أبرز التعديلات الواردة في الاصلاح الدستوري التركي

استفتاء‭ ‬حاسم‭ ‬في‭ ‬تركيا‭ ‬حول‭ ‬تعزيز‭ ‬صلاحيات‭ ‬اردوغان

اسطنبول‭- ‬انقرة‭ -‬الزمان‭ -‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬تتخذ‭ ‬تركيا‭ ‬الاحد‭ ‬قرارها‭ ‬حول‭ ‬تعزيز‭ ‬صلاحيات‭ ‬الرئيس‭ ‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬اردوغان‭ ‬في‭ ‬استفتاء‭ ‬حاسم‭ ‬قد‭ ‬تعدل‭ ‬نتيجته‭ ‬النظام‭ ‬السياسي‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬وتعيد‭ ‬رسم‭ ‬علاقاته‭ ‬مع‭ ‬الغرب‭.‬

والاستفتاء‭ ‬الذي‭ ‬ينظم‭ ‬بعد‭ ‬تسعة‭ ‬اشهر‭ ‬على‭ ‬الانقلاب‭ ‬الفاشل‭ ‬ضد‭ ‬اردوغان‭ ‬وسيصوت‭ ‬فيه‭ ‬55‭,‬3‭ ‬مليون‭ ‬ناخب،‭ ‬يتعلق‭ ‬بتعديل‭ ‬دستوري‭ ‬لالغاء‭ ‬منصب‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬لصالح‭ ‬توسيع‭ ‬صلاحيات‭ ‬الرئيس‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭. ‬وتقدم‭ ‬الحكومة‭ ‬هذا‭ ‬الاصلاح‭ ‬على‭ ‬انه‭ ‬أساسي‭ ‬لتكون‭ ‬للدولة‭ ‬سلطة‭ ‬تنفيذية‭ ‬مستقلة‭ ‬ولوضع‭ ‬حد‭ ‬بشكل‭ ‬نهائي‭ ‬للحكومات‭ ‬الائتلافية‭ ‬الضعيفة‭ ‬في‭ ‬ثمانينات‭ ‬وتسعينات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬قبل‭ ‬وصول‭ ‬حزب‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية‭ ‬الاسلامي‭-‬المحافظ‭ ‬بزعامة‭ ‬اردوغان،‭ ‬الى‭ ‬السلطة‭. ‬لكن‭ ‬منتقديه‭ ‬يرون‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬اشارة‭ ‬جديدة‭ ‬على‭ ‬نزعة‭ ‬سلطوية‭ ‬لدى‭ ‬اردوغان‭ ‬الذي‭ ‬يتهمونه‭ ‬بالسعي‭ ‬الى‭ ‬اسكات‭ ‬اي‭ ‬اصوات‭ ‬معارضة‭ ‬خصوصا‭ ‬بعد‭ ‬محاولة‭ ‬الانقلاب‭ ‬في‭ ‬15‭ ‬تموز‭/‬يوليو‭. ‬وتولى‭ ‬اردوغان‭ (‬63‭ ‬عاما‭) ‬منصب‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬2003‭ ‬و2014‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬ينتخب‭ ‬رئيسا‭ ‬وهو‭ ‬منصب‭ ‬يفترض‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬بروتوكوليا‭. ‬وبموجب‭ ‬التعديل‭ ‬الدستوري‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬يبقى‭ ‬اردوغان‭ ‬في‭ ‬السلطة‭ ‬حتى‭ ‬العام‭ ‬2029‭. ‬ووفقا‭ ‬لاستطلاعات‭ ‬الرأي‭ ‬تبدو‭ ‬نتيجة‭ ‬الاقتراع‭ ‬متقاربة‭. ‬وبعدما‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬ان‭ ‬يحقق‭ ‬اردوغان‭ ‬فوزا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬الاستفتاء‭ ‬بعد‭ ‬محاولة‭ ‬الانقلاب‭ ‬الفاشلة،‭ ‬تبدو‭ ‬الاجواء‭ ‬حاليا‭ ‬غير‭ ‬مؤاتية‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬تركيا‭ ‬التي‭ ‬هزتها‭ ‬سلسلة‭ ‬اعتداءات‭ ‬نسبت‭ ‬الى‭ ‬التمرد‭ ‬الكردي‭ ‬او‭ ‬الى‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الاسلامية‭ ‬فيما‭ ‬يواجه‭ ‬الاقتصاد،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬ركيزة‭ ‬شعبيته،‭ ‬صعوبات‭.‬

