ألسنة اللهب والتنين يختفيان في العروض الإليزابيثية

1576 – 1603 أعوام النهضة الفنية    2-2

ألسنة اللهب والتنين يختفيان في العروض الإليزابيثية

حيدر الحيدر

المبحث الثاني :

– الازياء والاكسسوارات :

يذكر جون رسل تايلر : (ان الملابس كانت تتسم بالاتقان مراراَ)-16

وتذكر د فاطمة موسى : (ان العرض المسرحي يعوض فقر المناظر والاضاءة بفخامة الملابس الغالية ..بهيجة  الالوان ، وكان الكتاب يكثرون من مناظر  المواكب والاحتفالات في المسرحيات .. وكانت الملابس تمثل أقيم ممتلكات الفرقة المسرحية . ولا ننسى مساهمة الشعر في  خلق الاحساس بالجمال في نفوس النظارة )-17  اما في المسرحيات التي تقدم في البلاط فكان العرض يتميز بالملابس الفخمة.

 في حين يذكر هوايتج :

(ان بعض الفرق كانت تحصل على ما يستغني عنه النبلاء من ثياب… وبهذا تتيح لممثليها ان يظهروا في اناقة وفخامة ما كانت لتتوافر لهم بغير ذلك وحتى في تلك الفترات كانت تبذل بعض المحاولات لملائمة الثوب للشخصية.. وهكذا .. كان السائس يظهر في اسمال  معاصرة .. والخادم في زي الخدمة المعاصرة والاجير في دثاره المعاصر. وظلت عادة مراعاة المقتنيات التاريخية للعصر المسرحي في تفاصيل الملابس

مجهولة تقريباَ حتى عام 1772 )*18

ويذكرالارديس نيكول بأن المسؤولين عن الانتاجات كانوا يصرفون مبالغ طائلة على الملابس ،وهناك قوائم جرد تشهد بوضوح على غنى خزانة الملابس التابعة للمسرح :

(هنا نجد صدريات من الساتان البرتقالي الغامق وانواع من الساتان الارجواني والابيض والخوخي كلها مطرزة بالمخمل المذهب ، هنا نجد اردية شيوخ وقبعات وقلانس وستر خضر لرجال روبن هود ،وبدلات لشخوص معينة ولأشباح .. الخ )*19

ومن اجل ان نتصور بصورة جيدة وواضحة فأن الجمهور كان يرى ويشاهد عروضاَ ملونة غنية بالممثلين الذين يتألقون على خشبة المسرح بألبستهم الحريرية والساتانية وهم مجهزون بكل ما يلائم العروض المسرحية من مستلزمات .

وخلاصة القول في هذا المبحث ان الملابس في العروض المسرحية كانت تتسم بالفخامة وبهجة الالوان منسجمة مع فخامة ملابس الامراء والنبلاء و اللوردات في تلك الفترة الزمنية .

المبحث الثالث :

– المكياج والاقنعة :

ان الاقنعة التي كانت تستخدم بكثرة في عروض القرون الوسطى والتي كانت تمثل الحيات ووحوش التنين التي تقذف السنة النار واللهب من فمها قد اختفت من العروض المسرحية في هذا العصر ،

(وقد تم الانتقال من سيطرة الاقنعة الى سيطرة المكياج في عصر النهضة اي العصرالاليزابيثي  ، فما نبلغ عهد شكسبير حتى نجد الاقنعة اختفت تقريباَ )*20

الا ان هذا الاختفاء للاقنعة لم يكن بصورة نهائية تماماَ ،فقد بقيت تستخدم بكثرة في البلاط الملكي حتى بعد انتهاء فترة حكم الملكة اليزابيث الاولى .

