أتلتيكو مدريد يزيد متاعب الريال ويهزمه بملعبه

306

نيمار يسجّل ثنائية ويقود برشلونة لتجاوز إختبار بلباو

 

أتلتيكو مدريد يزيد متاعب الريال ويهزمه بملعبه

 

{ مدن – رويترز: ألحق أتلتيكو مدريد الهزيمة الثانية على التوالي بريال مدريد في بطولة الدوري الإسباني، بفوزه 2-1 في دربي العاصمة على أرضية ملعب السانتياجو برنابيو، ليكرر فوزه الذي حققه عليه الموسم الماضي 1-0 في عقر داره خلال بطولة الدوري.

 

أتلتيكو مدريد تقدم عبر تياجو مينديز في الدقيقة 10 من ركلة ركنية، لكن كرستيانو رونالدو عادل من ركلة جزاء في الدقيقة 26، إلا أن أردا توران خطف الفوز لفريقه من تسديدة قوية على مشارف منطقة الجزاء في الدقيقة 76.

 

بدأ اللقاء من دون فرص، حيث سيطر ريال مدريد على الكرة لكن أتلتيكو أغلق عليه المساحات، ومن دون أي مقدمات حصل الضيوف على ركلة ركنية في الدقيقة 10، ومن خلالها ارتقى تياجو مينديز برقابة ضعيفة متكررة من ريال مدريد في الكرات الثابتة، ليسجل البرتغالي هدف فريقه الأول.

 

ثم لعب كرستيانو كرة عرضية لقيها خيمس رودريجيز وسددها فوق المرمى.

 

رونالدو أخذ الأمور على عاتقه في الشوط الأول وواصل استعراضه، فحصل على ركلة حرة مباشرة سددها جاريث بيل في الدقيقة 23 لكن الحارس مويا تألق معها، لكن رونالدو رتب أمور فريقه بحصوله على ركلة جزاء سجل من خلالها هدف التعادل في الدقيقة 26.

 

وانتهى الشوط الأول بالتعادل 1-1، وذلك بعد شوط شهد أفضلية واضحة لريال مدريد ولم يكن هناك أي محاولة خطيرة لأتلتيكو مدريد في اللقاء باستثناء كرة الهدف. الشوط الثاني بدأ بشكل ضعيف على العكس مما انتهى عليه سابقه، فمضت أول ربع ساعة منه دون تهديد لمرمى أي من الحارسين، وكان الاكتفاء بالتسديدات البعيدة من ريال مدريد في حين أن وصول أتلتيكو مدريد لمنطقة الجزاء كان فقط من ركلات حرة غير مباشرة يتم تنفيذها من أماكن بعيدة، وكانت أول فرصة في الدقيقة 60 برأسية جاريث بيل لكنها كانت ضعيفة أمسك بها الحارس مويا.

 

رغم غياب الفرص عن بداية الشوط الثاني لكن ظهر فيه تحسن واضح من أتلتيكو مدريد خصوصاً في مسألة خط الوسط واستحواذه على الكرة، فلم يعد ريال مدريد المسيطر في المباراة، وكان الضيوف أكثر حرصاً على المحاولة من أجل مفاجأة ريال مدريد. الدقيقة 64 شهدت بداية مسيرة خافيير هرنانديز مع ريال مدريد، فقد حاول كارلو أنشيلوتي معالجة تراجع فريقه خلال الشوط الثاني من خلال الدفع به بدلاً من كريم بنزيما، فنال المكسيكي بطاقة صفراء بعد 3 دقائق فقط من نزوله أرض الملعب عندما طارد لاعب أتلتيكو مدريد سيكويرا وأسقطه في إحدى هجمات الضيوف المرتدة. توران عاد من جديد في الدقيقة 75 متلقياً كرة عرضية ارتقى إليها لكن أربيلوا سبقه إليها وأخرها لركلة ركنية، وإلا لكانت في المرمى لأن توران كان بمواجهة المرمى بشكل كامل، وبعدها بدقيقة واحدة فقط تلقى التركي كرة خوان فران العرضية داخل منطقة الجزاء من دون أي رقابة فقام بمعاقبة ريال مدريد هذه المرة بهدف من تسديدة أرضية في الزاوية اليمنى لكاسياس.

