أصوات‭ ‬دولية‭ ‬لمحاسبة‭ ‬القتَلة وبلاسخارت‭ ‬تطالب‭ ‬الجيش‭ ‬العراقي‭ ‬بحماية‭ ‬المتظاهرين

598

قائد‭ ‬جديد‭ ‬لعمليات‭ ‬بغداد‭ ‬وسط‭ ‬تساؤلات‭ ‬عن‭ ‬أسباب‭ ‬تخلي‭ ‬القوات‭ ‬الحكومية‭ ‬عن‭ ‬حمل‭ ‬السلاح‭ ‬أمام‭ ‬مجاميع‭ ‬مسلّحة

بغداد‭- ‬عبدالحسين‭ ‬غزال

النجف‭ -‬الناصرية‭ -‬عامر‭ ‬طويريجي‭ ‬

دعا‭ ‬الناشطون‭ ‬العراقيون‭ ‬للحماية‭ ‬الدولية‭ ‬للمتظاهرين‭ ‬بعد‭ ‬مجزرة‭ ‬المليشيات‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬الخلاني‭ ‬وجسر‭ ‬السنك‭ ‬الجمعة‭  ‬وعجز‭ ‬الحكومة‭ ‬عن‭ ‬التدخل‭ ‬للحماية‭ . ‬فيما‭ ‬تواصلت‭ ‬التظاهرات‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬وجنوب‭ ‬العراق‭ ‬الأحد‭ ‬رغم‭ ‬أحداث‭ ‬العنف‭ ‬التي‭ ‬أسفرت‭ ‬عن‭ ‬سقوط‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬450‭ ‬قتيلاً‭ ‬منذ‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر‭ ‬الماضي،‭ ‬مصممين‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬مطالب‭ ‬تتجاوز‭ ‬استقالة‭ ‬الحكومة‭.‬

وأعلن‭ ‬مجلس‭ ‬القضاء‭ ‬الأعلى‭ ‬العراقي،‭ ‬اليوم‭ ‬‭(‬الأحد‭)‬،‭ ‬إطلاق‭ ‬سراح‭ ‬2626‭ ‬من‭ ‬المتظاهرين‭ ‬السلميين‭ ‬في‭ ‬الاحتاجات‭ ‬العراقية‭ ‬التي‭ ‬شهدتها‭ ‬البلاد،‭ ‬الأيام‭ ‬الماضية،‭ ‬فيما‭ ‬تم‭ ‬الإعلان‭ ‬عن‭ ‬إعفاء‭ ‬قائد‭ ‬علمليات‭ ‬بغداد‭ ‬الفريق‭ ‬الركن‭ ‬قيس‭ ‬المحمداوي،‭ ‬بعد‭ ‬يومين‭ ‬من‭ ‬هجمات‭ ‬دامية‭ ‬استهدفت‭ ‬محتجين‭ ‬بالعاصمة‭ ‬العراقية‭. ‬فيما‭ ‬علت‭ ‬الاصوات‭ ‬الدولية‭ ‬التي‭ ‬تدعو‭ ‬لمنع‭ ‬تحكم‭ ‬المليشيات‭ ‬في‭ ‬الشارع‭ ‬كما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬تغريدة‭ ‬للسفير‭ ‬الكندي‭ ‬لدى‭ ‬العراق،‭ ‬أولريك‭ ‬شانون،‭ ‬‮«‬كيف‭ ‬نعيد‭ ‬استقرار‭ ‬العراق،‭ ‬والدولة‭ ‬تسمح‭ ‬بوجود‭ ‬مجموعات‭ ‬مسلحة‭ ‬تمثل‭ ‬أجندات‭ ‬خاصة؟‮»‬‭. ‬وقال‭ ‬شانون‭ ‬في‭ ‬تغريدة‭ ‬له،‭ ‬إنه‭ ‬‮«‬لا‭ ‬يجوز‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬بلد‭ ‬ذي‭ ‬سيادة‭ ‬أن‭ ‬تسمح‭ ‬الدولة‭ ‬بوجود‭ ‬مجموعات‭ ‬مسلّحة‭ ‬تمثّل‭ ‬أجندات‭ ‬خاصة‭. ‬بعد‭ ‬أحداث‭ ‬أمس‭ ‬‭(‬الأول‭)‬‭ ‬الشنيعة،‭ ‬أدعو‭ ‬السلطات‭ ‬إلى‭ ‬أداء‭ ‬مسؤولياتهم‭ ‬بمحاسبة‭ ‬المجرمين،‭ ‬الذين‭ ‬هاجموا‭ ‬المتظاهرين‭ ‬بشكل‭ ‬مخطّط‮»‬،‭ ‬وأوضح‭ ‬قائلاً‭:‬‭ ‬‮«‬على‭ ‬الدولة‭ ‬حماية‭ ‬مواطنيها‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬القانون‭. ‬وإلا‭ ‬فكيف‭ ‬نعيد‭ ‬الاستقرار‮»‬‭..‬

