أطباء يثبتون تأثير المشي على عقل الإنسان – ترجمة : امجد حميد

549

السير في الطبيعة أكثر فائدة من نظيره داخل المدن

أطباء يثبتون تأثير المشي على عقل الإنسان – ترجمة : امجد حميد

بالرغم من أنه قد يبدو من الواضح أن التنزه الجيد عبر الغابة أو الجبل أو في الأماكن المخصصة لذلك يمكن أن ينقي عقلك وجسدك وروحك ، إلا أن العلم يكتشف أن المشي لمسافات طويلة يمكن أن يغير عقلك حقًا  للأفضل! يتفق العديد من الأطباء على حقيقة أن المشي لمسافات طويلة في الطبيعة البرية والريفية هو علاج متكامل للعقل والروح والجسم. فيفسر لنا الأطباء كيف يمكن للمشي أن يغير في أدمغتنا. ويقول  عالم التاريخ الطبيعي الأمريكي جون موير في كتابه (Our National Parks) بأن التنزه في الحدائق ينقل إليك راحة الطبيعة حيث تخترق أشعة الشمس الأشجار ،وتنفخ بك الريح من طراوتها ، والعواصف من طاقتها ، في الوقت الذي ستسقط فيه الهموم مثل أوراق الخريف”. من الواضح أن جون موير فهم القيمة الأساسية لقضاء الوقت في الطبيعة. ويدرك الكثير منا أن المشي في الطبيعة أمر جيد للجسم والعقل والروح. فان المشي في الغابة أثناء مشاهدة الطيور الملونة وأوراق الشجر ، واستنشاق رائحة أشجار التنوب والصنوبر ، والاستماع إلى خرير مياه النهر، كل هذا يحرر عقولنا ونشعر بالراحة. لحسن الحظ، يتفق الأطباء من خلال الدراسات المتعاقبة أن قضاء الوقت في المشي لمسافات طويلة في الطبيعة له فوائد متعددة للصحة العقلية.

خفض الاجترار

أولئك الذين يعانون من الاجترار أو يجهدون في التفكير كثيرا بشكل سلبي حول أنفسهم قد يعانون من القلق والاكتئاب وغيرها من المشاكل مثل الشراهة عند تناول الطعام أو اضطراب ما بعد الصدمة. ففي دراسة حديثة ، أراد الباحثون معرفة ما إذا كان قضاء الوقت في الطبيعة يؤثر على السمنة المفرطة ووجدوا أن التنزه في الطبيعة يقلل من هذه الأفكار السلبية كالهلوسة.ففي هذه الدراسة، قارن الباحثون بين الاجترار الذي ذكره المشاركون الذين تمشوا في بيئة حضرية أو أولئك الذين  تمشوا في الطبيعة. ووجدوا أن أولئك الذين ساروا لمدة 90 دقيقة في البرية ، ذكروا بأنهم عانوا القليل من الاجهاد وكذلك قللوا نشاط الخلايا العصبية في القشرة المخية قبل الجبهية، المرتبطة بالإمراض العقلية. أما أولئك الذين ساروا في بيئة حضرية لم يواجهوا نفس الفوائد.يشرح هؤلاء الباحثون أن عالمنا أصبح أكثر حضرية وأن التحضر مرتبط بالاكتئاب وغيره من أشكال الأمراض العقلية. من الواضح أن الابتعاد عن البيئة الحضرية وقضاء الوقت في الهواء الطلق حيث تقل الضغوط الفكرية وتكون الضوضاء أقل ويقلل التشتت الامر الذي يمكن أن يكون مفيدًا لصحتنا العقلية.ووفقًا لدراسة أجرها أطباء اجتماعيون، يمكن تحسين حل المشاكل الإبداعي عن طريق الانعزال عن التكنولوجيا وإعادة التواصل مع الطبيعة. في هذه الدراسة ، سار المشاركون في البرية لمدة أربعة أيام ولم يُسمح لهم باستخدام التكنولوجيا. طُلب منهم القيام بمهام تتطلب الإبداع وحل المشاكل المعقدة. وجدوا أن المشاركين منغمسين في البرية وكان أدائهم أعلى بنسبة 50 بالمئة في مهام حل هذه المشاكل.

ويشير الباحثون إلى إن التكنولوجيا والضوضاء في المناطق الحضرية تجذب انتباهنا باستمرار وتمنعنا من التركيز، مما يؤثر على وظائفنا المعرفية. لهذا السبب عندما نشعر بالارتباك بسبب قيود الحياة الحضرية واتصالات المتعددة، يمكن أن يكون التنزه في الطبيعة دواء قويًا. فأنه يقلل من التعب الذهني لدينا، ويهدء عقولنا ويساعدنا على التفكير بشكل خلاق.

ان الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عادةً ما يواجهون صعوبة في التركيز ، ويتم صرف انتباههم بسهولة ، يكونون معرضين لاضطرابات فرط النشاط ، ويواجهون صعوبة في التحكم في نبضاتهم.بعض الأحيان يكون من المقلق تربية الأطفال الذين يعانون من هذا الاضطراب. ومع ذلك، وردت أخبار جديدة ومفيدة من العالم الطبي والعلمي. في دراسة أجراها أطباء أوربيين، وجد الباحثون من خلالها أن تعريض هؤلاء الأطفال إلى “أنشطة في الهواء الطلق والطبيعة” قللت من أعراضهم. وبالتالي، وفقًا لهذه الدراسة، يمكن أن تمتد فوائد التعرض لأجواء الطبيعة إلى أي شخص يعاني من أعراض عدم الانتباه والاندفاع.

