أكبر تفجير ضد مجمع حزبي وإعلامي للديمقراطي الكردستاني في كركوك

119


أكبر تفجير ضد مجمع حزبي وإعلامي للديمقراطي الكردستاني في كركوك
أول زيارة لوزير طاقة بريطاني إلى العراق بغداد تلوح بمعاقبة الإقليم الكردي لصادراته النفطية
لندن ــ نضال الليثي
بغداد ــ علي لطيف
قتل انتحاري فجر نفسه بسيارة مفخخة عند بوابة مجمع تابع للحزب الديمقراطي الكردستاني في شارع أطلس وسط كركوك ــ بينهم أكراد من حراس وموظفي المجمع. وقالت مصادر أمنية في كركوك لـ الزمان إن المجمع التابع للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يترأسه مسعود البارزاني يضم دار ضيافة ودار استراحة ومحطتي اذاعة وتلفزيوناً ومقراً لجمعيات المجتمع المدني ومقراً حزبيا تتبع جميعها الديمقراطي الكردستاني. واضافت المصادر ان انتحاريا ثانيا كان يقود سيارة مفخخة لم يتمكن من الوصول الى مكان التفجير الذي تجمعت عنده القيادات الكردية والامنية والعسكرية في كركوك لتفجير نفسه مما اضطره الى ترك السيارة التي انفجرت في مكان يبعد حوالي 150 مترا عن مكان التفجير الاول فقتل اثنين وجرح 35. وحول التفجير الاول قالت المصادر ذاتها ان الانتحاري استطاع تجاوز جميع النقاط الامنية للشرطة في شارع اطلس وتمكن من الوصول الى بوابة المجمع حيث فجر نفسه في مكان لا يبعد سوى 150 متراً عن مبنى مديرية شرطة كركوك.
وأضافت المصادر ان السيارة المفخخة التي جرى تفجيرها من نوع بيكاب 2 طن . على صعيد متصل وصف محمد توفيق مسؤول تنظيم الحزب الديمقراطي الكردستاني في كركوك التفجيرات بأنها سياسية وليست إرهابية . وحمل مسؤوليتها رئيس الوزراء نوري المالكي. وقال في تصريح له ان رئيس الحكومة يتحمل مسؤولية هذه التفجيرات. وأتت هذه التفجيرات وسط أزمة وسط أزمة سياسية بين المالكي والبارزاني اضافة الى تظاهرات غرب العراق في محافظات الموصل والانبار وتكريت التي تطالب بإطلاق المعتقلين والغاء قانون الارهاب. من جانبه قال وزير النفط عبد الكريم لعيبي امس ان العراق يعتزم اتخاذ اجراءات قوية ضد اقليم كردستان وشركات النفط الأجنبية العاملة هناك لوقف صادرات الخام غير القانونية وذلك في تصعيد للمواجهة مع الاقليم شبه المستقل. وصادرات النفط وعقوده محور صراع أوسع نطاقا بشأن الأراضي وحقول النفط والاستقلال السياسي بين حكومة بغداد التي يقودها العرب واقليم كردستان. وقال لعيبي ان بغداد تعتزم مقاضاة جينل انرجي أول شركة تصدر النفط الخام مباشرة من كردستان وربما تخفض مخصصات كردستان في الميزانية العراقية ما لم يتوقف الاقليم عما وصفه بالتهريب. وأضاف لعيبي في مقابلة بمكتبه بوزارة النفط في بغداد ان الوقت قد حان لأن تتوقف حكومة كردستان الاقليمية عن هذا السلوك شديد الخطورة.
وقال شهود في كركوك لـ الزمان ان المدينة عاشت امس يوم رعب بعد اغلاق المفارز الامنية جميع الطرقات المؤدية الى مركز المدينة وسط معلومات عن سيارات مفخخة تجوب الشوارع قالت المصادر الامنية في تصريحاتها لـ الزمان ان الشرطة تحاول ملاحقتها. واستهدف انتحاري بسيارة مفخخة مقرا لقوات الاساييش الكردية في مدينة طوزخورماتو شرقي محافظة صلاح الدين شمال بغداد. وقال مصدر امني ان الانفجار اسفر عن مقتل خمسة من القوات الكردية وجرح 36 آخرين بينهم عدد من المدنيين، اضافة الى حدوث اضرار في احد، مقرات الاتحاد الوطني الكردستاني المجاور للمقر الامني الكردي. وفي ناحية سليمان بيك التابعة لقضاء طوزخورماتو انفجرت عبوة لاصقة بصهريج للنفط قرب احدى محطات التعبئة من دون حدوث اصابات… وفي مدينة تكريت مركز المحافظة استهدفت سيارة مفخخة اخرى للاجرة تقل ستة جنود كانت متوقفة قرب احد المطاعم ما ادى الى مقتل سائقها وجرح الجنود.
وفي بغداد قتل ثلاثة من عناصر الشرطة في هجوم على نقطة تفتيش للشرطة في حي البساتين شمال شرقي العاصمة. على صعيد اخر قام وزير الدولة البريطاني لشؤون الطاقة الدولية مارك سايموندز بزيارة بغداد امس بحث خلالها مع المسؤولين العراقيين الوضع في المنطقة ولإستكشاف سبل تعزيز العلاقة بين المملكة المتحدة والعراق. وركزت المباحثات بين الجانبين بشكل خاص على القضايا التي تتعلق بالطاقة و العلاقات التجارية والاقتصادية بين المملكة المتحدة والعراق ولوضع حد للنزاع في سوريا.
AZP01

مشاركة