أمانة بغداد ترفع كتلاً كونكريتية وتكسو شارعاً متضرراً

285

 

 

 

 

أمانة بغداد ترفع كتلاً كونكريتية وتكسو شارعاً متضرراً

الداخلية: إيقاف آمر فوج لإبتزازه أصحاب البسطيات

بغداد – الزمان

رفعت امانة بغداد الكتل الكونكريتية عن مواقع عدة وقامت باكساء شارع متضرر. وذكر بيان امس ان (ملاكات الامانة قامت برفع الكتل الكونكريتية من محيط مديرية الدفاع المدني في حي الشعب، وبجهد مشترك ضم قيادة عمليات بغداد ومكتب امين بغداد ودائرة الوحدات الانتاجية وبلدية الدورة، اضافة الى رفع الكتل الكونكريتية من محيط المجلس البلدي لقاطع الرشيد). واضاف انه (تم رفع الكتل الكونكريتية من محيط مدرستي الأمام علي الهادي والشيماء ضمن المحلة 836  في ما قامت بلدية الدورة باعمال اكساء ضمن القاطع البلدي شملت اكساء الشارع الممتد من مجسر المهدية وحتى تقاطع الدورة وبالجهد الذاتي بعد تضرر الشارع بشكل كبير). وباشرت ملاكات الامانة امس الاثنين في بلدية بغداد الجديدة بحملة لازالة التجاوزات في شارع 77  والسوق المحيط به . وذكر بيان امس ان الامانة (أمهلت المتجاوزين لرفع تجاوزات ولاكثر من مرة الا انهم لم يستجيبوا للإنذار ورغم الضغوط الكبيرة التي تعرضت لها الامانة الا انها باشرت صباح امس الاثنين بحملة لازالة التجاوزات عن الشارع 77). واضاف البيان ان (الامانة رفعت مخلفات المتجاوزين التي تقدر بمئات الاكشاك والبسطات التي تجاوزات على الارصفة ونهر الشارع مما سببت إرباكاً بحركة السير والمرور وتشويهاً للمنظر العام).

ووقف مكتب المفتش العام لوزارة الداخلية بأمر قضائي أحد أمراء أفواج الطوارئ التابعة لمديرية شرطة بغداد بعد اعتراف أحد حماياته عليه والموقوف من قبل مفتشية الداخلية لتلبسه بابتزاز أصحاب البسطيات بالمال مقابل السماح لهم بمزاولة عملهم. وذكر بيان للوزارة امس ان (احد المنتسبي الذي أوقفته مفتشية الداخلية في وقت سابق من الاسبوع المنصرم لتورطه بعمليات ابتزاز بالمال لأصحاب الجنابر والبسطيات في شارع فلسطين، حيث تمكن مكتب المفتش العام من ضبطه متلساً بأخذ مبالغ مالية منهم مقابل السماح لهم بمزاولة أعمالهم، وقد أعترف المنتسب الذي يعمل ضمن حماية أحد أمراء أفواج الطوارئ ببغداد على آمره الذي اتهمه بجمع الأموال له). وتابع (على اثر ذلك أصدر قاضي التحقيق قراره القاضي بتوقيف الآمر الذي هو برتبة عقيد وفق القرار 160 لسنة 1983  للتحقيق معه، وقد نفذ مكتب المفتش العام أمر القاضي وأودع الضابط التوقيف، ولا زالت التحقيقات مستمرة بالقضية الى الآن).

مشاركة