أماكن الانتشار بنغازي ودرنة والبيضاء

353

أماكن الانتشار بنغازي ودرنة والبيضاء
خارطة المليشيات في ليبيا
طرابلس ــ الزمان
بعد سقوط نظام العقيد معمر القذافي أثر ثورة شعبية مسلحة في 17 فبراير2011 ظهرت جماعات مسلحة تحمل فكراً جهادياً ينطلق من خلفيات أيديولوجية متنوعة ما بين السلفي والإخواني والقاعدي وغيرها.
شاركت غالبية هذه الجماعات في الثورة سواء كأفراد أو تنظيمات، ولكن بعد الثورة اتخذت مسارات مختلفة، ففي الوقت الذي انضوى بعضها تحت لواء رئاسة الأركان العامة التي تمثل نواة الجيش الليبي الجديد وشارك في الانتخابات البرلمانية، أنكر البعض الآخر العملية الديمقراطية برمتها وقاطع الانتخابات وظل حاملاً للسلاح.
وفيما يلي خريطة بالجماعات المسلحة في ليبيا
أولاً كتيبة أنصار الشريعة
ــ العدد يقد عددها بالمئات ولكن لا تتجاوز الخمسمائة عضو.
ــ أماكن الانتشار مدن بنغازي ودرنة والبيضاء بشرق ليبيا، وليس لها تواجد بالمنطقة الغربية.
ــ الفكر الذي تحمله سلفية جهادية قريبة من فكر القاعدة.
ــ مشاركتها في الثورة وتاريخ نشأتها شاركوا في الثورة كأفراد ثم انتظموا في جماعة بعد انتهاء الثورة، وكان معظم قادتها سجناء بسجن بوسليم لسنوات طويلة في عهد القذافي.
ــ أبرز الوجوه محمد الزهاوي شاب ثلاثيني كان سجيناً سياسياً في بوسليم وأطلق سراحه قبل الثورة، وهو قائد الكتيبة.
ــ موقفها من الحكومة الجديدة والعملية الديمقراطية يرفضون العملية الديمقراطية والانتخابات برمتها ولا يؤمنون بها، ولا يعترفون بالدولة والحكومة الحالية، ويدعون لإقامة دولة إسلامية وفق رؤيتهم.
ــ أبرز مواقفها وأنشطتها حصلوا خلال الثورة على كم كبير مما يسمونه الغنائم من أسلحة وسيارات وأموال وغيرها تركتها مليشيات القذافي المندحرة، وبعد سقوط القذافي قاموا بتجنيد عدد من الشباب حديثي السن غير المتعلمين، ومن المواقف التي تحسب لهمتأمين مستشفى الجلاء ببنغازي في ظل الانفلات الأمني بعد الثورة، ولكن أصاع الاتهام تشير إلى تورطهم في الهجوم على القنصلية الأمريكية ببنغازي خلال احتجاجات ضد الفيلم المسيء ، وهو ما يؤكدون نفيه.
الموقف الشعبي منهم لا يلقون قبولاً شعبياً من شرائح واسعة من المجتمع الليبي، ويتعرضون لكثير من الانتقادات، يتواجدون في معسكرات خاصة بهم، ويترددون فرادى على المساجد للدعوة لأفكارهم واستمالة الناس إليهم، لكنهم لا يسيطرون على مساجد أو جمعيات بعينها.
ثانياً كتيبة شهداء بوسليم
ــ العدد لا يتجاوزون المائتي عضو.
ــ أماكن الانتشار في مدينة درنة التي لا يتجاوز عدد سكانها 200 ألف نسمة.
ــ الفكر الذي تحمله فكر القاعدة
ــ مشاركتها في الثورة وتاريخ نشأتها شاركت في الثورة بقوة نظراً لتاريخ أفرادها الذين قضوا فترات كبيرة من أعمارهم في سجون القذافي، وخاصة سجن بوسليم.
ــ موقفها من الحكومة الجديدة والعملية الديمقراطية ترفضها رفضاً تاماً ولا تعترف بها.
ــ أبرز وجوهها عبد القادر عزوز رئيس مجلس شورى الكتيبة وهو في نهاية العقد الثالث، سجن 12 سنة، وخرج أثناء الثورة، لم يحصل على شهادة جامعية.
