أمانة بغداد تمنع تجريف بستان السادة

370

أمانة بغداد تمنع تجريف بستان السادة

بغداد – الزمان

منعت ملاكات الامانة في بلدية الشعب وبإسناد القوات الأمنية ومتابعة مكتب امين بغداد اشخاصاً حاولوا تجريف البستان المعروف شعبياً ببستان السادة ضمن حي البساتين بغية فرزه وبيعه كقطع سكنية والتنسيق مع القوات الأمنية من اجل منع تجريفه مستقبلاً. وكانت أمانة بغداد قد وجهت في وقت سابق ملاكاتها الآلية والبشرية ولاسيما العاملة في مجال المجاري بالاستعداد والاستنفار لمواكبة هطول الأمطار

اعادة عقار

من جهة اخرى أعلنت هيئة النزاهة العامة عن تمكنها من إعادة عقارعائد لمديرية الوقف الشيعي في محافظة كربلاء إلى ملكيَّة الدولة، مبينة أن قيمة العقار التقديرية تبلغ أكثر من 700 مليون دينار.

واشارت دائرة التحقيقات في الهيئة، وفي معرض حديثها عن تفاصيل العمليَّة، إلى أن ملاكات مكتب تحقيق كربلاء التابع للهيئة قامت بضبط الأوليات الخاصة بالعقار في جهازي الحاسبة والموبايل العائدين للمجرم مدير التسجيل العقاري الأولى في كربلاء الأسبق، موضحة أن ملاكات المكتب قامت بعملية بحث وتحرٍّ، وجمع المعلومات والانتقال إلى مديريتي الوقف الشيعي والتسجيل العقاري الأولى في كربلاء، وتبيَّـن عدم وجود أوليَّاتٍ لديهم عن عائديَّـة العقار. وأضافت الدائرة في بيان تلقته (الزمان) امس إنه تمَّ( الانتقال إلى العديد من الجهات الرسمية؛ بغية العثور على أوليات العقار، منها دائرة البحوث في مجلس النواب والهيئة العامة للآثار في وزارة الثقافة، إذ تبيَّن أنه مسجل (وقف صحيح خيري)، لافتة إلى أنه تمَّ إجراء الكشف على العقار الذي يقع في موقع مُميَّز  في مركز مدينة كربلاء من قبل مكتب تحقيق الهيئة بدلالة مساحي مديرية التسجيل العقاري الأولى في المحافظة الذي تبلغ مساحته 2 دونم و2 اولك وتبلغ قيمته التقديرية  أكثر من 700 مليون دينار).

وأكدت (تنظيم محضر ضبط أصولي بالعملية، وعرضه على السيد قاضي التحقيق المُختصِّ بقضايا النزاهة، الذي قرَّر تسليم العقار إلى مديرية الوقف الشيعي في المحافظة أصولياً. المديرية لم يكن لها علم نهائياً بعائديَّـة العقار إليها).

مشاركة