‭- ‬أزمة‭ ‬مع‭ ‬اوروبا‭ -‬

والشكوك‭ ‬الاساسية‭ ‬بالنسبة‭ ‬الى‭ ‬اردوغان‭ ‬تكمن‭ ‬في‭ ‬تصويت‭ ‬الاكراد‭ ‬الذين‭ ‬يمثلون‭ ‬خمس‭ ‬عدد‭ ‬السكان‭ ‬ومعسكر‭ ‬اليمين‭ ‬القومي‭ ‬الذي‭ ‬يدعم‭ ‬زعيمه‭ ‬دولت‭ ‬بهجلي‭ ‬مراجعة‭ ‬الدستور‭ ‬لكن‭ ‬قاعدته‭ ‬منقسمة‭.‬

وقال‭ ‬اصلي‭ ‬ايدينتاسباس‭ ‬المحلل‭ ‬في‭ ‬المجلس‭ ‬الاوروبي‭ ‬للعلاقات‭ ‬الخارجية‭ ‬‮«‬ان‭ ‬نتيجة‭ ‬الاقتراع‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تميل‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬من‭ ‬الاتجاهين‮»‬‭. ‬وسعيا‭ ‬منه‭ ‬لجمع‭ ‬اكبر‭ ‬قدر‭ ‬من‭ ‬الاصوات،‭ ‬نظم‭ ‬اردوغان‭ ‬عشرات‭ ‬التجمعات‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬انحاء‭ ‬البلاد‭. ‬وحاول‭ ‬اقناع‭ ‬الحشود‭ ‬مؤكدا‭ ‬ان‭ ‬الذين‭ ‬سيصوتون‭ ‬ب‭+‬لا‭+ ‬انما‭ ‬يعبرون‭ ‬بذلك‭ ‬عن‭ ‬دعمهم‭ ‬للانفصاليين‭ ‬الاكراد‭ ‬في‭ ‬حزب‭ ‬العمال‭ ‬الكردستاني‭ ‬او‭ ‬فتح‭ ‬الله‭ ‬غولن‭ ‬الداعية‭ ‬المقيم‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الذي‭ ‬تتهمه‭ ‬انقرة‭ ‬بالتخطيط‭ ‬للانقلاب‭ ‬الفاشل‭. ‬ولاعطاء‭ ‬دفع‭ ‬للنزعة‭ ‬القومية،‭ ‬هاجم‭ ‬الدول‭ ‬الاوروبية‭ ‬خصوصا‭ ‬المانيا‭ ‬وهولندا‭ ‬وذهب‭ ‬الى‭ ‬احد‭ ‬اتهامهما‭ ‬ب‮»‬النازية‮»‬‭ ‬و»الفاشية‮»‬‭ ‬بعد‭ ‬الغاء‭ ‬تجمعات‭ ‬انتخابية‭ ‬لانصاره‭ ‬في‭ ‬البلدين‭. ‬وتصريحات‭ ‬اردوغان‭ ‬هذه‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تلق‭ ‬استحسانا‭ ‬لدى‭ ‬القادة‭ ‬الاوروبيين،‭ ‬انعكست‭ ‬سلبا‭ ‬على‭ ‬عملية‭ ‬انضمام‭ ‬تركيا‭ ‬الى‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاوروبي‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬اصلا‭ ‬متعثرة‭.‬

وبحسب‭ ‬مارك‭ ‬بييريني‭ ‬الاستاذ‭ ‬المحاضر‭ ‬في‭ ‬معهد‭ ‬كارنيغي‭ ‬يوروب‭ ‬فانه‭ ‬على‭ ‬القادة‭ ‬الاوروبيين‭ ‬‮«‬ان‭ ‬يتخذوا‭ ‬قرارا‭ ‬حول‭ ‬العلاقات‭ ‬المستقبلية‭ ‬مع‭ ‬تركيا‭ ‬في‭ ‬الشكل‭ ‬والجوهر‭ ‬في‭ ‬آن‮»‬‭. ‬

