أرسنال يسقط تشيلسي وصلاح يقود ليفربول لإنتصار عصيب

701

قطار اليونايتد يعبر محطة برايتون في البريمرليغ

أرسنال يسقط تشيلسي وصلاح يقود ليفربول لإنتصار عصيب

{ مدن – وكالات: أنعش أرسنال حظوظه في احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة إلى مسابقة دوري أبطال أوربا، بعد فوزه على ضيفه تشيلسي 2-0 على ملعب الإمارات مساء اول امس السبت، في قمة مباريات الجولة الثالثة والعشرين من الدوري الإنكليزي الممتاز.وأحرز هدفي أرسنال كل من ألكسندر لاكازيت (14) ولوران كوسيلني (39). ورفع أرسنال بهذا الفوز رصيده إلى 44 نقطة في المركز الخامس، متقدما بفارق الأهداف أمام مانشستر يونايتد، فيما تجمد رصيد تشيلسي عند النقطة 47 في المركز الرابع. وأجرى مدرب أرسنال أوناي إيمري 3 تعديلات على تشكيلة الفريق الذي خسر أمام وست هام يوانيتد 0-1 في الجولة الماضية، فشارك كل من هكتور بيليرين ولوكاس تورييرا وأرون رامزي، مكان أينسلي مايتلاند-نايلز وشكودران موستافي وأليكس أيوبي. أما مدرب تشيلسي ماوريسيو ساري، فحافظ على قوام تشكيلته الأساسية التي تخطت نيوكاسل يونايتد في المباراة الأخيرة، مع إشراك البلجيكي إيدن هازارد كمهاجم وهمي صريح.

فوز ليفربول

وحقق ليفربول فوزًا صعبًا على ضيفه كريستال بالاس (4-3)، اول امس السبت، على ملعب أنفيلد، ضمن الجولة الـ23 للبريميرليج. وأحرز أهداف ليفربول كل من، محمد صلاح (هدفين)، وفيرمينو، وساديو ماني، في الدقائق (47 و53 و75 90+3). وجاءت أهداف كريستال بالاس عن طريق، تاونسيند، وتومكينز، وماكس ماير، في الدقائق (34 و65 و90+5). وبذلك، ارتفع رصيد ليفربول إلى 60 نقطة، في صدارة جدول الترتيب، بينما توقف كريستال بالاس عند 22 نقطة، في المركز الـ14 . وبدأ الريدز المباراة بضغط هجومي مبكر، وفي الدقيقة 13 ظهر روبرتو فيرمينو بمجهود فردي، وتسديدة من خارج منطقة الجزاء، فوق عارضة بالاس. ومن ركنية في الدقيقة 30، نفذها الإنجليزي جيمس ميلنر، وجه المدافع الكاميروني جويل ماتيب ضربة رأسية، بجانب القائم الأيمن. واستمر ميلنر في إرسال الكرات الثابتة الخطيرة، وتحديدًا في الدقيقة 32، على رأس فان دايك، لكن الحارس سبيروني أخرجها لركنية بنجاح. وفاجأ كريستال بالاس ليفربول في الدقيقة 34، رغم ضغط الريدز، حيث تقدم ويلفريد زاها من الجبهة اليسرى، وأرسل عرضية أرضية إلى تاونسيند داخل منطقة الجزاء، الذي سدد بقوة في الشباك، معلنًا عن الهدف الأول. وفي أول دقيقة من الشوط الثاني، حاول فان دايك التسديد بقوة، لكن الكرة اصطدمت بالدفاع، لتصبح سهلة أمام محمد صلاح داخل منطقة الجزاء، ليسجل هدف التعادل لأصحاب الأرض. وواصل ليفربول ضغطه، وتمكن من إحراز الهدف الثاني، في الدقيقة 53، عن طريق البرازيلي روبرتو فيرمينو، بعد تمريرة من نابي كيتا، داخل منطقة الجزاء. واستطاع كريستال بالاس الرد، في الدقيقة 66، بعد ضربة ركنية على رأس المدافع المتقدم تومكينز، الذي حولها في مرمى ليفربول بنجاح، معلنًا عن الهدف الثاني (2-2). وفي الدقيقة 75، تقدم جيمس ميلنر على الجبهة اليمني، وأرسل عرضية فشل الحارس سبيروني في إخراجها، لتتهيأ أمام صلاح على خط المرمى، محرزًا الهدف الثالث لفريقه. وتعرض ميلنر للطرد في الدقيقة 89، بعد حصوله على الإنذار الثاني، عقب التدخل على ويلفريد زاها. لكن ساديو ماني تمكن من استغلال تمريرة روبرتسون، في الدقيقة 93، وتقدم لمنطقة الجزاء، حيث سدد كرة أرضية في الزاوية البعيدة، محرزًا الهدف الرابع للريدز. ورد عليه البديل ماكس ماير، في الدقيقة 95، باستغلال عرضية تاونسيند، ليضعها في شباك أليسون، لتنتهي المباراة بفوز أصحاب الأرض (4-3).

