أحمد العبادي المقرب من إتصالات تشكيل الحكومة العراقية لـ (الزمان ) رئيس الوزراء المكلف يطلب تكنوقراط للحقائب ويتلقى إستجابة عشائر الأنبار


أحمد العبادي

 
الحمدون لـ الزمان البعث يريد الغاء الإجتثاث ودول إقليمية تلغي مؤتمر عمّان الثاني
لندن ــ نضال الليثي بغداد ــ كريم عبدزاير

كشف مصدر مقرب من رئيس الوزراء المكلف الزمان ان حيدر العبادي طلب من الكتل ان يكون مرشحوها للحقائب الوزارية من التكنوقراط بحسب احمد العبادي وهو قانوني ومقرب من رئيس الوزراء المكلف.
فيما دعا رئيس الوزراء المكلف العراقيين إلى الوحدة في مواجهة التحديات الخطيرة محذرا من أن الطريق لن يكون سهلا ولا معبدا بالورود .
وفي صفحته على موقع فيسبوك قال العبادي لن أقدم لكم وعودا غير واقعية ودعا العراقيين إلى التكاتف والتعاون من أجل صالح العراق الذي يواجه حربا أهلية طائفية.
فما القى المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني بثقله وراء رئيس وزراء العراق الجديد المكلف حيدر العبادي قائلا ان الانتيقال السياسي هو فرصة نادرة لحل الأزمات السياسية والأمنية.
وقال احمد العبادي ل الزمان ان رئيس الوزراء المكلف طلب من الكتل ارسال ممثليها للتفاوض حول تشكيل الحكومة واشترط عليها ان يكون مرشحي الحقائب من التكنوقراط المشعود لهم بالخبرة والكفاءة.
واوضح العبادي ل الزمان ان اشادة رئيس الوزراء المكلف بالعشائر المنتفضة احدثت ردا ايجابيا فوريا.
وأضاف العبادي القريب من دائرة اتصالات تشكيل الحكومة ان عددا من زعماء العشائر وردا على اشادة رئيس الوزراء المكلف بالعشائر النتفضة اتصلوا بي وعرضوا تعاونهم معه.
وقاال احمد العبادي ان من بين المتصلين امير دليم علي حاتم السلمان الذي عرض تعاونه مع العبادي. وقال احمد العبادي لقد اشترطت على السلمان ان يعلن دعمه للحكومة العراقية الجديدة ويدين داعش والجماعات المسلحة ويبدي استعداده لمحاربتهم والتعاون مع الجيش العراقي وابداء حسن نيته.
فيما عقد السلمان مؤتمرا صحفيا استجاب فيه لهذه الشروط وقال اننا نؤيد رئيس الوزراء المكلف ونريد خطوة من العبادي تساعدنا على ارجاع الناس الذين يتعاونون في القتال مع داعش .وشدد بالقول اتركوا داعش لنا
واضاف سوف نتعاون مع رئيس الوزراء المكلف من دون مناصب شرط حصولنا على حقوقنا وأهمها ان نشرف بانفسنا من خلال عشائرنا اداريا وامنيا على مناطقنا..
واضاف العبادي ان مواقف زعماء العشائر وامير الدليم قد احلتها في رسالة الى مكتب رئيس الوزراء المكلف وانتظر رده عليها.
وردا على سؤال حول موقف الجماعات المسلحة في الموصل وتكريت من رئيس الوزراء المكلف قال احمد العبادي ل الزمان لم نتسلم اي موقف حول التعاون منها.
من جانبه قال طه محمد الحمدون الناطق الرسمي باسم جماعة الحراك الشعبي في محافظات سنية عراقية امس إن زعماء عشائر سنية وعلماء دين في معقل السنة بالعراق مستعدون للانضمام إلى الحكومة الجديدة إذا تحققت شروط معينة.
وكشف الحمدون في تصريح ل الزمان انه جرى تشكيل لجنة لاعادة صياغة مطالب المحافظات المعتصمة قبل تقديمها الى رئيس الوزراء المكلف.
واوضح في تصريحه ل الزمان ان حزب البعث طلب من لجنة الصياغة تضمين مطالبه وهي الغاء لجنة الاجتثاث ورفع الحظر عن عمل الحزب.فيما قال جيش رجال الطريقة النقشبندية في بيان ان المهم والاساسي هو تغيير الدستور وحذف اية اشارة للطائفية.
وقال الحمدون ان مؤتمر عمان كان فاشلا وان دولا اقليمية طلبت من الاردن عدم عقد المؤتمر الثاني للقوى ذاتها التي شاركت في المؤتمر الاول.
ويواجه رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي مهمة ثقيلة لتبديد مخاوف السنة في محافظة الأنبار حيث دفع الإحباط والسياسات الطائفية بعض أفراد الأقلية السنية إلى الانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية.
