أزمة‭ ‬مكتومة‭ ‬بين‭ ‬مصر‭ ‬والسلطة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬بعد‭ ‬اعتقال‭ ‬نجل‭ ‬شعث

259

القاهرة‭ – ‬مصطفى‭ ‬عمارة‭ ‬

انفجرت ازمة مكتومة بين السلطة الفلسطينية ومصر بعد قيام السلطات المصرية باعتقال رامي شعث نجل  د/ نبيل شعت وزير الخارجية الاسبق فى السلطة الفلسطينية ومستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية في تمام الساعة الواحدة وخمس واربعين دقيقة فجر الجمعة الخامس من يوليو حيث فوجئ رامي باقتحام عدد كبير من رجال الامن المدججين بالسلاح منزلة وتفتيشه واعتقاله ،ووجهت اليه نيابة امن الدولة العليا اليه تهمة الانضمام الى جماعة امل الارهابية .

كما قامت بترحيل زوجته الى فرنسا ، فيما اجرى نبيل شعت وعدد من قيادات السلطة الفلسطينية اتصالات مع السلطة المصرية للافراج عنه وعودة زوجته من فرنسا.

فى السياق ذاته، اصدرت عائلة واصدقاء رامي شعث بيانا تلقينا نسخة منه نفت فيه وجود اية صلة لرامي بتلك الجماعة الارهابية ، وان التهمة الحقيقية له هي معارضته لمؤتمر البحرين ومشاركة مصر فيه.

واوضح البيان انّ رامي محتجز الان فى زنزانة صغيرة بليمان طرة مع ثلاثين اخرين ، بعضهم مريض ولا يسمح له بالمشي في الخارج الاّ لمدة ساعة يوميا .

وحمل البيان السلطات المصرية مسؤولية سلامته الشخصية خاصة انه يعاني من ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم ،كما رفض البيان اية محاولة لتشويه سمعته وسمعة أسرته واتهامه بالانتماء الى جماعة ارهابية

مشاركة