وأوضح‭ ‬المركز‭ ‬الإعلامي‭ ‬لـ‮«‬مجلس‭ ‬القضاء‭ ‬الأعلى‮»‬أن‭ ‬‮«‬الهيئات‭ ‬الحقيقية‭ ‬المكلفة‭ ‬نظر‭ ‬قضايا‭ ‬المظاهرات‭ ‬أعلنت‭ ‬إطلاق‭ ‬سراح‭ ‬‭(‬2626‭)‬‭ ‬موقوفاً‭ ‬من‭ ‬المتظاهرين‭ ‬السلميين‭ ‬وحتى‭ ‬اليوم‭ ‬‭(‬الأحد‭)‬‭. ‬وأضاف‭ ‬البيان‭ ‬أن‭ ‬‭(‬181‭)‬‭ ‬موقوفاً‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬يجري‭ ‬التحقيق‭ ‬معهم‭ ‬عن‭ ‬الجرائم‭ ‬المنسوبة‭ ‬لهم‭ ‬وفق‭ ‬القانون‭. ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬نقلت‭ ‬وكالة‭ ‬واع‭ ‬عن‭ ‬مصدر‭ ‬مسؤول،‭ ‬اليوم،‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬تكليف‭ ‬اللواء‭ ‬عبد‭ ‬الحسين‭ ‬التميمي‭ ‬قائدا‭ ‬لعمليات‭ ‬بغداد‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬الفريق‭ ‬ركن‭ ‬قيس‭ ‬المحمدواي‭ ‬‮«‬بسبب‭ ‬وضعه‭ ‬الصحي‮»‬‭. ‬وفي‭ ‬سياق‭ ‬متصل،‭ ‬بحث‭ ‬الرئيس‭ ‬العراقي‭ ‬برهم‭ ‬صالح،‭ ‬‭(‬الأحد‭)‬،‭ ‬مع‭ ‬الممثلة‭ ‬الخاصة‭ ‬للأمين‭ ‬العام‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬جينين‭ ‬هينيس‭ ‬بلاسخارت‭ ‬المتحدة‭ ‬حق‭ ‬التظاهر‭ ‬السلمي‭ ‬وحفظ‭ ‬الأمن‭ ‬العام‭. ‬وطالبت‭ ‬بلاسخارت‭ ‬الجيش‭ ‬العراقي‭ ‬بتولي‭ ‬مسؤولية‭ ‬حماية‭ ‬المتظاهرين‭ ‬

وذكر‭ ‬المكتب‭ ‬الإعلامي‭ ‬لرئيس‭ ‬الجمهورية،‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬اطلعت‭ ‬الزمان‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الرئيس‭ ‬صالح‭ ‬بحث‭ ‬مع‭ ‬ممثلة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬الأوضاع‭ ‬الحالية‭ ‬التي‭ ‬يمر‭ ‬بها‭ ‬البلد،‭ ‬وسبل‭ ‬الحلول‭ ‬الممكنة‭ ‬التي‭ ‬تساعد‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬أمن‭ ‬واستقرار‭ ‬العراق،‭ ‬وتطلعات‭ ‬الشعب‭ ‬إلى‭ ‬الإصلاح‮»‬‭.‬

وأضاف‭ ‬البيان‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬جرى‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬حق‭ ‬المواطنين‭ ‬بالتظاهر‭ ‬السلمي‭ ‬الحر،‭ ‬ومسؤولية‭ ‬أجهزة‭ ‬الدولة‭ ‬المختصة‭ ‬بالعمل‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬المتظاهرين‭ ‬السلميين،‭ ‬وحفظ‭ ‬الأمن‭ ‬العام‭ ‬للدولة،‭ ‬وحقوق‭ ‬وأملاك‭ ‬المواطنين،‭ ‬وعدم‭ ‬السماح‭ ‬بالفوضى،‭ ‬وبكل‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يشوه‭ ‬الطابع‭ ‬السلمي‭ ‬للمظاهرات‮»‬‭.‬

