أجواء‭ ‬تشاؤم‭ ‬في‭ ‬القاهرة‭ ‬ترافق‭ ‬مفاوضات‭ ‬سد‭ ‬النهضة‭ ‬وسط‭ ‬غموض‭ ‬سوداني

244

القاهرة‭ – ‬مصطفى‭ ‬عمارة‭ ‬

سادت‭ ‬القاهرة‭  ‬امس‭ ‬اجواء‭ ‬تشاؤم‭ ‬من‭ ‬ضبابية‭ ‬المواقف‭ ‬مع‭ ‬انعقاد‭ ‬اجتماعات‭ ‬اللجنة‭ ‬السداسية‭ ‬والتي‭ ‬تضم‭ ‬وزراء‭ ‬ري‭ ‬وخارجية‭ ‬ومخابرات‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬مصر‭ ‬واثيوبيا‭ ‬والسودان‭ ‬لبحث‭ ‬ملف‭ ‬سد‭ ‬النهضة‭ . ‬وعلت‭ ‬نبرة‭ ‬التوقعات‭ ‬بفشل‭ ‬تلك‭ ‬الجولة‭ ‬بسبب‭ ‬ما‭ ‬قيل‭ ‬عن‭  ‬مراوغات‭ ‬الجانب‭ ‬الاثيوبي‭ ‬وغموض‭ ‬الموقف‭ ‬السوداني‭. ‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬اعلان‭ ‬الامين‭ ‬العام‭ ‬لجامعة‭ ‬الدول‭ ‬العربيه‭ ‬ووزراء‭ ‬خارجية‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬دعمهم‭ ‬للموقف‭ ‬المصري‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬المفاوضات‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬الخبراء‭ ‬قللوا‭ ‬من‭ ‬فاعلية‭ ‬تلك‭ ‬الخطوة‭ . ‬وطالب‭ ‬د‭ ‬/‭ ‬عبدالله‭ ‬الاشعل‭ ‬مساعد‭ ‬وزير‭ ‬الخارجيه‭ ‬الاسبق‭ ‬الحكومة‭ ‬المصرية‭ ‬بتوضيح‭ ‬الموقف‭ ‬بأمانة‭ ‬شديدة‭ ‬للشعب‭ ‬المصري‭ ‬حيث‭ ‬ترتكب‭ ‬أثيوبيا‭ ‬جريمة‭ ‬إبادة‭ ‬الشعب‭ ‬بتجفيف‭ ‬النيل‭ ‬بحسب‭ ‬قوله‭ ‬،‭ ‬واتفق‭ ‬معه‭ ‬فى‭ ‬الرأي‭ ‬محمد‭ ‬أنور‭ ‬السادات‭ ‬رئيس‭ ‬حزب‭ ‬الإصلاح‭ . ‬

وفى‭ ‬الإطار‭ ‬ذاته‭ ‬استدعى‭ ‬السفير‭ ‬حمدي‭ ‬سند‭ ‬لوزا‭ ‬نائب‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬للشئون‭ ‬الأفريقية‭ ‬سفراء‭ ‬الإتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬بالقاهرة‭ ‬لإطلاعهم‭ ‬على‭ ‬الموقف‭ ‬المصري‭ ‬والذي‭ ‬طرح‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬الأثيوبي‭ ‬تعاونا‭ ‬مشتركا‭ ‬فى‭ ‬إدارة‭ ‬السد‭ ‬بما‭ ‬يحفظ‭ ‬مصالح‭ ‬الجانبين‭ ‬وفق‭ ‬اتفاق‭ ‬المبادئ‭ ‬الذي‭ ‬وقع‭ ‬بين‭ ‬مصر‭ ‬والسودان‭ ‬وأثيوبيا،‭ ‬وأعرب‭ ‬السفير‭ ‬المصري‭ ‬للسفراء‭ ‬الأوروبيين‭ ‬عن‭ ‬قلق‭ ‬مصر‭ ‬من‭ ‬بطء‭ ‬المفاوضات‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬تمسك‭ ‬أثوبيا‭ ‬بالنظرة‭ ‬الأحادية‭ ‬فى‭ ‬إدارة‭ ‬المفاوضات‭ ‬سوف‭ ‬يؤدي‭ ‬الى‭ ‬تهديد‭ ‬حصة‭ ‬مصر‭ ‬المائية‭ ‬وبوار‭ ‬ألاف‭ ‬الأفدنة‭ . ‬

