أقدم مجامع اللغة العربية يكسب عضواً جديداً

دمشق‭ – ‬الزمان‭ ‬

أقام‭ ‬مجمع‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬صباح‭ ‬امس‭ ‬حفل‭ ‬استقبال‭ ‬للعضو‭ ‬الجديد‭ ‬الدكتور‭ ‬عبد‭ ‬الناصر‭ ‬عساف‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬تقليده‭ ‬الشارة‭ ‬المجمعية‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬قاعة‭ ‬المحاضرات‭ ‬بالمجمع‭. ‬في‭ ‬اضافة‭ ‬جديدة‭ ‬لاقدم‭ ‬مجامع‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬بالعالم‭. ‬وقال‭ ‬رئيس‭ ‬مجمع‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬الدكتور‭ ‬مروان‭ ‬المحاسني‭ ‬في‭ ‬كلمة‭ ‬له‭ ‬إن‭ ‬مهام‭ ‬المجمع‭ ‬ترتكز‭ ‬إلى‭ ‬فهم‭ ‬دقائق‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يعيننا‭ ‬التعمق‭ ‬فيها‭ ‬على‭ ‬السير‭ ‬في‭ ‬مهمتنا‭ ‬الكبرى‭ ‬وهي‭ ‬إيصال‭ ‬لغتنا‭ ‬إلى‭ ‬احتواء‭ ‬توطين‭ ‬العلوم‭ ‬في‭ ‬ثنايا‭ ‬مخزونها‭ ‬اللغوي‭ ‬الفريد‭ ‬لنعيد‭ ‬إليها‭ ‬موقعها‭ ‬العالمي‭ ‬في‭ ‬حداثة‭ ‬سريعة‭ ‬التطور‭.‬

وأشار‭ ‬المحاسني‭ ‬بحسب‭ ‬وكالة‭ ‬الانباء‭ ‬السورية‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المسار‭ ‬الحالي‭ ‬هو‭ ‬لتحديث‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬أي‭ ‬فتح‭ ‬الأبواب‭ ‬المؤدية‭ ‬إلى‭ ‬تفهمها‭ ‬لروح‭ ‬العصر‭ ‬وما‭ ‬يعتريها‭ ‬من‭ ‬صراعات‭ ‬وهزات‭ ‬ليسهل‭ ‬تطابقها‭ ‬مع‭ ‬منتجات‭ ‬الحداثة‭ ‬العلمية‭ ‬والتقنية‭ ‬التي‭ ‬ما‭ ‬فتئت‭ ‬تغرق‭ ‬الأسواق‭ ‬والأذهان‭ ‬بما‭ ‬تدخله‭ ‬إلى‭ ‬حياتنا‭ ‬اليومية‭ ‬لافتا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬تتميز‭ ‬به‭ ‬لغتنا‭ ‬من‭ ‬قوالب‭ ‬بنيوية‭ ‬وارتباط‭ ‬وثيق‭ ‬بين‭ ‬اللفظ‭ ‬والمعنى‭ ‬وقلة‭ ‬ما‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬مقترضات‭ ‬لسانية‭ ‬طوعتها‭ ‬بفضل‭ ‬خصائصها‭ ‬يجعلها‭ ‬لغة‭ ‬فريدة‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬اليوم‭ . ‬

وبين‭ ‬عضو‭ ‬مجمع‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬مروان‭ ‬البواب‭ ‬في‭ ‬مداخلته‭ ‬أن‭ ‬استقبال‭ ‬أعضاء‭ ‬جدد‭ ‬في‭ ‬المجمع‭ ‬يشد‭ ‬أزرنا‭ ‬ويقوي‭ ‬عزيمتنا‭ ‬ويساعدنا‭ ‬على‭ ‬الاطلاع‭ ‬بواجبنا‭ ‬تجاه‭ ‬لغتنا‭ ‬العربية‭ ‬الشريفة‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬الدكتور‭ ‬عبد‭ ‬الناصر‭ ‬عساف‭ ‬هو‭ ‬أحد‭ ‬هؤلاء‭ ‬الأعضاء‭ ‬فهو‭ ‬استاذ‭ ‬جامعي‭ ‬قدير‭ ‬وباحث‭ ‬مدقق‭ ‬خبير‭ ‬رغم‭ ‬أنه‭ ‬أصغر‭ ‬أعضاء‭ ‬المجمع‭ ‬سنا‭.‬

وقال‭ ‬البواب‭.. ‬فطر‭ ‬الدكتور‭ ‬عساف‭ ‬على‭ ‬حب‭ ‬العربية‭ ‬ففتح‭ ‬لسحرها‭ ‬وعبقريتها‭ ‬قلبه‭ ‬وعقله‭ ‬فملك‭ ‬ناصيتها‭ ‬وتعمق‭ ‬في‭ ‬ادبها‭ ‬ودل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬بواكير‭ ‬أعماله‭ ‬من‭ ‬مؤلفات‭ ‬ومحاضرات‭ ‬وبحوث‭ ‬ودراسات‭ ‬مستعرضا‭ ‬مسيرة‭ ‬حياته‭ ‬منذ‭ ‬نشأته‭ ‬وتعلمه‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬درعا‭ ‬ثم‭ ‬حصوله‭ ‬على‭ ‬اجازة‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬دمشق‭ ‬حيث‭ ‬عين‭ ‬معيدا‭ ‬بالنحو‭ ‬والصرف‭ ‬بنفس‭ ‬الجامعة‭ ‬ثم‭ ‬حيازته‭ ‬شهادة‭ ‬الدكتوراه‭ ‬في‭ ‬النحو‭ ‬والصرف‭ ‬كما‭ ‬تصدى‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬العشر‭ ‬الأخيرة‭ ‬للدراسات‭ ‬والأساليب‭ ‬اللغوية‭ ‬المعاصرة‭ ‬فكان‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬حسب‭ ‬البواب‭ ‬حريصا‭ ‬على‭ ‬رسالته‭ ‬العالمية‭ ‬ورفيقا‭ ‬لطلابه‭ ‬وناصحا‭ ‬لهم‭.‬

مشاركة