ــ أبرز مواقفها يتهمها الأهالي بالتورط في عمليات تصفية واغتيال لمن عرف عنهم الولاء لنظام القذافي أو كانوا ضمن جهازه الأمني، وكذلك يحملونها مسئولية تفجيرات وقعت مؤخراً في مدينة درنة.
ــ الموقف الشعبي منها غير مقبولة شعبياً.
ثالثاً كتيبة راف الله السحاتي
ــ العدد تقريباً ألف عضو.
ــ أماكن انتشارها في مدن المنطقة الشرقية طبرق ودرنة والبيضاء وبنغازي وأجدابيا
ــ الفكر تحمل فكر السلفية الجهادية ولكنها معتدلة لا تكفر المجتمع وتؤمن بالدولة وأجهزتها.
ــ مشاركتها في الثورة وتاريخ نشأتها شاركت في الثورة كأفراد، وتشكلت بعد انتهاء الثورة، حاملة اسم راف الله السحاتي أحد الشخصيات الإسلامية البارزة التي استشهدت في الثورة.
ــ موقفها من الحكومة تؤيد إقامة الدولة ومتعاونة مع الحكومة الحالية، وهي جزء من رئاسة الأركان التي تمثل نواة الجيش الليبي الجديد والتي تشكلت أثناء الثورة، يأتمرون بأمرها ويتلقون الرواتب منها.
ــ أبرز الوجوه قائدها محمد الغرابي في الثلاثينيات ، شاب من ذوي الميول الإسلامية، تعرض للسجن والاضطهاد في عهد القذافي، وأطلق سراحه قبل الثورة.
ــ أبرز مواقفها وأنشطتها تأمين انتخابات المؤتمر الوطني العام البرلمانية الأخيرة في شهر يوليو 2012.
ــ الموقف الشعبي منها هناك تباين حولها ولكنها مقبولة إلى حد ما، ليس لها دعاة يدعون لفكرها أو تنميتها كتنظيم مستقل.
رابعاً كتيبة 17 فبراير
ــ العدد تعتبر الأكبر عدداً والأكثر تنظيماً وعتاداً ومشاركة في الأحداث بين كافة الجماعات المسلحة التي تحمل فكراً جهادياً، ويقدر عدد أعضائها بنحو 1500 عضو.
ــ أماكن الانتشار في مدن المنطقة الشرقية
ــ الفكر الذي تحمله فكراً جهادياً ولكنها أيديولوجياً أقرب لفكر الإخوان المسلمين.
ــ مشاركتها في الثورة وتاريخ نشأتها شاركت في الثورة، وتشكلت بعد الثورة.
ــ موقفها من الحكومة الجديدة والعملية الديمقراطية تؤيدها وتدعمها، وهي جزء من رئاسة الأركان، يأتمرون بأمرها ويتلقون الرواتب منها.
ــ أبرز وجوهها اسماعيل الصلابي شاب في الثلاثينيات وهو قائد الكتيبة، وفوزي أبوكتف مؤسسها، وهو رجل خمسيني يحمل درجة الماجستير في الكمبيوتر من الولايات المتحدة وسجن 18 عاماً في عهد القذافي، ويحمل فكر الإخوان المسلمين.
ــ أبرز مواقفها تأمين الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وصد كتائب القذافي عند محاولتها اقتحام بنغازي في 19 مارس 2011.
ــ الموقف الشعبي منها لديها قبول وتأييد شعبي واسع، لا يوجد لديها دعاة ولا تنظيم مستقل.
خامساً الجماعة الإسلامية المقاتلة
ــ العدد 400 عضو تقريباً.
ــ أماكن الانتشار في ليبيا شرقاً وغرباً
ــ الفكر الذي تحمله واجهوا النظام القذافي في التسعينات مواجهة مسلحة، بعمليات فردية، ضد بعض المقار الأمنية، ثم قاموا بمراجعات فكرية داخل سجن بوسليم، قادها العالم الليبي محمد علي الصلابي وشارك فيها الداعية السعودي سلمان العودة، وهم الآن أقرب ما يكون لفكر الإخوان المسلمين.
ــ مشاركتها في الثورة وتاريخ نشأتها شاركت بقوة، كأفراد، خرجوا من السجن أثناء الثورة، ومنهم من كان مطارداً خارج ليبيا، وعاد للمشاركة في الثورة.