يلخص الأطباء إلى أن التغييرات البسيطة التي تنطوي على الأنشطة التي يجريها الشخص في البرية يمكن أن تحسن من الانتباه. على سبيل المثال، حتى الجلوس لفترة طويلة أمام نافذة مطلة على منظر طبيعي أخضر، فإن المشاركة في فترة بعد الظهر من المشي في الطبيعة أو مجرد لعب الكرة في الحديقة يمكن أن يخفف من أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

تحفيز الذكاء

نسمع كثيرا بأن العقل السليم في جسم السليم. يعد المشي لمسافات طويلة في البرية شكلاً ممتازًا من التمرينات ويمكن أن يحرق الجسم ما بين 400 و 700 سعره حرارية في الساعة، اعتمادًا على صعوبة المشي. الفائدة الإضافية للشخص هي أن رياضة المشي لمسافات طويلة ليست ملزمة بالنسبة لمفاصلنا مثل غيرها من التمارين الرياضية كالجري.

بالإضافة إلى ذلك، من الواضح أن أولئك الذين يمارسون الرياضة في الهواء الطلق هم أكثر ميلًا إلى التمسك ببرامج التمارين الرياضية، مما يجعل المشي لمسافات طويلة اختيارًا ممتازًا لأولئك الذين يفكرون في دمج هذه التمارين بحياتهم اليومية. يرتبط العقل والجسم بشكل طبيعي. فالتمارين تساعد في الحفاظ على تغذية خلايا المخ لدينا وصحتها. في الواقع،  وفقًا للباحثين في هذا المجال، يمكن أن تؤدي التمارين التي يجريها الفرد خارج المنزل إلى تحسين الذاكرة والقدرات المعرفية. ففي هذه الدراسة، وجدوا أن التمارين الرياضية في الهواء الطلق تزيد من حجم الحصين (هو جزء من الدماغ يرتبط بالذاكرة المكانية والعرضية) عند النساء الأكبر سناً.لا يؤدي التمرين فقط إلى تحسين القدرة المعرفية ومنع تدهورها، كما هو موضح في الدراسة، بل يمكن أيضًا أن يقلل من التوتر والقلق، ويعزز احترام الذات، ويطلق الاندورفين (هرمونات تعطي شعوراً بالراحة والتحسن).

انه لأمر مدهش أن النشاط البدني البسيط والغير المكلف مثل المشي يمكن أن يوفر فائدة كبيرة للصحة العقلية.

علاج جديد

هل أخبرك طبيبك من قبل بــ “التنزه في الطبيعة”؟!.. هذه ليست عبارة نود أن نسمعها بشكل خاص ، خاصة من طبيبنا ، لكنهم في الواقع يراعون سلامتنا. يدرك الأطباء المتقدمون الآن أن الأشخاص الذين يقضون وقتًا في الطبيعة يعانون من ضغوط أقل ويتمتعون بصحة بدنية أفضل.ووفقًا لموقع  WebMD) الذي يهتم بمواضيع الصحة والعيش الجيد) ، فإن العديد من الأطباء يكتبون “وصفات طبيعية” أو يوصون “بالعلاج البيئي” لتقليل القلق وتحسين مستويات التوتر ومكافحة الاكتئاب.

بالإضافة إلى ذلك، أصبحت الوصفة الطبية في الطبيعة أكثر قبولًا من قبل مقدمي الخدمات الصحية التقليديين لأن العديد من الأبحاث تُظهر فوائد ممارسة الرياضة والوقت الذي يقضيه الشخص في الطبيعة.

طريقة الجري

لحسن الحظ، تعد رياضة الجري لمسافات طويلة واحدة من أسهل وأرخص الألعاب الرياضية، وهي ممتعة ومفيدة لجميع أفراد الأسرة. إذا كنت مبتدئًا فقط، فلا تخطط لتسلق مناطق مرتفعة أو مسارات متعرجة. يمكنك أن تبدأ بخطوات صغيرة. اكتشاف مسارات المشي المحلية المناسبة وتأكد من أن تأخذ مسافة آمنة ومريحة. يمكنك العثور على دلالات وعلامات المشي لمسافات طويلة حسب المنطقة أو عبر الإنترنت، وهناك تطبيقات للهاتف الذكي لمساعدتك في العثور على أفضل المسارات لمستواك واهتماماتك.

تأكد من ارتداء أحذية المشي الخاصة بالمسافات الطويلة والوعرة والمناسبة للتضاريس.

عندما تختارها، لا تتردد بتجربتها عدت مرات قبل الشروع بالجري لتتجنب أن تؤذيك الأحذية لاحقًا. بناءً على ذوقك، يمـــــــكنك التفكير في عصا المشـــي، والتي تقلل من الضـغط على الركبتين وتزيد من السرعة وتحسن الاستقرار. وفر أكبر قدر ممكن من الملابس ، حسب الطقس ، وارتداء ملابس جيدة التهوية تتيح خروج العرق والحفاظ على الدفء.

استخدم النظارات الشمســــــــية وقبعة لحماية نفـــــسك من الشمس والحفاظ على الجسم  نديا والـــتمتع بالنزهة!

مشاركة