وقال المتحدث ان ممثلين للسنة في الانبار ومحافظات أخرى أعدوا قائمة بالمطالب التي ستقدم الى رئيس الوزراء المكلف وهو شيعي معتدل.
ودعا المتحدث الحكومة وقوات الميليشيات الشيعية الى وقف الاعمال القتالية لاتاحة الفرصة أمام إجراء محادثات.
وقال الحمدون في محادثة هاتفية انه لا يمكن اجراء أي مفاوضات تحت القصف بالبراميل المتفجرة والقصف العشوائي. ودعا الى وقف القصف وسحب الميليشيات حتى يتمكن الحكماء في تلك المناطق من التوصل الى حل.
فيما طوى العراق صفحة رئيس الحكومة المنتهية ولايته نوري المالكي الذي وافق نهاية الامر على التخلي عن السلطة مثيرا الامل في تشكيل حكومة وحدة وطنية بسرعة قادرة على التصدي لهجوم جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية الذي اجتاح البلاد وسبب ازمة انسانية خطيرة.
وردا على سؤال حول صفقة تنازل المالكي كشف احمد العبادي ل الزمان ان المالكي باق في العراق وسوف يترأس كتلة حزب الدعوة في البرلمان عا اطار بنود وردت في صفقة لم يعلن عنها. وقال احمد العبادي ان جميع مستشاري المالكي والمقربين منه قد جرى استبعادهم من طواقم التفاوض حول تشكيل الحكومة المرتقبة. فيما قال بشار الفيضي الناطق باسم هيئة علماء المسلمين ل الزمان ان الهيئة سوف تصدر بيانا خلال ساعات حول التطورات الاخيرة وموقفها من تكليف العبادي رافضا الادلاء باي تصريح قبل صدور البيان. فيما انضمت اكثر من 25 عشيرة سنية نافذة في مدينة الرمادي الى القوات الامنية العراقية لقتال تنظيم الدولة الاسلامية والمجالس العسكرية المتحالفة معها، وتمكنوا من تحرير عدد من المدن والقرى، بحسب مصادر امنية وعشائرية.
وياتي هذا التحرك بعد يوم واحد من اعلان المالكي بالتخلي عن الترشيح لولاية ثالثة، معلنا تأييده لرئيس الورزاء المكلف حيدر العبادي.
وقال الشيخ عبد الجبار ابو ريشه وهو احد قادة ابناء العشائر التي تقاتل ضد عناصر الدولة الاسلامية انها ثورة عشائريه شاملة ضد قهر وظلم خوارج العصر . واوضح ان هذه الثورة الشعبية تم الترتيب لها مع كل العشائر التي ترغب بقتال داعش الذي اراق دمائنا وهي نتاج الظلم الذي طال ابناء العشائر في محافظة الانبار .
وبدأت العشائر التي حصلت على دعم القوات الامنية في الرمادي باقتحام عدد من معاقل تنظيم الدولة الاسلامية في منطقة زنكورة والقرية العصرية والبو عساف، وتقع جميع المناطق شمال غرب المدينة.
وشاهد مراسل فرانس برس عددا من سيارة تنظيم الدولة الاسلامية محترقة، فيما استولت العشائر على عدد اخرى من سياراتهم واسلحتهم.
واستهدفت العملية التي شاركت فيها عشائر نافذة وابرزها عشائر البو جليب والبو ذياب، والبو علوان، والبو عساف، عناصر الدولة الاسلامية والمجالس العسكرية التي تحالف معها، تحت مسمى ثوار العشائر. بدوره، قال قائد شرطة الانبار اللواء احمد صداك بدأت ساعة الصفر في الساعة السادسة صباحا 3,00 تغ حيث هاجمنا اوكار ومخابئ الارهاب والذين رفعوا السلاح ضد ابنائنا من الاجهزة الامنية .
واضاف نحن الان نقف وقفة تاريخية عشائرية قبل ان تكون امنية … ابناء هذه المناطق ظلموا من قبل جرذان داعش وقد وقفوا معنا نتيجة الظلم والقتل الذي لحق بهم .
واكد ان المعارك مستمره حتى هذه اللحظة وتمكنت المنتفضين من قتل 12 من المسلحين واعتقال 25 مشتبه وحرق 7 عجلات تحمل الاسلحة الرشاش الثقيله ونحن عازمون على قتل أي شخص يحمل على القوات الامنية او العشائر التي تقف معنا السلاح ولن نتوقف الا بتحرير الانبار .
من جانب اخر، تشكلت في مدينة القائم الواقعة على الحدود العراقية السورية كتائب الحمزة لقتال جهاديي الدولة الاسلامية .