 

فوز مستحق

 

حقق فريق برشلونة فوزاً مستحقاً على حساب ضيفه أتلتيك بلباو بهدفين نظيفين في اللقاء الذي أقيم على ملعب “كامب نو” بالجولة الرابعة للدوري الأسباني لكرة القدم “الليجا”.

 

وبهذا الفوز، رفع برشلونة رصيده إلى 9 نقطة ليتربع على صدارة الليجا بلا تعادل أو هزيمة بينما تجمد رصيد بلباو عند 3 نقاط فقط.

 

سجل هدفي اللقاء البديل البرازيلي نيمار دا سيلفا في الدقيقتين 79 و84 ليقود نيمار للفوز بالنقاط الثلاث.

 

مرت الدقائق الأولى من عمر المباراة باندفاع هجومي من جانب الفريقين خاصة برشلونة الذي قدم بداية متميزة على المستوى الهجومي من خلال السيطرة على منطقة وسط الملعب أمام بلباو وإن كانت الخطورة قد بدأت من جانب بلباو بتسديدة بينات التي أنقذها الحارس برافو في الدقيقة الأولى. وشهدت الدقيقة 24 مطالبات بركلة جزاء لصالح بلباو بعد أن قام خافيير ماسكيرانو بمحاولة إعاقة المهاجم أدوريز، حيث قام لاعب برشلونة بالإمساك به.

 

وطالب المغربي منير الحدادي بالحصول على ضربتي جزاء في الدقيقتين 32 و38 من عمر المباراة ففي اللقطة الأولى تعرض لإلتحام قوي من جانب حارس بلباو ثم تعرض لعرقلة من جانب مدافع بلباو ثم أهدر ميسي فرصة حقيقة في الدقيقة 40 قبل أن تلوح للاعب منير الحدادي الذي تصدى للكرة وأبعدها مدافع بلباو من خط المرمى.

 

وانتهى الشوط الأول بتعادل سلبي ولكن تبقى أكثر لحظاته جذباً للأنظار في الدقيقة 17 حين هتفت جماهير برشلونة للمطالبة باستقلال إقليم كاتالونيا عن أسبانيا ورفعت أعلام ولافتات كاتالونيا إلى جانب الحكم دافيد فيرنانديز الذي تغاضى عن ضربتي جزاء لبرشلونة وبلباو.

 

وبدأ الشوط الثاني بإثارة غير عادية حيث ألغى الحكم المساعد هدفاً لصالح منير الحدادي بداعي التسلل في الدقيقة 50 إلى جانب فرصة آخرى أهدرها إنييستا. ولجأ المدرب لويس إنريكي المدير الفني لفريق برشلونة للنجم البرازيلي العائد من الإصابة نيمار دا سيلفا الذي دخل بديلاً للمغربي المتألق منير الحدادي ، وازدادت ملامح الخطورة للبارسا حيث أضاع ميسي هدفاً مؤكداً بتمريرة رائعة من نيمار الذي تألق بشكل لافت..وطالب لاعبو بلباو بضربة جزاء جديدة بعد عرقلة واضحة من جانب بيكيه مع مشاركة ساندرو على حساب بيدرو.

 

وتواصل الضغط من جانب لاعبي برشلونة خاصة مع تحرك رائع من جانب الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي مرر هدفاً رائعاً إلى نيمار في الدقيقة 79 ليسجل الهدف ببراعة.

 

وتألق نيمار البديل ليسدد الكرة بعد تمريرة عرضية متقنة في الدقيقة 84 ليودع الكرة شباك بلباو ويسجل الهدف الثاني بكل براعة لينتهي اللقاء بفوز صعب لبرشلونة.

مشاركة