أردوغان ليس المهم تبادل الرهائن والدبلوماسية أدت إلى الإفراج عن مواطنينا لدى داعش


أردوغان ليس المهم تبادل الرهائن والدبلوماسية أدت إلى الإفراج عن مواطنينا لدى داعش
حزب أوجلان يطلق حملة لتجنيد أنصاره والأمم المتحدة تركيا تواجه أكبر موجة نزوح
أنقرة ــ توركان اسماعيل
اعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أمس ان مفاوضات دبلوماسية ادت الى الافراج عن عشرات الرهائن الذين احتجزهم تنظيم الدولة الاسلامية في العراق في حزيران»يونيو مؤكدا في الوقت ذاته عدم دفع اي فدية. فيما حاصر مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية مدينة عين العرب كوباني المحورية الكردية في سوريا على الحدود مع تركيا بعد ان سيطروا على نحو ستين قرية في هجوم كاسح ادى الى فرار عشرات آلاف الاكراد السوريين الى تركيا. من جانبها قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أمس إن تركيا تواجه أحد أكبر موجات تدفق اللاجئين من سوريا منذ اندلاع الحرب هناك قبل أكثر من ثلاثة أعوام في الوقت الي يستمر فيه المدنيون في الفرار من الاشتباكات بين متشددي تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الكردية. ولجأ حوالى 70 الف كردي سوري منذ امس الى تركيا، هربا من تقدم جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية في شمال شرق سوريا، كما اعلنت المفوضية العليا للامم المتحدة للاجئين. على صعيد متصل فرقت الشرطة التركية أمس مئات الشبان الاكراد الذين تظاهروا على الحدود مع سوريا دعما للاجئين الاكراد القادمين من هذا البلد هربا من مسلحي الدولة الاسلامية . في وقت أطلق حزب العمال الكردستاني في تركيا الذي يتزعمه عبد الله اوجلان دعوة جديدة لحمل السلاح للدفاع عن مدينة حدودية في شمال سوريا في مواجهة زحف مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في الوقت الذي استعدت فيه السلطات التركية والامم المتحدة اليوم الأحد لزيادة كبيرة في تدفق اللاجئين. ومنذ الجمعة الماضي فر نحو 70 ألف كردي سوري إلى تركيا في الوقت الذي استولى فيه مقاتلو الدولة الاسلامية على عشرات القرى قرب الحدود وتقدموا صوب مدينة عين العرب الحدودية التي تعرف في الكردية باسم كوباني.
وقال قائد كردي في المنطقة إن تنظيم الدولة الاسلامية تقدم حتى مسافة 15 كيلومترا من كوباني التي عرقل موقعها الاستراتيجي إحكام المتشددين السيطرة على مختلف أنحاء شمال سوريا.
وقال سياسي كردي من تركيا زار كوباني يوم السبت إن سكان المدينة أبلغوه أن مقاتلي الدولة الاسلامية يذبحون بعض الناس في تقدمهم من قرية لأخرى.
وقال ابراهيم بينيجي نائب حزب الشعوب الديمقراطية المؤيد للاكراد في تركيا لرويترز هذه ليست حربا بل عملية إبادة جماعية… فهم يدخلون القرى ويقطعون رأس شخص أو شخصين ويفرجون أهل القرية عليها.
وأضاف حقيقة هذا وضع مخجل للانسانية. ودعا إلى تدخل دولي. وتابع أن خمسة من زملائه من أعضاء البرلمان ينوون الاضراب عن الطعام خارج مكتب الامم المتحدة في جنيف للمطالبة بتحرك وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتابع تطورات الحرب الأهلية إن الاشتباكات استمرت خلال الليل وأسفرت عن مقتل عشرة من المتشددين ليرتفع عدد قتلى تنظيم الدولة الاسلامية إلى 39 على الأقل. وسقط 27 مقاتلا كرديا على الأقل قتلى.