وقال‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬تم‭ ‬التأكيد‭ ‬أيضاً‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الجريمة‭ ‬المروعة‭ ‬التي‭ ‬استهدفت‭ ‬المتظاهرين‭ ‬يوم‭ ‬الجمعة‭ ‬الماضي‭ ‬وراح‭ ‬ضحيتها‭ ‬شهداء‭ ‬وجرحى،‭ ‬التي‭ ‬نفذتها‭ ‬عصابات‭ ‬خارجة‭ ‬عن‭ ‬القانون‭ ‬استهدفت‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬أمن‭ ‬واستقرار‭ ‬البلاد،‭ ‬وبما‭ ‬يوجب‭ ‬في‭ ‬الحالين‭ ‬تكثيف‭ ‬وتعزيز‭ ‬الإجراءات‭ ‬الأمنية،‭ ‬والقبض‭ ‬على‭ ‬منفذي‭ ‬الجريمة‭ ‬وإحالتهم‭ ‬إلى‭ ‬القضاء‭ ‬العادل،‭ ‬والعمل‭ ‬بدقة‭ ‬وحرص،‭ ‬بما‭ ‬يحول‭ ‬دون‭ ‬تكرار‭ ‬هذا‭ ‬الفعل‭ ‬الإجرامي‭ ‬البشع‮»‬‭.‬

وأشار‭ ‬البيان‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬اللقاء‭ ‬تناول‭ ‬اللقاء‭ ‬الآليات‭ ‬الدستورية‭ ‬والعمل‭ ‬السياسي‭ ‬المطلوب‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬سرعة‭ ‬إنجاز‭ ‬التشريعات‭ ‬القانونية‭ ‬اللازمة‭ ‬للإصلاح‭ ‬ولإجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬نزيهة،‭ ‬وكذلك‭ ‬إجراءات‭ ‬اختيار‭ ‬مرشح‭ ‬مناسب‭ ‬لرئاسة‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬للمرحلة‭ ‬المقبلة‮»‬‭. ‬ومن‭ ‬جانبها،‭ ‬قالت‭ ‬هينيس‭ ‬‭-‬‭ ‬بلاسخارت‭:‬‭ ‬‮«‬إن‭ ‬القتل‭ ‬المتعمد‭ ‬للمتظاهرين‭ ‬العزل‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬عناصر‭ ‬مسلحة‭ ‬ليس‭ ‬سوى‭ ‬عمل‭ ‬وحشي‭ ‬ضد‭ ‬شعب‭ ‬العراق‮»‬،‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬مقتل‭ ‬‮٢٥‬‭ ‬شخصاً‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬في‭ ‬هجوم‭ ‬شنه‭ ‬مسلحو‭ ‬المليشيات‭ ‬المدعومة‭ ‬من‭ ‬ايران‭ ‬على‭ ‬ساحة‭ ‬الخلاني‭ ‬وسط‭ ‬بغداد‭.‬

وأضافت‭ ‬الممثلة‭ ‬الخاصة‭ ‬للأمين‭ ‬العام‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭:‬‭ ‬‮«‬يجب‭ ‬تحديد‭ ‬هوية‭ ‬الجناة‭ ‬وتقديمهم‭ ‬إلى‭ ‬العدالة‭ ‬دون‭ ‬تأخير‮»‬‭. ‬وحثت‭ ‬الجيش‭ ‬العراقي‭ ‬على‭ ‬‮«‬ألا‭ ‬يدخر‭ ‬جهداً‭ ‬لحماية‭ ‬المتظاهرين‭ ‬السلميين‭ ‬من‭ ‬العنف‭ ‬الذي‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬عناصر‭ ‬مسلحة‭ ‬تعمل‭ ‬خارج‭ ‬سيطرة‭ ‬الدولة‮»‬،‭ ‬حسبما‭ ‬ذكرت‭ ‬‮«‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الألمانية‮»‬‭. ‬ويطالب‭ ‬العراقيون‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬شهرين‭ ‬بتغيير‭ ‬الطبقة‭ ‬السياسية‭ ‬التي‭ ‬تحتكر‭ ‬السلطة‭ ‬منذ‭ ‬16‭ ‬عاماً،‭ ‬ويتهمونها‭ ‬بالفساد‭ ‬والمحسوبية‭ ‬والتبعية‭ ‬لإيران‭. ‬وواصل‭ ‬المحتجون‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬الاحتشاد‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬التحرير‭ ‬الرمزية،‭ ‬المعقل‭ ‬الرئيسي‭ ‬للتظاهرات،‭ ‬فيما‭ ‬انتشر‭ ‬آخرون‭ ‬عند‭ ‬جسري‭ ‬السنك‭ ‬والأحرار‭ ‬القريبين‭.‬