وتشكلت هذه الكتائب اول مرة في عام 2006 لمقاتلة تنظيم القاعدة، ضمن مشروع الصحوات الذي دعمه الجيش الاميركي.
وقال العقيد احمد شوفير قائد فوج طوارئ حديثة نحن بصدد تشكيل واعادة هذه الكتائب التي مبدئها مقاتله داعش ومركزها الان في مدينة حديثة وسوف تبدء عملياتها العسكرية عن قريب في المناطق الغربية التي تستولي عليها داعش .
وخرجت مدينة القائم ومدن اخرى مثل عانة وراوة من سيطرة القوات الامنية بشكل كامل، لكن القوات الامنية والعشائر التي تساندها لا تزال تسيطر على اهم المدن الرئيسية في محافظة الانبار بينها الرمادي وحديثة.
ورحب مبعوث الامم المتحدة الى العراق باعلان رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي مساء الخميس تخليه عن السلطة لصالح رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، واصفا هذه الخطوة بانها تاريخية .
المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني بثقله وراء رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي اليوم الجمعة داعيا إلى الوحدة الوطنية لاحتواء نزيف الدم الطائفي وهجوم لتنظيم الدولة الإسلامية يهدد العاصمة بغداد.
وقال السيستاني عقب اعلان نوري المالكي أخيرا تنحيه عن منصب رئيس الوزراء بعد ضغوط من الداخل والخارج إن تسليم السلطة للعبادي يمثل فرصة نادرة لحل الأزمات والسياسية والأمنية.
وأضاف ان مكافحة الفساد المالي والإداري يجب ان تكون إحدى أولويات الحكومة المقبلة.
وانزلق العراق الى اتون أسوأ أعمال عنف يشهدها منذ أوج الصراع الطائفي في عامي 2006 و2007. واجتاح مقاتلون سنة بقيادة تنظيم الدولة الاسلامية أجزاء في غرب العراق وشماله وأجبروا مئات الآلاف على الفرار ومثلوا تهديدا على الأكراد في اقليمهم شبه المستقل.
ودعا السيستاني الساسة المتناحرين إلى أن يكونوا على قدر المسؤولية التاريخية ويتعاونوا مع العبادي في محاولته تشكيل حكومة جديدة وتجاوز الانقسامات بين الشيعة والسنة والأكراد التي تعمقت مع اصرار المالكي على تنفيذ أجندة وصفها منتقدون بأنها طائفية شيعية.
وحث العبادي في تصريحات له العراقيين على الوحدة وحذر من صعوبة الطريق في المرحلة المقبلة.
وأشار السيستاني أيضا إلى الجيش الذي باغته هجوم التنظيم على شمال العراق في يونيو حزيران. وقال كما نؤكد على ضرورة ان يكون العلم العراقي هو الراية التي يرفعونها في قطعاتهم ووحداتهم وليتجنبوا استخدام أية صور أو رموز أخرى.
ودعا السيستاني وهو ثمانيني القوات المسلحة العراقية إلى تنحية الاختلافات الطائفية جانبا. ويلقى باللوم على المالكي في تداخل الخطوط الفاصلة بين الجيش والميليشيات الشيعية.
وأنهى المالكي ثمانية أعوام من حكمه وأيد تعيين العبادي زميله في حزب الدعوة الاسلامية خلفا له وذلك في كلمة تلفزيونية كان يقف خلالها بجانب العبادي وزعماء آخرين.
وواجه المالكي اتهامات من منتقديه في الداخل والخارج بتهميش الأقلية السنية التي هيمنت على البلاد حتى أطاح غزو قادته الولايات المتحدة بصدام حسين عام 2003.
ويقول المنتقدون إن الأمر شجع السنة الغاضبين على دعم المقاتلين الجهاديين الذين يخيرون الأقليات الدينية بين اعتناق الاسلام أو الموت.
وهدد المقاتلون بالزحف على بغداد.
ولاقى تعيين العبادي الذي ينظر له على أنه شخصية معتدلة تأييدا كبيرا داخل العراق وأيضا في الولايات المتحدة وإيران.
وقال السيستاني في خطبة الجمعة التي يلقيها متحدث باسمه اسبوعيا في مدينة كربلاء إلى الجنوب من بغداد الترحيب الإقليمي والدولي فرصة ايجابية نادرة للعراق كي يستثمرها لفتح آفاق جديدة تكون باكورة خير لحل كافة مشاكله لاسيما السياسية والأمنية.
Azzaman Arabic Daily Newspaper Vo1/17. UK. Issue 4881 Saturday 16/8/2014
الزمان السنة السابعة عشرة العدد 4881 السبت 18 من شوال 35 هـ 16 من آب اغسطس 2014م
AZP01