ــ موقفها من الحكومة الجديدة والعملية الديمقراطية شاركوا في الانتخابات ودخلوا العملية الديمقراطية، ويمارسون العمل السياسي كأفراد وليس لديهم كتائب مسلحة خاصة بهم.
ــ أبرز وجوهها سامي السعدي وعبدالحكيم بلحاج ومفتاح الزوادي وعبد الوهاب قايد عضو المؤتمر الوطني العام البرلمان الليبي ، وهو شقيق أبو يحيى الليبي الرجل الثاني في تنظيم القاعدة الذي قتل مؤخراً.
ــ أبرز مواقفها معارضة حكم القذافي قبل الثورة
ــ الموقف الشعبي منها متنوع، وهم الآن يعملون كأفراد لا كتنظيم وليس لهم دعاة يدعون لأفكارهم في المساجد أو الجمعيات وغيرها.
سادساً الجماعات السلفية
ــ العدد تقدر بالآلاف، وهي مجموعات متناثرة لا تنضوي في إطار تنظيمي واحد
ــ أماكن الانتشار المنطقة الغربية طرابلس وضواحيها، الزاوية، ومسراته، الخمس، زليتن من خلال السيطرة على المساجد لنشر أفكارهم، حتى أنهم منعوا وزارة الأوقاف من السيطرة على العديد من المساجد بهذه المدن.
ــ الفكر الذي تحمله أو تحسب عليه السلفية المدخلية، وهو فكر أتى من السعودية نسبة إلى الشيخ ربيع المدخلي، ويعني بالاهتمام بالمظاهر الإسلامية في الزي والسلوك، وطاعة ولي الأمر وتحريم الخروج عليه حتى ولو كان ظالماً، والقيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ورفض عمل المرأة، ومحاربة ما يصفونه بـ البدع والشركيات مثل زيارة القبور والأضرحة.
ــ مشاركتها في الثورة وتاريخ نشأتها لم تشارك في الثورة واعتبرتها خروجاً على ولي الأمر.
ــ موقفها من الحكومة الجديدة والعملية الديمقراطية كونوا حزب الأصالة والتجديد ذا التوجه السلفي، وشاركوا في الانتخابات الأخيرة.
ــ أبرز وجوهها الدكتور علي السباعي رئيس حزب الأصالة والتجديد.
ــ أبرز مواقفها لديهم مقعدين في المؤتمر الوطني العام.
ــ الموقف الشعبي منها قبولها الشعبي ضعيف، حيث يحملها البعض مسئولية تفجير عدد من الأضرحة في مدن ليبية مختلفة بعد الثورة.
وعاد الهدوء الحذر إلى مدينة بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية، بعد موجة من أعمال العنف شهدتها على أثر اقتحام المئات من المتظاهرين لمقرات عدد من كتائب وسرايا المحسوبين على الثوار، والتي أدت حسب مصادر أمنية مؤكدة إلى مقتل 4 أشخاص وجرح أكثر من 70 آخرين بجروح متفاوتة.
وأكد شهود عيان لـ يونايتدبرس انترناشونال ، أن معظم شوارع المدينة شهدت حركة عادية بعد المظاهرة الحاشدة التي شهدتها مساء الجمعة بمشاركة الآلاف من سكانها، والتي طالب فيها المتظاهرون بقوة بنزع كافة الأسلحة وحل الكتائب المسلحة للثوار وبسط سيادة الدولة عن طريق تدعيم وتفعل المؤسستين الأمنية والعسكرية.
وقال الشهود، إنه بعد مظاهرة مسائية سلمية وحضارية عبر خلالها المتظاهرون عن مطالبهم المشروعة، قام المئات منهم في ساعة متأخرة من الليلة الماضية باقتحام عدد من الكتائب المسلحة غير المنضوية تحت شرعية المؤسسات الرسمية في المدينة سرعان ما امتدت إلى بعض الكتائب التابعة لرئاسة الأركان ووزارة الداخلية.
وأضافوا أن المتظاهرين اقتحموا كتيبة أنصار الشريعة التي أثيرت حولها الشبهات بالهجوم على القنصلية الأمريكية ما أدى الى مقتل السفير و3 من رفاقه الدبلوماسيين، غير أن أفراد هذه الكتيبة التي لم تنضم إلى المؤسسات الرسمية انسحبوا أمام غضب المتظاهرين وتوجهوا مع أسلحتهم من الباب الخلفي إلى مكان غير معلوم.