وفى‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬توقع‭ ‬د/‭ ‬محمود‭ ‬أبو‭ ‬زيد‭ ‬رئيس‭ ‬المجلس‭ ‬العربي‭ ‬للمياه‭ ‬ووزير‭ ‬الري‭ ‬الأسبق‭ ‬عدم‭ ‬التوصل‭ ‬لاتفاق‭ ‬خلال‭ ‬الجولة‭ ‬القادمة‭ ‬لعدم‭ ‬تجاوب‭ ‬أثيوبيا‭ ‬مع‭ ‬المطالب‭ ‬المصرية‭ ‬حول‭ ‬سنوات‭ ‬الملء‭ ‬للسد‭ ‬والتخزين‭ ‬واستبعد‭ ‬أبو‭ ‬زيد‭ ‬لجوء‭ ‬مصر‭ ‬للحل‭ ‬العسكري‭ ‬ولكن‭ ‬الخيار‭ ‬الأفضل‭ ‬والأرجح‭ ‬هو‭ ‬الدعم‭ ‬الدولي‭ ‬والأفريقي‭ ‬للتأثير‭ ‬على‭ ‬أثيوبيا‭ ‬وإقناعها‭ ‬بحل‭ ‬وسط‭ ‬بشأن‭ ‬فترة‭ ‬ملء‭ ‬السد‭ ‬وهو‭ ‬ست‭ ‬أو‭ ‬سبع‭ ‬سنوات‭.‬

فيما‭ ‬أبدى‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الخبراء‭ ‬تشككهم‭ ‬من‭ ‬الدعم‭ ‬السوداني‭ ‬للموقف‭ ‬المصري‭ ‬أثناء‭ ‬المفاوضات‭ .‬

وقال‭ ‬د/‭ ‬عباس‭ ‬شراقي‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬الموارد‭ ‬المائية‭ ‬بمعهد‭ ‬الدراسات‭ ‬الأفريقية‭ ‬أن‭ ‬السودانيين‭ ‬يعتقدون‭ ‬بأنّ‭ ‬النظام‭ ‬المصري‭ ‬يدعم‭ ‬المجلس‭ ‬العسكري‭ ‬ضد‭ ‬الشعب‭ ‬السوداني‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬عززه‭ ‬عدم‭ ‬حضور‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسي‭ ‬حفل‭ ‬توقيع‭ ‬الاتفاق‭ ‬بين‭ ‬المجلس‭ ‬العسكري‭ ‬وقوى‭ ‬الحرية‭ ‬والتغيير،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الأثيوبي‭ ‬لعب‭ ‬دورا‭ ‬إيجابيا‭ ‬فى‭ ‬التوصل‭ ‬الى‭ ‬اتفاق‭ ‬بين‭ ‬المجلس‭ ‬العسكري‭ ‬وقوى‭ ‬الحرية‭ ‬والتغيير‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬سيجعل‭ ‬بحسب‭ ‬توقعاتهم‭ ‬الموقف‭ ‬السوداني‭ ‬غير‭ ‬داعم‭ ‬للموقف‭ ‬المصري‭ ‬أثناء‭ ‬المفاوضات‭ ‬بسبب‭ ‬العلاقات‭ ‬القوية‭ ‬بين‭ ‬السودان‭  ‬أثيوبيا‭ .‬

مشاركة