أسرار غير متوقّعة للضحك

أسرار غير متوقّعة للضحك

لندن – صوفي سكوت

في أيلول الماضي عندما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (إن إنجازات إدارته فاقت أي إدارة سابقة في التاريخ الأمريكي) ضحك الحاضرون.واعترف ترامب بأنه لم يتوقع رد الفعل، ولكنه لم يجد حرجا في ذلك .هذا مجرد مثل على سبب من أسباب الضحك وأغلبها ليس بسبب نزعة الفكاهة والسخرية لدى شخص ما.

فمن حيث المبدأ يعد الضحك من مظاهر الروابط الاجتماعية إذ يزيد احتمال أن تضحك 30 مرة وأنت مع الآخرين عن كونك بمفردك.

ويعد الضحك رد فعل عالميا لا يقتصر حتى على البشر، فالعديد من الحيوانات تضحك من بينها القرود وحتى الفئران وقد تم توثيق ذلك علميا. عندما تلعب الفئران مع بعضها أو تدغدغ بعضها تصدر صوتا ربطه العلماء بالضحك. فهي تستخدم إشارة على أنها تتشاجر بود ولا تقاتل بجدية وعدوانية.فإذا كانت الفئران تفعل ذلك فليس من المستغرب أن يوظف البشر الضحك بطرق أكثر تعقيدا.فنحن نستخدم الضحك لتوثيق العلاقات الاجتماعية، إذ تعكس الضحكات تفهمنا لبعضنا البعض وأيضا وسيلة لاستثناء الآخرين غير المنتمين للمجموعة.ومثل هذه الأداة الاجتماعية والعاطفية تجعل الضحك مصدر قوة لا تصدق لذلك فإنه ليس من المفاجئ استخدام الضحك كأداة سياسية وشخصية.ويحصل الفنانون الكوميديون على رخص لكسب ضحكاتنا ولكن هناك كثيرين يحاولون استغلال ضحكاتنا لمصلحتهم.

مشاركة