أحتاج في اللّيل

441

أحتاج في اللّيل

أحتاجُ

من همسكِ المنفلت

في لحنِ المساء

إلى وترٍ يطربُ أقلامي

لينشدَ عنكِ في صفحاتِ اللّيل…

أحتاجُ  من صافناتِ اللّيل

أن ترافقَ أسفاري

كلّما الأرقُ يقارعُ الشموع?

دون أن تشعلها الدّموع..

أحتاجُ

من غبشِ الورود

أن يحملَ النّدى إليكِ

حقائبَ من أحلام

وعلى النّهارِ يرتّلُ التّأويل..

أحتاجُ من طيفكِ

أن يعيدَ حساباتِ أيّامي

كي يخزنَ في خزائنِ اللّيل

قميصَ القمر

مزركشًا بقناديلِ السّهر..

أحتاجُ من أشجارِ اللّيل

أن تحملَ عناقيدَ النّجوم

كلّما أهزّ جذعًا

تساقطَ على الهمسِ قبلاً نديّة..

أحتاجُ إلى قواميس

تفسّرُ لي معاني اللّيلِ الفارغ

من أجفانِ الأحلامِ

لأبيتَ وحيدًا أضاجعَ الأوهام

بعيدا عن الشّرعيّة ..

أحتاجُ من اللّيلِ الهدوءَ

لأكتبَ على ورقِ العتمةِ

ما أريدُ من أشعار .. فصدقيني

أمامكِ يضيعُ الغزلُ وتتلعثمُ المفردات

أحتاجُ في محطّاتِ اللّيلِ

إلى صوتٍ يعانقُ عينيّ

قبل أن تنطلقَ صفّارةُ الوداع ..

عبدالزهرة خالد – البصزة

مشاركة