أبطال المنتخب الوطني للرماية يفتقدون الدعم الحكومي

283

أبطال المنتخب الوطني للرماية يفتقدون الدعم الحكومي

بغداد – رحيم الشمري

قصي واية خلدون ساطع البيروتي ، اخوين شقيقين اعضاء المنتخب الوطني للرماية بالمسدس الهوائي الحر ، تدرجا منذ سبع سنوات بمنتخبات الأشبال والناشئين والشباب الى ان وصلا للخط الاول للمنتخبات الوطنية العراقية ، متحدين كافة الاحداث والازمات وآخرها الحظر الصحي لوباء كورونا ، واضطرارهم لاستمرار التدريبات من المنزل بتهيئة مكان مناسب ، موجهين الدعوة الى وزير الشباب والرياضة الكابتن عدنان درجال لتوفير الدعم ، وزيارة موقعمقر الاتحاد المركزي للرماية في منطقة الاسكان ، للاطلاع على الواقع وتوفير الاسناد والتاهيل للفئات العمرية التي تجري التدريبات هناك . تقول اية خلدون توالد بغداد عام  1999نواصل تدريباتنا بجهود ذاتية واسناد ودعم الاهل ، ولا تتوفر حتى اجور نقل للذهاب للتدريبات ، ولا وجبات غذائية ولا عدة وملابس تدريب ، وسلاحنا شخصي من اموالنا وجميع التجهيزات الرياضية من حتى مادة الصــجم يوفرها الوالدين .

واشارت اية انها بدات هواية رماية مسدس هوائي  10متر ، ثم تدرجت بالمنتخبات الى ان وصلت لمنتخب المتقدمين ، ولاعبة بالمنتخب الوطني والمشاركة بعدة بطولات في ايران ومصر وقطر والكويت والإمارات واذربيجان ، ببطولات اسيا والتضامن الاسلامي ، وحصلت على المركز الثاني في بطولة القاهرة  2016والمركز الثاني في الشارقة بدولة الامارات 2019، ومثلت أندية الكاظمية والأعظمية وامانة بغداد .

وتابعت ان رغم تخصصها الاكاديمي وحصولها على بكلوريوس الكلية التقنية الادارية قسم المحاسبة ، الا ان الرياضة تبقى في روحها ، وحدوث ظروف جائحة كورونا لم تمنعنا من استمرار التدريبات داخل المنزل وتهيئة الاجواء ، بعد غلق كل الأندية والقاعات الرياضية ، ونتطلع للمشاركات القادمة بإسناد المدربين والاهل والأخ الأكبر قُصي .

اما بطل العراق قُصي خلدون تولد بغداد 1996، ولاعب المنتخب الوطني ونادي الجيش بالمسدس الهوائي 10 متر  وايضا  50متر ، اشاد بالجانب الفني الإدراي ، تحدث عن مشاركات ببطولات عديدة محلية ودولية والحصول على مداليات أغلبها المركز الثاني ، لسنوات عديدة ، وميدالية فخرية من امير دولة الكويت ، وشارك مع المنتخبات الوطنية قي بطولات اقيمت في ايران والكويت ومصر والامارات ، ولعل المعسكر التدريبي بالكويــــــت للتهيئة والاعداد لابطـــال العالم للــــدورات الأولمبية عام 2019.

واكد قُصي لم نجد الدعم المطلوب من اللجنة الأولمبية ووزارة الشباب لتقديم الاسناد والتشجيع ، وووفرنا التجهيزات بدعم الاهل الوالد والوالدة ، وأثمانها مرتفعة وباهضة الكلفةً ، ولعل الرياضة تجدد افكار وحيوية الشباب من كلا الجنسين وتمثل واجهة حضارية للبلدان والشعوب ، على الدولة الاهتمام بها وتشجيعها .

مشاركة