أردوغان يدعو إلى عملية برية ضد داعش والعبادي نرفض دخول قوات أجنبية إلى العراق

472


أردوغان يدعو إلى عملية برية ضد داعش والعبادي نرفض دخول قوات أجنبية إلى العراق
معارك شوارع في عين العرب والأكراد ضربات التحالف غير كافية
اسطنبول ــ توركان اسماعيل بغداد ــ كريم عبدزاير دارت حرب شوارع أمس بين المقاتلين الاكراد وعناصر تنظيم الدولة الاسلامية في احياء عدة من مدينة عين العرب كوباني السورية المهددة بالسقوط رغم ضربات التحالف الدولي التي يعتبرها الاكراد غير كافية. في وقت ذكر المرصد السوري أنه تمكن من توثيق مقتل 412 قتيلاً، منذ بدء بدء هجوم داعش على كوباني، أو عين العرب بحسب التسمية العربية، القريبة من الحدود مع تركيا، في 16 سبتمبر» أيلول الماضي. فيما حذر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أمس من ان مدينة عين العرب الكردية السورية كوباني بالكردية على وشك السقوط بايدي تنظيم الدولة الاسلامية مشددا على ضرورة شنملية برية لوقف تقدم الجهاديين.
وصرح اردوغان في كلمة نقلها التلفزيون امام لاجئين سوريين في مخيم غازي عنتاب جنوب ان القاء القنابل من الجو لن يوقف الرعب. الرعب لن يتوقف بغارات جوية وما لم نتعاون لشن عملية برية مع الذين يخوضون المعركة على الارض .
وقال لقد مرت اشهر بدون تحقيق اي نتيجة. كوباني على وشك السقوط .
وقد قصفت طائرات للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أمس عددا من المواقع التي يسيطر عليها الجهاديون في كوباني، كما ذكرت صحافية لوكالة فرانس برس من الحدود التركية القريبة. وتواصلت المعارك قي عدد من الاحياء في كوباني ثالث مدينة كردية في سوريا بين المقاتلين الاكراد وقوات تنظيم الدولة الاسلامية التي دخلت الاثنين احياء في شرق المدينة بعد قصف كثيف استمر اياما. على صعيد متصل جدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لنظيره التركي احمد داود اوغلو، أمس، رفضه لدخول اي قوات اجنبية الى العراق لمحاربة تنظيم داعش ، فيما اكد اوغلو ان بلاده لن تقوم باي عمل عسكري داخل العراق من دون موافقة حكومة بغداد.وقال مكتب العبادي في بيان أن رئيس الوزراء حيدر العبادي تلقى مكالمة هاتفية من نظيره التركي احمد داود اوغلو ، مبينا ان الجانبين بحثا في مجال مكافحة الارهاب وموقف العراق من قرار البرلمان التركي بشأن ارسال قوات الى العراق وسوريا .
واضاف البيانان العبادي عبر عن رفضه لوجود اية قوات اجنبية على ارض العراق ، مشيرا الى انه شدد على ضرورة احترام جميع الدول سيادة العراق ووحدة اراضيه . من جانبه اكد رئيس الوزراء التركي احمد داوود اغلو خلال البيان على احترام تركيا للسيادة العراقية ووحدة اراضيه ، لافتا الى ان القوات التركية سيكون واجبها دفاعيا وليس هجوميا . وتابع اوغلو ان البرلمان يجدد التصويت على هذا القرار في كل سنة منذ عام 2007 ، موضحا ان تركيا لم ولن تقوم باي عمل عسكري الا بموافقة الحكومة العراقية احتراما للسيادة العراقية . واعرب اوغلو عن رغبته بزيارة العراق قريبا للتباحث بهذه القضايا والعلاقات الثنائية .
في وقت أكدت مصادر حقوقية سورية سقوط أكثر من 400 قتيل في المعارك بين مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية ومقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي في منطقة كوباني ، والتي دامت نحو ثلاثة أسابيع.
وأضاف المرصد ، في بيان امس، أنه تمكن من توثيق استشهاد 20 مدنياً كردياً، هم 17 مواطناً من ضمنهم فتيان اثنان، أعدمهم تنظيم الدولة الإسلامية في ريف مدينة عين العرب، بينهم 4 على الأقل تم فصل رؤوسهم عن أجسادهم. كما أشار المرصد ، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقراً له، إلى استشهاد 3 مواطنين جراء القصف العنيف على مناطق في عين العرب، من قبل تنظيم داعش ، الذي بدأ قصفه على المدينة في 27 من الشهر الفائت، قبل أن يتمكن مقاتلوه من دخول الأطراف الشرقية للمدينة. ولفت البيان إلى أن من بين المجموع العام للخسائر البشرية 219 عنصراً على الأقل من تنظيم داعش، خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي في ريف ومحيط وأطراف عين العرب، بينهم مقاتلان على الأقل فجرا نفسيهما بعربات مفخخة في هضبة مشتنه نور.