‭- ‬حملة‭ ‬باسلحة‭ ‬غير‭ ‬متكافئة‭ -‬

ان‭ ‬كانت‭ ‬الحملة‭ ‬الداعية‭ ‬للتصويت‭ ‬ب»نعم‮»‬‭ ‬التي‭ ‬اطلقتها‭ ‬الدولة‭ ‬هيمنت‭ ‬ميدانيا‭ ‬وفي‭ ‬الاعلام،‭ ‬فان‭ ‬المعسكر‭ ‬المعارض‭ ‬نجح‭ ‬في‭ ‬البقاء‭ ‬داخل‭ ‬اللعبة‭ ‬بفضل‭ ‬تعبئة‭ ‬ناشطين‭ ‬علمانيين‭ ‬واكراد‭ ‬مناهضين‭ ‬لاردوغان‭ ‬وقسم‭ ‬من‭ ‬المعسكر‭ ‬القومي‭.  ‬وقال‭ ‬آلان‭ ‬ماكوفسكي‭ ‬من‭ ‬مركز‭ ‬اميريكان‭ ‬بورغرس‭ ‬ان‭ ‬‮«‬النظام‭ ‬الجديد‭ ‬سيمنح‭ ‬الرئيس‭ ‬التركي‭ ‬صلاحيات‭ ‬لم‭ ‬تشهدها‭ ‬البلاد‭ ‬منذ‭ ‬نهاية‭ ‬عهد‭ ‬الرئيس‭ ‬عصمت‭ ‬اينونو‭ ‬في‭ ‬1950‮»‬‭ ‬في‭ ‬اشارة‭ ‬الى‭ ‬خلف‭ ‬مصطفى‭ ‬كمال‭ ‬اتاتورك‭ ‬مؤسس‭ ‬تركيا‭ ‬الحديثة‭ ‬في‭ ‬1923‭. ‬منذ‭ ‬الانقلاب‭ ‬الفاشل‭ ‬تم‭ ‬اعتقال‭ ‬نحو‭ ‬47‭ ‬الف‭ ‬شخص‭ ‬واقالة‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬100‭  ‬كما‭ ‬تم‭ ‬اغلاق‭ ‬عشرات‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬والجمعيات‭ ‬وتسريح‭ ‬عشرات‭ ‬الصحافيين‭ ‬او‭ ‬ايداعهم‭ ‬السجن‭. ‬وأطلقت‭ ‬السلطات‭ ‬حملة‭ ‬اعتقالات‭ ‬في‭ ‬الاوساط‭ ‬الكردية‭ ‬واودعت‭ ‬في‭ ‬السجن‭ ‬صلاح‭ ‬الدين‭ ‬دميرتاش‭ ‬زعيم‭ ‬حزب‭ ‬الشعوب‭ ‬الديموقراطي،‭ ‬الحزب‭ ‬الرئيسي‭ ‬الموالي‭ ‬للاكراد‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬المعارض‭ ‬للنظام‭ ‬الرئاسي‭. ‬ويؤكد‭ ‬انصار‭ ‬دميرتاش‭ ‬ان‭ ‬اعتقاله‭ ‬سمح‭ ‬لاردوغان‭ ‬بالتخلص‭ ‬من‭ ‬شخصية‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬تعقيد‭ ‬حملته‭ ‬الى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭. ‬وفي‭ ‬رسالة‭ ‬اطلقها‭ ‬من‭ ‬سجنه‭ ‬اتهم‭ ‬دميرتاش‭ ‬حزب‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية‭ ‬الحاكم‭ ‬بايجاد‭ ‬‮«‬اجواء‭ ‬من‭ ‬الخوف‮»‬‭. ‬وقال‭ ‬‮«‬ادعوكم‭ ‬الى‭ ‬التغلب‭ ‬على‭ ‬مشاعر‭ ‬الخوف‭ ‬هذه‭ ‬اذهبوا‭ ‬الى‭ ‬مراكز‭ ‬الاقتراع‭ ‬وارفضوا‭ ‬الخوف‮»‬‭.‬

الصلاحيات‭ ‬الكبيرة‭ :‬

من‭ ‬توسيع‭ ‬صلاحيات‭ ‬الرئيس‭ ‬وصولا‭ ‬الى‭ ‬زيادة‭ ‬عدد‭ ‬النواب،‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يلي‭ ‬التعديلات‭ ‬الرئيسية‭ ‬في‭ ‬الاصلاح‭ ‬الدستوري‭ ‬الذي‭ ‬سيعرض‭ ‬على‭ ‬استفتاء‭ ‬في‭ ‬تركيا‭ ‬في‭ ‬16‭ ‬نيسان‭/‬ابريل‭. ‬ويحشد‭ ‬الحزب‭ ‬الحاكم‭ ‬في‭ ‬داخل‭ ‬تركيا‭ ‬وخارجها‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬مرور‭ ‬التعديلات‭ .‬

