أمام سماحة المرجع الأعلى السيد علي السيستاني – سمير عبيد

إغاثة  عاجلة جداً

أمام سماحة المرجع الأعلى السيد علي السيستاني – سمير عبيد

تمهيد:

نرجو  من سماحتكم الموقرة السماح لنا بنشر وأرسال هذه الأسطر التي هي بعنوان”أستغاثة عاجلة” الى عالي المقام والمتمثل بجنابكم الموقر  والذي نعتبرك ياسيدي صمام الأمان في العراق المقدس ،والمذخور الى حاكم العدل الإلهي ان شاء الله .وهذا متفقٌ عليه في جميع المذاهب والاديان. أي قدوم ” أمام الزمان ، المصلح ، المنقذ” لأنقاذ البشرية .والعراق بشكل عام والكوفة بشكل خاص هما قطب الرحى في هذا المشروع الالهي ان شاء الله .وان سماحتكم الموقرة أدرك وأعرف منا جميعاً في هذه القضية التي لها علاقة بمستقبل البشرية جمعاء بحكم أنكم تمثلون موقع نائب الأمام عليه السلام .فشكرا لسماحتكم سيدي، وشكراً لكرمكم .

أولا :-

سيدي صاحب الشيبة المباركة آية الله العظمى والمرجع الأعلى سماحة السيد علي السيستاني حفظكم الله وأدام بقاء سماحتكم.

أ:-نناشدكم بحق سيدتنا الزهراء عليها السلام والتي هي مفتاح قلب وشفاعة أبيها رسول الله العظيم محمد صلى الله عليه وآله وسلّم، وبلسم قلب وسعادة بعلها الأمام الحكيم  والعادل علي بن أبي طالب  عليه السلام. بأن تسمعنا وتسمع أستغاثتنا التي هي مرسلة ومعلنة لسماحتكم لأنكم تنوبونَ عن الأمام المهدي عليه السلام. لأنها بالأصل مرسلة الى سيدنا وأمامنا الأمام المهدي عليه السلام وعجل بظهوره الشريف ان شاء الله .

ب:-نرسلها لسماحتكم الموقرة  بعد أن عجزنا من الساسة ” السياسيين والمتدينين”ومن أصحاب اللباس العصري واللباس الديني في المشهد السياسي وغرفة صنع القرار . وبعد ان عجزنا من الحكومات وصولا لهذه الحكومة ، ومن البرلمان العراقي الذي لم يقدم شيء لهذا الشعب المظلوم ولهذا البلد المقدس وهو العراق الا ماندر .وعمله هو لخدمة مصالح البرلمانيين والسياسيين ورؤساء الكتل الجاثمين على صدر الشعب منذ 18 عاماً بحماية المحتل والدول المساندة له في العراق بحيث طغوا وباتوا لا يخافون من  الله، ولا من اهل البيت  ،ولا من المرجعية) ولا من اي جهة وطنية.أصبحوا بمثابة الحكام بأمره  في العراق!

ج:-فها هو اعطى العطلة الطويلة في البرلمان  لأعضاء البرلمان العراقي دون اكتراث لمشاكل وازمات البلاد والعباد، ودون اكتراث لما يعاني الشعب من نقص الخدمات والكهرباء والبطالة وجائحة كورونا التي باتت تفتك بالشعب العراقي فتكاً ولم تحرك مشاعر مسؤول و سياسي وبرلماني واحد   .

وها  هو  العراق يقدم الشهداء والجرحى بشكل يومي من خلال حرب الاستنزاف التي تغطي عليها الحكومة بمؤتمرات اقليمية ودولية. اي الهروب للأمام من مستحقات الشعب ومن حلول الازمات .فأصبحت هذه الحرب التي تحصد بأبناء العراق بشكل يومي (حرباً منسية) لكي يُدمن المواطن العراقي على مشاهدها وبتواطىء لا اخلاقي من الساسة والبرلمانيين واحزابهم .

ج:-فالشعب العراقي  ينزف الدماء بشكل يومي برصاص وتفجيرات  وكمائن الإرهاب الداعشي والداعمين له بالاموال والمضافات والايواء واللوجست ولم تحرك هذه الدماء الطاهرة ضمائر ومشاعر رؤساء الكتل السياسية ،ولا رؤساء الكتل البرلمانية، ولا رؤساء الاحزاب والتيارات والتجمعات ،ولا مشاعر وضمائر اعضاء البرلمان واعضاء الحكومة ،ولم تحرك مشاعر لجنة الأمن والدفاع، ولا منظمات المجتمع المدني ولا غيرها. والغريب لا تحرك مشاعر رجال الدين العاملين وسط المجتمع ولا رؤساء العشائر المؤثرين في المجتمع وكأن من يقتل ويجرح هم مرتزقة وليسوا عراقيين اقحاح ومسلمين حقيقيين !