كما لقي ما لا يقل عن 163 عنصراً من وحدات حماية الشعب الكردي مصرعهم، خلال قصف واشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية ، من ضمنهم قيادية في وحدات حماية المرأة ، التابعة لوحدات حماية الشعب الكردي، هاجمت تجمعاً لعناصر داعش عند الأطراف الشرقية للمدينة.
كما قُتل تسعة على الأقل من مقاتلي الكتائب المقاتلة ، الداعمة لوحدات حماية الشعب الكردي، خلال اشتباكات مع مسلحي داعش، في ريف كوباني، فيما استشهد متطوع مع وحدات الحماية، كان يقوم بنقل الذخيرة بسيارته، جراء استهدافه من قبل تنظيم داعش، بحسب البيان.
في وقت وصلت المعارك الى داخل مدينة عين العرب الكردية السورية الاثنين بعد تمكن مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية من السيطرة على ثلاثة احياء في ناحيتها الشرقية اثر ثلاثة اسابيع من المعارك التي اجبرت مئات الاف السكان على النزوح خوفا من بطش التنظيم المتطرف.
وسيطر جهاديو تنظيم الدولة الاسلامية بالكامل مساء الاثنين على ثلاثة احياء في شرق عين العرب كوباني بالكردية السورية الحدودية مع تركيا، كما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان الجهاديين سيطروا على احياء المدينة الصناعية ومقتلة الجديدة وكاني عربان في شرق كوباني بعد معارك عنيفة بينهم وبين وحدات حماية الشعب الكردي ، الميليشيا الاقل تسليحا وتجهيزا، وذلك بعيد ساعات فقط على دخول مقاتلي التنظيم المتطرف كوباني التي تعتبر ثالث اكبر مدينة كردية في سوريا.
وفي السياق ذاته، قال صحافي كردي في كوباني ان مدنيين اخلوها بطلب من المسؤولين العسكريين الاكراد الذين يقاتلون دفاعا عنها.
واضاف المسؤول في نقابة الصحافة في المدينة مصطفى بالي لفرانس برس ان الفي مدني اخلوا المدينة هذا المساء بعد طلب المسؤولين العسكريين الاكراد منهم ذلك. لقد اعلنوا كوباني منطقة عسكرية .
وتابع بالي الذي لجأ لى تركيا ان تنظيم الدولة الاسلامية يتقدم في الناحية الشرقية من المدينة حيث تدور معارك عنيفة .
واكد مسؤول محلي كردي هو ادريس ناهسن دخول مقاتلي الدولة الاسلامية المدينة التي تخضع منذ ايام عدة لقصف مدفعي عنيف.
وبمواجهة الوضع الماسوي للموقف الكردي في المدينة، دعا الحزب الديموقراطي الشعبي مساء الاثنين جميع اكراد تركيا الى النزول في الشوارع للتضامن مع سكان كوباني.
واكد الحزب في بيان ان الوضع خطير جدا. ندعو شعبنا الى احتلال الشوارع والتنديد بهجمات الدولة الاسلامية وموقف حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا منذ العام 2002 حيال كوباني .
وافاد شهود لفرانس برس ان نحو 300 شخص تجمعوا في بلدة سورتش الحدودية على مسافة كيلومترات من سوريا بنية التوجه الى المدينة المحاصرة.
وقد نشر الجيش التركي تعزيزات كبيرة في محيط معبر مرشد بينار الحدودي قبالة كوباين ويقوم منذ الاحد بابعاد المدنيين والصحافيين الذين يقتربون من الحدود الفاصلة بين البلدين.
وكان المقاتلون الاكراد نجحوا ليلة الاحد الاثنين في صد هجوم لمقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية على هذه المدينة التي تعرف بكوباني بالكردية. الا ان هؤلاء تمكنوا مساء من الدخول الى حيين يقعان عند المدخل الشرقي للمدينة.
وبعد ظهر الاثنين، رفع مقاتلو الدولة الاسلامية اعلام التنظيم السوداء على بعد مئة متر شرق وجنوب شرق كوباني ثالث مدينة كردية في سوريا.
ويحاول التنظيم المتطرف منذ ثلاثة اسابيع السيطرة على هذه المدينة الاستراتيجية للتحكم بشريط حدودي طويل وواسع مع تركيا لكنه يواجه مقاومة كردية شرسة.
وللمدينة اهمية كبرى بالنسبة للاكراد الذين يدافعون عنها بضراوة لكنهم اقل عددا وتسلحا من الجهاديين المجهزين بدبابات.
والضربات الجوية التي ينفذها الائتلاف الاميركي العربي منذ ايام لم تمنع تقدم تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.
Azzaman Arabic Daily Newspaper Vo1/17. UK. Wednesday 8/10/2014
الزمان السنة السابعة عشرة الأربعاء 13 من ذي الحجة 35 هـ 8 من تشرين الأول اكتوبر 2014م
AZP20