من‭ ‬جهتها،‭ ‬فرضت‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬إجراءات‭ ‬مشددة‭ ‬وأغلقت‭ ‬ثلاثة‭ ‬جسور‭ ‬رئيسية‭ ‬عند‭ ‬مواقع‭ ‬التظاهر،‭ ‬لمنع‭ ‬وصول‭ ‬المتظاهرين‭ ‬إلى‭ ‬المنطقة‭ ‬الخضراء‭ ‬حيث‭ ‬مقار‭ ‬الحكومة‭ ‬ومجلس‭ ‬النواب‭ ‬والسفارات‭ ‬الأجنبية‭.‬

وتعرض‭ ‬محتجون‭ ‬ليلة‭ ‬الجمعة‭ ‬إلى‭ ‬هجوم‭ ‬من‭ ‬مسلحين‭ ‬مجهولين‭ ‬أسفر‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬24‭ ‬شخصاً‭ ‬على‭ ‬الأقل،‭ ‬بينهم‭ ‬أربعة‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬الأمنية،‭ ‬وإصابة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬120‭ ‬بجروح،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬أكدت‭ ‬مصادر‭ ‬طبية‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭.‬

وقالت‭ ‬المتظاهرة‭ ‬عائشة‭ ‬‭(‬23‭ ‬عاماً‭)‬‭ ‬من‭ ‬ساحة‭ ‬التحرير‭ ‬‭”‬يحاولون‭ ‬إخافتنا‭ ‬بكل‭ ‬الطرق،‭ ‬لكننا‭ ‬باقون‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬التحرير‭ ‬والأعداد‭ ‬تتزايد‭ ‬نهاراً‭ ‬وليلاً‭”‬‭.‬

في‭ ‬غضون‭ ‬ذلك،‭ ‬استمرت‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬في‭ ‬مدن‭ ‬جنوبية‭ ‬عدة‭. ‬فأغلقت‭ ‬غالبية‭ ‬الدوائر‭ ‬الحكومية‭ ‬والمدارس‭ ‬في‭ ‬الناصرية‭ ‬والحلة‭ ‬والديوانية‭ ‬والكوت‭ ‬والنجف،‭ ‬وكلها‭ ‬ذات‭ ‬غالبية‭ ‬شيعية‭.‬

وشددت‭ ‬القوات‭ ‬الأمنية‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬المدن‭ ‬إجراءاتها‭ ‬لتجنب‭ ‬وقوع‭ ‬‭”‬مذبحة‭”‬‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬وقعت‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬الجمعة‭ ‬على‭ ‬جسر‭ ‬السنك‭ ‬بأيدي‭ ‬مسلحين‭ ‬مجهولين‭ ‬لكن‭ ‬المتظاهرين‭ ‬الذين‭ ‬سبق‭ ‬لبعضهم‭ ‬الخدمة‭ ‬الجهادية‭ ‬في‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬قال‭ ‬ان‭ ‬المسلحين‭ ‬معروفون‭ ‬لديهم‭ ‬وهم‭ ‬من‭ ‬العصائب‭ ‬وبدر‭ ‬وحزب‭ ‬الله‭ ‬والنجباء‭ ‬والخراساني‭ .‬

وقال‭ ‬المتظاهر‭ ‬علي‭ ‬رحيم،‭ ‬وهو‭ ‬طالب‭ ‬جامعي،‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬ساحة‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬في‭ ‬الناصرية‭ ‬جنوباً‭ ‬‭”‬سنبقى‭ ‬نتظاهر‭ ‬حتى‭ ‬إسقاط‭ ‬النظام‭”‬‭ ‬السياسي‭.‬

وتمثل‭ ‬‭”‬مذبحة‭ ‬السنك‭”‬‭ ‬كما‭ ‬أطلق‭ ‬عليها‭ ‬المتظاهرون‭ ‬نقطة‭ ‬تحول‭ ‬في‭ ‬مسار‭ ‬حركة‭ ‬الاحتجاج‭ ‬العفوية‭ ‬التي‭ ‬قتل‭ ‬فيها‭ ‬452‭ ‬شخصاً‭ ‬وأصيب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عشرين‭ ‬ألفًا‭ ‬بجروح،‭ ‬وفقاً‭ ‬لتعداد‭ ‬تجريه‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬استناداً‭ ‬إلى‭ ‬مصادر‭ ‬طبية‭ ‬وأمنية‭.‬

مشاركة