#فغريب ياسيدي ان يُدمن الجميع على منظر جنائز الشهداء وأنين الجرحى وكانهم ليسوا بشراً وليسوا عراقيين وليسوا مسلمين  .مالذي يجري ياسيدي سماحة السيد السيستاني ؟

#ألم يسمعوا ويقرأوا هؤلاء حديث رسول الله (صلى الله عليه وآله )من خطبته في حجة الوداع -: إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا إلى يوم تلقونه فيسألكم عن أعمالكم ؟

#لذا..أيعقل مايجري من هؤلاء الذين يتفرجون على عذابات ومآسي العراقيين لا بل هم يزيدون بها عمداً؟

#وأيعقل يتفرج هؤلاء جميعا على حصاد ارواح العراقيين الذي يقوم به الارهاب الداعشي الممول من الداخل والخارج و بشكل يومي حيث منظر الجنائز  من منتسبي وضباط الجيش العراقي والشرطة والحشد والصنوف الاخرى .ولم يحركوا ساكناً ويتمتعون بأجازاتهم في المنتجعات العالمية بأموال الشعب .ولم يفكر واحد منهم بقطع اجازته او المطالبة بعقد جلسة برلمانية طارئة او المطالبة بعقد جلسة برلمانية مفتوحة لايقاف حرب الاستنزاف؟

#بل منشغلين بكيفية العودة للبرلمان والمناصب من خلال الدعايات الانتخابية واذلال الناس والمسلمين والشعب والفقراء فيه  بهدايا مخجلة تنتقص من آدميتهم  مقابل اخذ بطاقاتهم الانتخابية ليحتكروها عندهم ليوم التصويت  !!

ثانيا :-

سماحة المرجع الاعلى  والسيد الجليل الكبير :

1-أن ّ سماحتكم ومثلما أسلفنا وحسب معتقداتنا الشيعية تمثلون نائب الأمام المهدي عليه السلام. أي أنكم مكلفين بنشر العدل ونشر السلام ومبادىء الاسلام والحق ،ومحاربة الباطل والظلم وادواتهما تمهيدا لظهور الأمام المهدي .ومكلفين بسماع أصواتنا وشكوانا وصرخاتنا وألمنا !

2- فما بالك وان العراق المقدس يُحكم ومنذ 18سنة من قبل الباطل والظلم والانحراف وبتوجيه مباشر من ادوات الشيطان والاستكبار واعداء الاسلام والمسلمين. بحيث هناك حرباً شُنت ولازالت تُشن ضد أصوات الحق  وضد حناجر وأقلام الحق ، ومحاربة النزهاء والشرفاء والوطنيين وأصحاب الدين.حربا ضدهم  بقوتهم وسمعتهم ، ناهيك عن حرب التسقيط ضدهم ياسيدي. 3-فلقد دُمرت الدولة العراقية واركانها بمعاول الجهل والجهلاء ياسيدي  عندما تم زج الفاشلين والفاسدين والمتخلفين والمنتمين الى ورش ومعاهد أعداء العراق والاسلام في مفاصل الدولة وبشعار ( الولاء للحزب والزعيم اولا)  . لقد تريّفت الدولة بشكل ممنهج وبيعت برخص التراب  اركانها ومعاملها ومنشآتها  الى رموز واركان الاقطاع السياسي الحاكم في مشروع خصخصة الدولة حسب اوامر البنك الدولي .دمروا الشعب اخلاقيا ووطنيا ودينيا ونفسيا ومعنويا  ياسيدي بحيث أصبحت الخرافة بديلا عن الدين، والعنجهية والقبلية والبلطجة  بــديلا عن الأخلاق والقيم  .

1- فأين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ؟

والسؤال الأكبر :

2-كيفَ يُسمح للذين حنثوا باليمين وبشهادة ملايين الناس وهم  من (برلمانيين وساسة ورؤساء كتل واحزاب  وتيارات – مع احترامنا للقلة القليلة ) بالبقاء والاستمرار في حكم البلاد والعباد؟

فحلف اليمين ليس بالأمر الهين، لأن عندما يحلف الإنسان يهتز عرش الرحمن، لهذا لا يجب الحلف إلا في حالات الضرورة القصوى .ويجب أن يكون الحلف بالصدق لأن حلف اليمين بالكذب له عقوبة كبيرة جدًا عند الله تعالى!

الخلاصة :-

سيدي المرجع الاعلى سماحة السيد علي السيستاني حفظكم الله تعالى.

 1-نناشدكم  الفزعة والموقف الصارم بأسم الله والدين بإيقاف حرب الأستنزاف الجارية في العراق بقيادة “داعش وانصارها  وداعميها ” والتي اعطى البرلمان والحكومة ظهورهم لها. وباتت تحصد وبشكل يومي بأرواح ضباط ومنتسبي الجيش العراقي والشرطة والحشد والصنوف الاخرى ( والله اعلم هل ان اعطاء ظهورهم عمداً أم بجهل ٍ الله أعلم ) ..

 2- سيدي نناشدكم  وقفتكم الابوية والشرعية  لإيقاف النواح والفجيعة اليومية بقلوب الاباء والامهات والزوجات والأبناء بفقدان أعزائهم بحربٍ مهملة عمداً لخدمة اجندات المحتل والجهات الكارهة لاستقرار العراق .

وهناك جهات دولية ولها اذنابها في الخليج وداخل العراق والمنطفة تعتبر نزيف الدم المسلم في العراق هو قربان مقدس يجب ان يُقدم للشيطان الذي انصاره يقودون حرباً مقدسة في العراق !!

3-سيدي نناشدكم ايضا التدخل في موضوع الانتخابات والمرشحين .فهناك  فوضى .فهـــــناك وجوه واسماء  ترشحت لخـــــــوض الانتخابات وباتت صورها تملأ الشوارع وراءها جهات داخلية وخارجية وهي  لا تصلح بالمطلق ياسيدي  وسيكـــــون فوزها كارثة .فيجب  توفر شرط ( السيرة والسلوك والسمـــــــعة في موضوع المرشحين ) مع الاحترام للوجوه حسنة السلوك و الخيرة والوطنــــــية.

سيدي العراق ومستقبل الأجيال بخطر حقيقي .. فزعتكم لهم  !

شكرا سيدي ..وأطال اللهم بعمركم  وابقاكم ذخراً للعراقيين والمسلمين !

والسلام عليكم .

مشاركة