والمسرحيات المقنعة او ما تسمى(مقنعات جيمس الاول ) خليفة اليزابيث تشهد على ذلك :

(اما عن تمثيليات الاقنعة والذي هو شكل من التسلية الفخمة تطورالى تسلية في المناسبات الخاصة في العصر الالزابيثي ووصل ذروة الاتقان إبان حكم جيمس الاول .)*21

وهكذا نلاحظ ان المكياج قد حل محل الاقنعة في المسارح العامة  غير الملكية ،وتطور فن المكياج شيئاَ فشيئاَ .

وخلاصة هذا المبحث ان المكياج المسرحي قد بدأ في عصر اليزابيث الاولى واثرت في اختفاء الاقنعة .الا انها لم تستبعد نهائياَ كما قد بينًا .

المبحث الرابع :

– الاضاءة المسرحية :

لم تكن للاضاءة المسرحية دور يذكر يوم كانت المسارح بدون سقوف ،ويقول لويس فارجاس بهذا الخصوص :

(لم يستطع حتى الرذاذ المستور لمطرانكلترا الفاخر  اذ لم تكن لهذه الدور سقوف  ان يطفئ جذوة حماس رواد المسرح الاليزابيثي)*22

وتذكر د فاطمة موسى :

 (ان المسرح كان مفتوحاَ ويعتمد على ضوء النهار وعلى خيال النظارة عند

 تقديم المناظر الليلية)*23

ويذكر مؤلف الموسوعة المسرحية جون رسل تايلر :

(ان العروض كانت تقدم في الساعة الثانية بعد الظهر)*24

ان ما وردت من آراء كلها تشير الى عدم وجود الاضاءة عندما كانت المسارح بدون سقوف ، لكن الامر يختلف تماماَ عندما اصبحت للمسارح سقوف ،

وهنا نأتي الى رأي د  محمد حامد علي

فيقول :(غير ان تطور المسرح . حيث اصبح  للمسرح سقف ، فكان لزاماَ على

العاملين استعمال الاضاءة الصناعية وقد استعملت الشموع في اضاءة مسرح

 شكسبير والمسارح الشعبية الانكليزية )*25

ويستمر د محمد حامد علي في توضيح الاضاءة فيقول :

 (ان في هذا العصر ظل استعمال الزيوت والشموع للاضاءة …، فقد كان الضوء  الاساسي للمسرح مركز في نجفة دائرية  الشكل بها الكثير من الشموع وكانت تضئ كلاَ من الصالة وخشبة المسرح…. ، كما وضعت الاضاءة امام وخلف الاجنحة …

 لتضئ المناظر وفوق الالواح …لأضاءة الصالة . واستعملت الاضاءة الارضية..

 لتضئ الممثلين . وفي مشاهد الليل تخفض جزء من الاضاءة وتغطى بعض الشموع  والمصابيح حتى يقترب الجو من الواقع المسرحي . وكان الممثلون يحملون في  ايديهم الشموع. ليوهموا المتفرج بظلام الليل )*26

ومن جملة هذه الآراء نستخلص ان الاضاءة المسرحية لم تكن موجودة في النصف الاول من هذا العصر بسبب فقدان دور العرض للسقوف .واصبحت ضرورة ملّحة عند بناء السقوف لدورالعرض . فأستعملت الشمعة ومصابيح الزيت فكانت البداية لأستعمال الاضاءة المسرحية

الهوامش :

– المسرح الاليزابيثي : ellzabethethear     theatre

 سمي بهذا الاسم نسبة الى الملكة اليزابيث الاولى التي ولدت عام 1533 وتوفيت عام 1603 واعتلت عرش انكلترا في النصف الثاني من القرن السادس عشر وفي عام 1559 على وجه التحديد .