وقد استولى تنظيم الدولة الاسلامية على 64 قرية على الأقل حول كوباني منذ بدأ الهجوم يوم الثلاثاء الماضي مستخدما الأسلحة الثقيلة والالاف من مقاتليه. وقال المرصد السوري إن التنظيم أعدم 11 مدنيا على الاقل يوم السبت بما في ذلك صبيين على الأقل.
وجدد حزب العمال الكردستاني الذي أمضى نحو ثلاثين عاما في القتال من أجل الحكم الذاتي لاكراد تركيا دعوته لشباب الأكراد في جنوب شرق تركيا لحمل السلاح والتوجه إلى كوباني لانقاذها.
وقال الحزب في بيان على موقعه على الانترنت إن دعم هذه المقاومة البطولية ليس مجرد دين في أعناق الاكراد بل كل شعوب الشرق الاوسط. فالاكتفاء بتقديم الدعم ليس كافيا ولابد أن يكون المعيار هو المشاركة في المقاومة.
وقال اردوغان للصحافيين في مطار انقرة قبيل توجهه الى نيويورك للمشاركة في اعمال الجمعية العمومية للامم المتحدة لم تكن هناك ابدا مساومة من اجل المال .لكن مفاوضات دبلوماسية وسياسية فقط وهذا انتصار دبلوماسي .
وردا على سؤال بشان احتمال ان يكون حصل تبادل لرهائن بمقاتلين من التنظيم المتطرف اجاب اردوغان ليس مهما ان يكون حصل تبادل او لم يحصل المهم هو ان الرهائن عادوا ولموا الشمل مع اسرهم .
وكان اردوغان قال السبت ان الاتراك ال 46 الذين خطفوا في حزيران في الموصل شمال العراق اطلق سراحهم ضمن عملية انقاذ سرية نفذتها القوات الخاصة التركية.
والرهائن وهم دبلوماسيون واسرهم اضافة الى عناصر من الاجهزة السرية التركية، خطفوا عند استيلاء تنظيم الدولة الاسلامية على الموصل في حزيران»يونيو.
وتركيا العضو في الحلف الاطلسي هي احد ابرز حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة. وكانت ترفض حتى الان المشاركة في معارك ضد تنظيم الدولة او حتى السماح باستخدام قواعدها الجوية للقيام بغارات ضد مواقع التنظيم الاسلامي المتطرف متذرعة خصوصا بالقلق على مصير مواطنيها الذين كانوا محتجزين رهائن.
وقال اردوغان الاحد ان تركيا يمكن ان تغير موقفها ولو جزئيا بعد الافراج عن الرهائن.
واوضح كان يمكن ان نقول نعم حين طلب منا المشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية لكن ما كنا نستطيع فعل ذلك حينها. قلنا لهم لا يمكننا القيام باي شيء الى حين تسوية ملف الرهائن .
واضاف لقد قلنا انه لا يمكننا القيام بدور في التحالف لكن يمكننا التوصل الى خارطة طريق بعد مفاوضات مكثفة مع اعضاء التحالف .
ويمثل استيلاء التنظيم المتطرف على عين العرب كوباني بالكردية وهي ثالث اكبر مدينة كردية في سوريا، امرا بالغ الاهمية لانه يتيح له السيطرة على قسم كبير متواصل من الحدود السورية التركية.
وتنظيم الدولة الاسلامية السني المتطرف الذي يملك نحو 35 الف مسلح من دول عدة ضمنها غربية، يواصل الاستيلاء على مناطق في سوريا والعراق رغم اعلان الولايات المتحدة نيتها تدميره بمساعدة تحالف دولي واسع.
وبحسب رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن فان مدينة عين العرب محاصرة بالكامل من قبل التنظيم المتطرف الذي استولى على اكثر من 60 قرية في هذه النواحي منذ شن هجومهم للاستيلاء على المدينة.
واضاف عبد الرحمن تقدموا اكثر وهم الان في بعض المناطق على بعد عشرة كلم فقط من عين العرب.
وتحتدم المعارك بين المسلحين الاسلاميين المزودين باسلحة ثقيلة ودبابات ومقاتلين اكراد يدافعون عن مدينة عين العرب بمساعدة اكراد قدموا من تركيا.
