أغلبية صامتة .. أفكار ورؤى

276

أغلبية صامتة .. أفكار ورؤى
الصمت كما هو معروف لغويا فعالية يتبعها ادراك ، فالمعلم حينما يطلب من تلامذته قراءة صامتة فهو يعدهم لفهم المادة ، والصمت في علم الاجتماع يعني الحكمة ، فانت عندما تصمت ولا ترد على شخص لا ترغب مخاطبته فانما انت عاقبته (اذا سكت عن الجاهل فقد اوسعته جوابا واوجعته عقابا) ، ليس بمعنى ان تسكت عن الجور والظلم وفي المثل العربي (السلطان ظل الله في الارض يأوى اليه كل مظلوم) ، اما اذا اصبح جائرا فما عليك الا ان تشهر سيفك ، وحينئذ ككاتب حقيقي يجب ان تجعل من قلمك يقطر حبره دما .
اما الصمت في التاريخ فانه لا يضعك ساكتا امام سلاسل الاستبداد والاستعباد ، فسلاسل الاستعباد هي سلاسل من ذهب كانت ام من حديد . الاغلبية الصامتة في التاريخ اذن هي لا تصنع ضجيجا لكنها تصنع التاريخ .
الاغلبية او الاكثرية الصامتة هو التعبير الذي كان ولايزال يؤرق الظلمة الذين يحاربون المواطن ويخشون من تعبيرات الوطن والمواطن والوطنية ، فلو لم يكن هنالك طغاة وظلمة على مجرى التاريخ لم تكن هنالك اغلبية صامتة (صناع التاريخ) كما ذكرت ذلك في مقالات سابقة ، واذا لم تكن هنالك قيود من حديد واغلال من قبل المستبدين لما بزغت شمس الاغلبية الصامتة المتمرسة في ديالكتيك التاريخ وحتميته بمواجهة الظلم.
الاغلبية الصامتة ترى بعينين ثاقبتين ولا تنام مستمدة عزمها من قوة الله ، فاسوأ نكبة يمكن ان تمر بالانسان ان تكون له عينان ولا يرى . انها اغلبية ترى ان الوطنية الحقة هي شعور ينمو في النفس ويزداد لهبه في القلب كلما كثرت هموم الوطن وعظمت مصائبه .
اغلبية ترى دائما ان الرجال خمسة ، الاول يخدم بلاده بالمال ، والثاني بالعمل ، والثالث بالقلم ، والرابع بكلامه ، والخامس بصمته .
اما الصمت في الدين فانه من علامات التفقه والتقوى ، فقد كان رسول الله محمد (ص) اذا صلى ينصت او يسكت برهة ثم يستأنف الصلاة فقيل له ماذا تقول يارسول الله ؟ قال :
(اقول اللهم نقني كما ينقى الثوب الابيض من الدنس ، اللهم باعد بيني وبين عدوي كما باعدت بين المشرق والمغرب ، اللهم طهرني من الذنوب والاثام بماء المطر والبَرد) .
فالصمت هو التفكر وهو عبادة المخلصين كما يقول الامام علي (ع) .
واخيرا اود ان اقول صفحة اغلبية صامتة في صحيفة الزمان الرائدة هي صفحة تتقدم دوما بكتابها المبدعين كبقية الصفحات واضحة في اهدافها ومعانيها وشفافية اقلام الزملاء الذين يتقدمون بافكارهم ورؤاهم يوما بعد يوم كحارس البرج الذي يدفع الزيف عن الحقيقة ، يكتبون كلما بدا لهم لا كلما طلب اليهم ، اود تسميتها (افكار ورؤى) ما دام فيها الشعر والمقالة الادبية والسياسية والقصة والفنون على اختلافها تنتجها اسنة الاقلام المبدعة لكتاب جريدة (الزمان) ، فهي نتاجات تتقدم مع الزمن فاعلة محدثة مجاهدة متاملة لكل امر من امور الحياة ، اغلبية صامتة لا تصمت دوما ولا تصنع ضجيجا ، هي تتجدد مع تجدد الحياة ، هي افكار ورؤى لكتاب تمخر سفنهم بحرا هائجا (فالبحر الهادئ لا يصنع بحارا ناجحا ففي الامواج والاعاصير تظهر قدرات الرجال) . وشوقي ومحبتي لكم .
لفته عباس القره غولي
/4/2012 Issue 4167 – Date 7 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4167 التاريخ 7»4»2012
AZPPPL