أفكار ساخنة قبيل مواجهة اليابان مَن يهز الشِباك؟

 

  ونحن ننتظر وبشغف خط هجوم منتخبنا الوطني في منازلة اليابان المرتقبة تقودنا الذاكرة إلى منتصف سبعينيات القرن الماضي وبالتحديد إلى أبو رجل الذهب علي كاظم وأبو رأس الذهب طارق عزيز وقافلة طويلة جداً من المهاجمين الذين مازالت أسمائهم ماثلة في ذاكرة ووجدان الجمهور العراقي من شماله إلى جنوبه نعم عمو بابا وعلي كاظم وفلاح حسن وطارق عزيز وكريم صدام وكاظم وعل وحسين سعيد وأحمد راضي وقائمة مشرفة أجبرت الشعراء العراقيين على كتابة أجمل الأغاني في مقدمتهم المطرب سعدون جابر عندما قال (يا أبو رجل الذهب يامحبوب الشعب كل الهلا بيك هلابيك هلا وبجيتك هلا أنه يبه الكاس وسمنة يلوك اله) وبرغم مرور سنوات طويلة على اعتزال هذه القامات الطويلة إلا أنها مازالت في ذاكرة الجمهور العراقي. نسأل كما يسأل الجمهور العراقي عن عودة هذه القامات في المباريات المقبلة من قبل مهاجمينا يونس محمود وحمادي أحمد ومصطفى كريم وغيرهم أتمنى أن أرى أقدام ورؤوس هذه القامات الطويلة في موقعة اليابان المرتقبة لاسيما وأن هذه المباراة بمثابة مفترق طرق فأما أن يفوز المنتخب الوطني ويضع قدمه ُ على أرض خصبة وتكون انطلاقة قوية بأتجاة المباراة مع استراليا أو أن يكون هناك كلام آخر وما يأسفنا ظهور حالة العقم التهديفي في السنوات الأخيرة بدليل أن معظم المباريات الرسمية والودية تنتهي بالتعادل أعتقد أن اسود الرافدين الذين سبق وأن أحرزوا بطولة أمم آسيا في عام 2007 قادرين بعون الله عن اختراق حاجز اليابان وتحقيق طموحات الشعب العراقي الذي ينتظر هذه المباراة منذو زمن طويل وأتمنى أيضا ً أن أرى أهداف حاسمة مثل هدف حسين سعيد على مرمى إيران في عام 1977 الذي أحرز بطولة آسيا للشباب عام 1977.

كريم أسود – بابل

مشاركة