وازاء اشتداد اعمال العنف والمخاوف من التعرض لفظاعات المسلحين الاسلاميين المتطرفين، يستمر فرار المدنيين الاكراد من المدينة وضواحيها الى تركيا وكان عدد سكانها قبل اعمال العنف نحو 450 الف نسمة، بحسب المرصد.
ولجأ ، منذ الجمعة، نحو 70 الف مدني كردي الى تركيا، بحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة التي اشارت الى احتمال وصول مئات آلاف الاشخاص الى تركيا في حين حذرت المعارضة السورية في المنفى من عملية تطهير عرقي .
وغداة نزوح الالاف وبينهم العديد من النساء والاطفال والمسنين المحملين اكياسا وحقائب والذين عبروا نقطة مرشد بينار الحدودية التركية جنوب ، لا يزال عشرات الاكراد متجمعين الاحد امام الاسلاك الشائكة في انتظار ان يعبروا بدورهم على مراى من الجنود الاتراك.
وفتح الجنود الاتراك الاسلاك الشائكة الفاصلة بين البلدين في عدة نقاط لتسهيل عبور اللاجئين القادمين من عين العرب .
وقال مصطفى عبدي الناشط السوري الكردي الذي يتحرك بين الحدود والمدينة في اتصال هاتفي مع فرانس برس ان شوارع كوباني شبه مقفرة وهناك شعور كبير بالخوف .
واضاف ان مدنيين بينهم مسنون ومعوقون تم اعدامهم في القرى لكننا لا نملك رقما محددا ، مؤكدا ان الدولة الاسلامية تنهب المنازل .
وتابع عبدي ان معظم النساء والاطفال غادروا كوباني وثمة الاف الرجال المسلحين المستعدين للدفاع عن المدينة حتى اخر نقطة دم. ولكن ماذا يستطيعون حيال الاسلحة الثقيلة للدولة الاسلامية؟ .
وقال ايضا نحتاج الى طائرة اميركية واحدة لضرب هؤلاء الهمجيين. اين التحالف المناهض للدولة الاسلامية بقيادة الولايات المتحدة ؟ عليهم ان ينقذوا الشعب الكردي .
ويهدف التنظيم من الهجوم على عين العرب، الى ضمان حرية حركة في القسم المهم الخاضع لسيطرته على الحدود التركية وتعزيز سيطرته في شمال سوريا حيث يحتل مناطق واسعة اضافة الى مناطق واسعة في العراق المجاور.
وفي استراتيجيته المضادة لتنظيم الدولة الاسلامية المعلنة في ايلول»سبتمبر، اكد الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي تنفذ بلاده غارات جوية على مواقع المسلحين الاسلاميين المتطرفين منذ الثامن من آب»اغسطس، انه مستعد لتنفيذ غارات مماثلة في سوريا.
لكن لم يتم تنفيذ اي عمل عسكري في هذا البلد.
ويريد اوباما الذي استبعد ارسال قوات الى ارض المعركة في العراق كما في سوريا، تدريب المعارضين السوريين المعتدلين وتحسين تسليحهم لمواجهة التنظيم الاسلامي المتطرف.
وساعدت الغارات الاميركية الجوية التي استمرت السبت في جنوب شرق بغداد وغربها، القوات العراقية على كبح تقدم المسلحين الاسلاميين في الشمال وعلى استعادة بعض النواحي.
وعلاوة على الفظاعات التي ارتكبها في المناطق التي سيطر عليها، اثارت المشاهد الوحشية لفيديوات بثها تنظيم الدولة الاسلامية لاعدام اميركيين اثنين وبريطاني، مشاعر غضب وتقزز العالم ودفعته الى التحرك.
والامر الايجابي الوحيد في المشهد الكئيب هو الافراج عن 46 تركيا خطفهم تنظيم الدولة الاسلامية في الايام الاولى لهجومه في العراق. ووصل الاتراك المفرج عنهم السبت الى تركيا بعد مفاوضات دبلوماسية وفق ما اعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.
AZP01