أزمة السكن وإرتفاع الإيجارات – عادل الربيعي

445

أزمة السكن وإرتفاع الإيجارات – عادل الربيعي

منذ عام 2013   ولغاية الان تعاني العوائل العراقية من ارتفاع مؤشر اسعار الايجارات في العاصمة بغداد وذلك بسبب السكن العشوائي والتجاوزات والاراضي الزراعية .. ونصب واحتيال اصحاب مكاتب العقار اي ( الدلال ) وعدم وجود قانون يحمي المواطن وبنفس الوقت يعاقب المواطن … وكل هذا يرجع الى ارتفاع ايجار العقار والى زيادة اسعار الاراضي وتكلفة البناء وتلاعب السماسرة بالسوق العقاري وكثرة مكاتب الدلالية الغير خاضعه للرقابة  وكذلك ايضا بسبب زيادة الاقبال على الاستثمار العقاري … ومثلما يقول المثل ( مصائب قوم عند قوم فوائد) وهذا المثل تأثر في الحروب التي خاضها العراق على مر السنين كذلك الثورات في الدول المجاورة وتدفق اللاجئين الى المناطق وترك مناطقهم في الداخل وخارج  البلد جراء الحرب مما يعني ارتفاع اسعار الايجار وقطع الاراضي والمنازل حيث وصلت الاسعار الى المليارات كذلك ارتفاع سعر المتر مثلا في منطقة المنصور حيث وصل سعر المتر الواحد من 17  دولار الى 25  دولار غير التقطيع اي تقطيع الارض او المنزل الى ثلاث او اربعة منازل مما سببه في اختناق المناطق وعدم إظهارها بالمظهر الجميل وكل هذا وارجع واقول بسبب الحكومة وعدم وجود قانون يحدد به سعر المتر سعر الايجار والذي بسببه عانى المواطن العراقي وهو يعيش في بلد الخير بلد النفط والزراعة والكبريت وغيرها من الخيرات التي انعم الله بها هذا البلد المتشرد اهله داخل وخارج الوطن لذا اتمنى وانا دائما اتمنى في مقالاتي التي اكتبها ان تطبق الدولة ولو شيء من القانون وعلى الكل بدون تمييز …. وهناك حديث للمرحوم الشيخ زايد رحمه الله حيث يقول ( لا يحق للمواطن ان يستأجر في وطنه لان السكن حق ليس هبه او مكرمة ) فالمواطن العراقي يجب ان يملك منزل لا يؤجر حتى لا يتشرد في وطنة وحتى يحس بقيمة الوطن.

 – بغداد

مشاركة