1 ـ موسى، فاطمة ـ وليم شكسبير شاعر المسرح ـالقاهرة : دار الكتاب العربي 1969 ص/16

2 ـ المصدر السابق ـ ص/16

3 ـ فارجاس ، لويس ـ المرشد الى فن المسرح ـ تر: احمد سلامه موسى

ـ دار الشؤون الثقافية ص/67

4 ـ نيكول ، الارديس ـ المسرحية في الادب النكليزي ـ تر: يوسف عبد المسيح ثروة

5 ـ موسى ، فاطمه ـ وليم شكسبير شاعر المسرح ـ القاهرة : دار الكتاب العربي 1969

6 ـ تايلر ، جون رسل ـ الموسوعة المسرحية ـ ج/ 1 ـ تر : سمير عبد الرحيم ـ

بغداد : دار الحرية للطباعة ـ ط / 1 ت 1990 ص / 240

7 ـ المصدر السابق ـ ص / 184

8 ـ نيكول ، الارديس ـ المسرحية في الادب الانكليزي ـ تر: يوسف عبد المسيح ثروة ـ

بغداد ك دار الرشيد للنشر ـ 1980 ـ ص / 80

9 ـ موسى، فاطمة ـ وليم شكسبيرشاعر المسرح ـ القاهرة : دار الكتاب العربي ص/20

10 ـ نيكول ، الارديس ـ المسرحية في الادب الانكليزي ـ تر : يوسف عبد المسيح ثروة

بغداد : دار الرشيد للنشر ت 1980 ـ ص / 87

11 ـ فارجاس ، لويس ـ المرشد الى فن المسرح ـ تر : احمد سلامه محمد

 بغداد : دار الشؤون الثقافية ـ ص / 98

12 ـ المصدر السابق ـ ص / 98

13 ـ تايلر ، جون رسل ـ الموسوعة المسرحيةـ ج / 1

ـ تر : سمير عبد الرحيم الجلبي ـ ط / 1

بغداد : دار الحرية للطباعة والنشر ـ 1990 ـ ص / 184

14 ـ موسى ، فاطمه ـ وليم شكسبيرشاعر المسرح ـ القاهرة :

دار الكتاب العربي 1969 ص/24

15 ـ تيكول ، الارديس ـ المسرحية في الادب الانكليزي ـ تر : يوسف عبد المسيح ثروة

بغداد : دار الرشيد للنشر 1980 ص / 88

16 ـ تايلر ، جون رسل ـ الموسوعة المسرحية ـ ج/1 ـ تر : سمير عبد الرحيم الجلبي ـط/1

بغداد : دار الحرية للطباعة 1990 ص /  18

17 ـ موسى ، فاطمة ـ وليم شكسبيرشاعر المسرح ـ القاهرة :

دار الكتاب العربي 1969 ص / 24

18 ـ هوايتج ، فرانك أم ـ المدخل الى الفنون المسرحية ـ تر: كامل يوسف وآخرون

19 ـ نيكول ، الارديس ـ المسرحية في الادب النكليزي ـ تر : يوسف عبد المسيح ثروة

بغداد: دار الرشيد للنشر 1980 ص / 92

20 ـ هوايتج ، فرانك أم ـ المدخل الى الفنون المسرحية ـ تر : كامل يوسف وىخرون

القاهرة : دار المعرفة 1970 ص / 269

21 ـ تايلر ، جون رسل ـ الموسوعة المسرحية ـ ج/2 ـ تر : سمير عبد الرحيم الجلبي ط /1

بغداد: دار الحرية للطباعة والنشر 1990 ص/364

22 ـ فارجاس ، لويس ـ المرشد الى فن المسرح ـ تر: احمد سلامه محمد

بغداد : دار الشؤون الثقافية ص / 99

23 ـ موسى ، فاطمه ـ وليم شكسبـــــــــــــيرشاعر المسرح ـ القاهرة :

دار الكتاب العبي 1969 ص/ 22

24 ـ تايلر، جون رسل ـ الموسوعة المسرحية ج /1 ـ تر : سمير عبد الرحيم الجلبي ط/ 1

بغداد: دار الحرية للطباعة 1990 ص / 184

25 ـ علي ، محمد حامد ـ الاضاءة المسرحية ط / 1 بغداد : مطبعة الشعب 1975 ص / 24 .

26 ـ المصدر السابق ـ ص / 26

مشاركة