أخنوش ينتظر جولة الحسم من مشاورات تشكيل الحكومة وأطماع الاحزاب تتسع في المناصب

الرباط – عبدالحق بن رحمون

استمرت اوساط تشكيل الحكومة الجديدة تردد في الساعات الماضية ان  الحكومة المنسجمة باتت قريبة من التحقق فيما

كشف رئيس الحكومة المعين، عزيز أخنوش،  أن الجولة الأولى من مشاورات تشكيل الحكومة كانت “مهمة ومثمرة”، وستتواصل بصفة منتظمة، وأن ملامح الأغلبية الحكومية ستتضح خلال الأسبوع المقبل. وقال مصدر قريب من حزب اخنوش انه يتبع استراتيجية دقيقة في قبول زج جميع الاحزاب الكبيرة في الحكومة لافراغ المعارضة من قواها في حال تشكلت داخل البرلمان. وابدى حزب القوات الشعبية حرصه الشديد على الانضمام للحكومة امس ، لكن يبدو ان حزب الاصالة والمعاصرة هو صاحب روية صعبة في تسويات اخراج الحكومة ، ولا تزال المسافة قريبة منه للخروج الى المعارضة ، لكن النهايات غير محسومة .

وابرز المسؤول المغربي  إنه خلال مشاروات تشكيل الحكومة التي انتهت جولتها الأولى الاربعاء ،انه اجرى  لقاءات مع مجموعة من قادة الأحزاب السياسية، حيث قدم كل حزب منها تصوره وتقديره بالنسبة لهذه المرحلة”.

وواصل اخنوش  آخر مشاوراته من أجل تشكيل الحكومة الجديدة بلقاء جمعه بالأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله ، والأمين العام لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية،  عبد الصمد عرشان، والأمين العام لحزب جبهة القوى الديمقراطية، المصطفى بنعلي، ومنسق تحالف فدرالية اليسار، عبد السلام العزيز.

وبدأ أخنوش في هذه المشاورات،  بداية هذا الاسبوع ، حيث التقى بكل من عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، ونزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، وادريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وامحند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، ومحمد ساجد، الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري.

يشار أن حزب التجمع الوطني للأحرار تصدر نتائج استحقاقات 8 شتنبر بعد حصوله على 102 مقعدا، متبوعا بحزب  الأصالة والمعاصرة الذي حل ثانيا بحصوله على 86 مقعدا، يليه حزب الاستقلال (81 مقعدا) والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (35 مقعدا) والحركة الشعبية (29 مقعدا) والتقدم والاشتراكية (21 مقعدا) والاتحاد الدستوري (18 مقعدا) والعدالة والتنمية (13 مقعدا)، فيما تقاسمت أحزاب أخرى 12 مقعدا.

مشاركة