بوركينا فاسو أول ميدالية في تاريخها من خلال هيوز فابريس زانجو نجم الوثب الثلاثي.

سلطة مطلقة

حصل المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية،  على سلطة تعليق رياضة، حدث، أو اختصاص من برنامج الدورات الأولمبية، دون الحاجة لتصويت كامل لأعضاء اللجنة الأولمبية الدولية. في السابق كان يمكن للمجلس أن يوصي بالتعليق، لكنه حصل على سلطة التصرف من جانب واحد من قبل الأعضاء، خلال الاجتماع رقم 138 للجمعية العمومية للجنة الأولمبية الدولية، في ختام منافسات أولمبياد طوكيو.

ويمكن أن يؤدي هذا التغيير إلى قلق خصوصا في رياضة رفع الأثقال، وهي رياضة شابتها مشاكل مرتبطة بالمنشطات، والاتحاد الدولي التابع لها الذي تضربه العديد من الفضائح. وكانت أماكن رفع الأثقال في أولمبياد طوكيو محدودة من قبل اللجنة الأولمبية الدولية، التي طالبت بإصلاح الرياضة التي بصدد خسارة موقعها في أولمبياد باريس -2024  على الرغم من كونها عنصرا أساسيا في دورات الألعاب منذ استئنافها بشكلها الحديث في عام 1896. وأوضح جون كواتس نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، أن التعليق يمكن أن يحدث عندما لا يتبع الاتحاد المواصفات والمبادئ التوجيهية للمجلس التنفيذي، بدون أن يحدد الاتحاد الدولي لرفع الأثقال. ويتكون المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية من توماس باخ، رئيس اللجنة، و4  نواب و10 أعضاء إضافيين، يتم انتخابهم في اجتماع كامل للجمعية العمومية كل 4  أعوام. لا يزال الأمر يتطلب تصويتا كاملا لإزالة رياضة من البرنامج الأولمبي، ومع ذلك تم توضيح أن هذا الأمر يمكن أن يحدث إذا لم يمتثل اتحاد بقرارات المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية أو إذا كان الاتحاد الدولي ذي الصلة، يتصرف بطريقة من المحتمل أن تلوث سمعة الحركة الأولمبية. في الوقت نفسه، أشاد باخ بإقامة أولمبياد طوكيو وسط جائحة فيروس كورونا ووصفها بأنها ناجحة للغاية وكرر اعتقاده بأن الرياضيين أعطوا البطولة الروح رغم غياب الجماهير عن أغلب الأماكن. وسيحصل توشيرو موتو الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة للأولمبياد على الوسام الأولمبي الفضي.

مشاركة