أسرج خيولك – قصيدة الشاعر أرشد توفيق

835

أسرج خيولَك

 

ارشد توفيق

 

 

اسرج خيولَك، انّها العلياء

      وانشر جناحَك فالطريقُ سماء

ودع المواكبَ ترتدي راياتها

             يزهو بهن الغار والحناء

واسخر من الموت الزؤام وأهله

ف        الموت في ساحاتها اسراء

يا واهبا ارضَ الرباط جبينها

          حيث الهوى اسطورة وإباء

يا وارثا قلبَ العراق  تضمه

              حتى تسيل على يديك دماء

مرحى.. فقد عاد العراقُ قصيدة

             عصماء تكتبها  يدٌ سمراء

مرحى.. فقد عاد العراق لأهله

             وهوى على اقدامه العملاء

مرحى .. لكل فتى يغازل نجمة

               فتخر بين عيونه الجوزاء

قبلت صدرك والرصاص يناله

             وعلى جبينك بيرق وفداء

قبّلت كفَّك وهي ترسم موطنا

           يختاره الشجعان لا الجبناء

قبّلتُ أقداما تباركها الذرى

            وتقودها خطواتها البيضاء

انت الإمام ولست اعرف غيره

             صلى عليك الله والشهداء

قد كنت واريت التراب قصائدي

             وقعدت عما يفعل اللؤماء

غاب الحمام وهاجرت اسرابه

        والروض أقفر والمدى صحراء

حتى رأيت هلال وجهك مقبلا

              حيث المسيرة راية ونداء

أيقنت أن الأرض حبلى باللظى

           والصمت نار والهوى رمضاء

جاءوا خفافا كالصباح واشرقوا

              فعلى جبيني منهمو  لالاء

يا سيّدَ الأقمار يا قطر الندى

                يا فارسا ضراؤه سراء

أنتَ العراق لأهله ونخيله

          مرحى .. وانتَ القامة الشمّاء.

مشاركة