وتابعوا أن المتظاهرين قاموا كذلك باقتحام كتيبة شهداء بوسليم ومنها توجهوا إلى كتبتي السحاتي ودرع ليبيا المنضويتين تحت شرعية الدولة حيث وقعت بعض المواجهات وإطلاق النار مما أدى حسب محصلة أولية إلى مقتل 4 أشخاص وجرح ما لا يقل عن 70 آخرين.
وقالت مصادر أمنية بالمدينة من جهتها، إن الجيش الليبي تسلّم المقرات التي أخليت من الكتائب فيما تقوم وحدات منه بالسيطرة على الأوضاع.
ووجه رئيس المؤتمر الوطني العام يوسف المقريف، ورئيس الحكومة المنتخبة مصطفى ابو شاقور، ورئيس الأركان اللواء يوسف المنقوش، خطابات إلى المتظاهرين دعوهم فيها إلى ضبط النفس والتفريق بين الكتائب التي تتبع الجهات الرسمية في الدولة وبين الكتائب والسرايا الأخرى التي ليس لها علاقة بهذه الجهات، مشيرين إلى أن كتيبتا السحاتي ودرع ليبيا يتبعان للمؤسسات الرسمية للدولة وينفذان تعليماتها.
وكان المتظاهرون أمهلوا في بيان لهم المؤتمر الوطني العام والحكومة الانتقالية مدة أسبوع لتحقيق مطالبهم أو عودتهم إلى الشوارع من جديد لتصحيح مسار ثورة 17 فبراير التي أسقطت نظام معمر القذافي من جديد.
يشار إلى أن مدينة بنغازي التي شهدت البدايات الأولى لثورة 17 فبراير ضد نظام العقيد الراحل معمر القذافي تعيش أوضاع أمنية هشة وعمليات تفجير واغتيالات لعدد من كبار ضباط الأمن والجيش والتي وصلت إلى الاعتداء على المقرات الدبلوماسية ومن بينها الهجوم الأخير على القنصلية الأمريكية الذي أودي بحياة السفير وثلاثة من الأمريكيين.
وقبل أن يحضر مقاتلو مليشيا أنصار الشريعة إلى مستشفى الجلاء ليتولوا المسؤولية الأمنية عنه كان مكانا مروعا لا يمكن العمل به.
والآن بعد خروج المليشيا من بنغازي خلال موجة من الغضب العام بعد قتل السفير الأمريكي أصبح الدكتور عبد المنعم سالم أحد الأشخاص الذين سيفتقدهم.
قال لرويترز داخل عنبر في المستشفى الواقع بشرق ليبيا بصراحة؟ لقد كانوا أشخاصا ظرفاء جدا . وأصبح المستشفى تحرسه حاليا وحدة من الشرطة العسكرية التي وصلت بعد أن غادرت المليشيا المكان في الليلة السابقة.
ويلقي مسؤولون أمريكيون وليبيون باللوم على مليشيا أنصار الشريعة في الهجوم الذي استهدف القنصلية الأمريكية في بنغازي الأسبوع الماضي وأسفر عن مقتل كريستوفر ستيفنز السفير الأمريكي لدى ليبيا وثلاثة دبلوماسيين آخرين.
وتتبنى هذه الجماعة التي يتضمن شعارها بندقية كلاشنيكوف رؤية متشددة للإسلام تقول إنها لا تتوافق مع الديمقراطية.
وتقول واشنطن إن أنصار الشريعة لهم صلة بتنظيم القاعدة لكن الدكتور سالم لا يأبه بذلك.
وقال لا أعلم شيئا عن دينهم أو فكرهم لكنهم حلوا المشكلات… بصراحة لا يهمني ما يحدث خارج تلك الجدران. لا يهمني إذا كانوا يأتون من كوكب خارجي. أريد مستشفى آمنا . ومضى يقول قبلهم كان هذا المستشفى كارثة .
وقبل وصول مليشيا أنصار الشريعة قبل ستة أسابيع لتولي المسؤولية الأمنية كانت المعارك والتهديدات والاضطرابات مسألة معتادة.
AZP07