قطار اليونايتد

وفاز مانشستر يونايتد على ضيفه برايتون، بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي جمعت الفريقين، اول امس السبت، ضمن منافسات الجولة الـ23 من الدوري الإنجليزي الممتاز. سجل بول بوجبا وماركوس راشفورد هدفي اليونايتد في الدقيقتين 27 و42 على الترتيب، بينما أحرز باسكال جروس، هدف برايتون الوحيد بالدقيقة 72 . وارتفع رصيد الشياطين الحمر إلى 44 نقطة، ليتقدم للمركز الخامس في انتظار مواجهة آرسنال وتشيلسي، بينما تجمد رصيد برايتون عند 26 نقطة في المركز الـ13 . دخل مانشستر يونايتد المباراة بضغط متواصل على دفاع برايتون، في محاولة للوصول إلى مرماه، وجاءت أولى المحاولات من ركلة ركنية في الدقيقة 10، نفذها يونج من الناحية اليمنى، وارتقى لينديلوف وحولها برأسه إلى جوار القائم. واستمر ضغط مانشستر على مرمى الخصم، وتألق شان دوفي أمام تسديدة راشفورد التي كادت أن تسكن الشباك، لترتد إلى بوجبا الذي سدد مرة أخرى في دفاع المنافس. وبضربة مقصية في الدقيقة 20، كاد بوجبا أن يفتتح أول أهداف المباراة، حيث ارتطمت الكرة بمدافع برايتون وتحولت إلى ركلة ركنية. وحصل بوجبا على ركلة جزاء في الدقيقة 25، بعد توغل الفرنسي داخل المنطقة وعرقلته من جانب جايتان بونج، لاعب برايتون، وسددها بول بنجاح وأحرز أول أهداف المباراة. وأهدر مارسيال، فرصة ذهبية لمضاعفة النتيجة بالدقيقة 34، بعد تمريرة مميزة من لينديلوف خلف المدافعين، انفرد على إثرها أنتوني وسدد الكرة ليتألق بوتون ويمنع هدفًا محققًا. ورد جلين موراي، مهاجم برايتون بتصويبة قوية من داخل المنطقة، سددها اللاعب قوية بجوار القائم الأيسر لدي خيا. وبطريقة فنية رائعة، أحرز راشفورد الهدف الثاني لليونايتد في الدقيقة 42، بعد تمريرة من دالوت في الناحية اليسرى، ومرور مميز من ماركوس وتسديدة في الزاوية الصعبة على الحارس لتسكن الشباك. وفي الدقيقة 56، مر مارسيال من جروس لاعب برايتون بطريقة رائعة، وتوغل داخل المنطقة وسدد في الشباك الخارجية. وحصل برايتون على فرصة للتسجيل بالدقيقة 60، من ركلة حرة ثابتة نُفذت ووصلت إلى لويس دينك، الذي سدد في شباك مانشستر الخارجية. وقلص برايتون النتيجة في الدقيقة 72 عن طريق باسكال جروس، بعد عرضية استحوذ عليها جروس بشكل جيد وسدد في الشباك دون رقابة دفاعية من دالوت. وأجرى سولسكاير أول تبديلاته بالدقيقة 75، بخروج جيسي لينجارد ونزول خوان ماتا، فيما حل روميلو لوكاكو بدلاً من مارسيال في الدقائق الـ10 الأخيرة. وأبعد دي خيا كرة خطيرة لصالح برايتون في الدقيقة 85،  كاد دوفي أن يضعها بالمرمى، لينجح الحارس في إبعادها إلى ركنية. وكاد بوجبا أن يضيف ثاني أهدافه بعد عمل فردي مميز وتصويبة من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيمن لبرايتون، قبل أن ينتهي اللقاء بفوز اليونايتد بنتيجة 2-1.

مشاركة