‭- ‬تعزيز‭ ‬صلاحيات‭ ‬إردوغان‭ -‬

تقضي‭ ‬هذه‭ ‬التعديلات‭ ‬بمنح‭ ‬سلطات‭ ‬تنفيذية‭ ‬معززة‭ ‬للرئيس‭ ‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬إردوغان‭ ‬الذي‭ ‬سيتمكن‭ ‬من‭ ‬تعيين‭ ‬وإقالة‭ ‬الوزراء‭ ‬وكبار‭ ‬الموظفين‭ ‬الحكوميين‭.‬

كما‭ ‬سيلغى‭ ‬منصب‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الذي‭ ‬يتولاه‭ ‬حاليا‭ ‬بن‭ ‬علي‭ ‬يلديريم‭ ‬ليعين‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬نائبا‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬له‭ ‬عوضا‭ ‬عنه‭.‬

لكن‭ ‬التعديلات‭ ‬ستسمح‭ ‬للرئيس‭ ‬بالتدخل‭ ‬مباشرة‭ ‬في‭ ‬عمل‭ ‬القضاء‭.‬

كما‭ ‬سيناط‭ ‬بالرئيس‭ ‬اختيار‭ ‬ستة‭ ‬اعضاء‭ ‬في‭ ‬المجلس‭ ‬الاعلى‭ ‬للقضاة‭ ‬والمدعين‭ ‬الذي‭ ‬يتولى‭ ‬التعيينات‭ ‬والاقالات‭ ‬في‭ ‬السلك‭ ‬القضائي،‭ ‬فيما‭ ‬يعين‭ ‬البرلمان‭ ‬سبعة‭ ‬أعضاء‭.‬

كذلك‭ ‬ينص‭ ‬على‭ ‬إلغاء‭ ‬المحاكم‭ ‬العسكرية‭ ‬التي‭ ‬سبق‭ ‬ان‭ ‬دانت‭ ‬ضباطا‭ ‬وحكمت‭ ‬على‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬السابق‭ ‬عدنان‭ ‬مينديريس‭ ‬بالاعدام‭ ‬إثر‭ ‬انقلاب‭ ‬1960‭.‬

‭- ‬حالة‭ ‬الطوارئ‭ -‬

وفقا‭ ‬للاصلاح‭ ‬الدستوري،‭ ‬تقضي‭ ‬التعديلات‭ ‬بفرض‭ ‬حالة‭ ‬الطوارئ‭ ‬حصرا‭ ‬عند‭ ‬حصول‭ ‬‮«‬انتفاضة‭ ‬ضد‭ ‬الوطن‮»‬‭ ‬او‭ ‬‮«‬أعمال‭ ‬عنف‭ ‬تهدد‭ (…) ‬بانقسام‭ ‬الامة‮»‬‭.‬

كما‭ ‬ان‭ ‬الرئيس‭ ‬سيكون‭ ‬صاحب‭ ‬قرار‭ ‬فرض‭ ‬حالة‭ ‬الطوارئ‭ ‬قبل‭ ‬عرضه‭ ‬على‭ ‬البرلمان‭ ‬الذي‭ ‬يحق‭ ‬له‭ ‬اختصارها‭ ‬أو‭ ‬تمديدها‭ ‬أو‭ ‬رفعها‭ ‬عندما‭ ‬يرى‭ ‬ذلك‭ ‬مناسبا‭.‬

كما‭ ‬يحدد‭ ‬المدة‭ ‬الأولية‭ ‬لحالة‭ ‬الطوارئ‭ ‬بستة‭ ‬أشهر،‭ ‬وهي‭ ‬تفوق‭ ‬المدة‭ ‬السارية‭ ‬حاليا‭ ‬بـ12‭ ‬أسبوعا،‭ ‬ويستطيع‭ ‬البرلمان‭ ‬لاحقا‭ ‬تمديدها‭ ‬بطلب‭ ‬من‭ ‬الرئيس‭ ‬لأربعة‭ ‬أشهر‭ ‬كل‭ ‬مرة‭.‬

‭- ‬البرلمان‭ -‬

سيرتفع‭ ‬عدد‭ ‬النواب‭ ‬من‭ ‬550‭ ‬الى‭ ‬600،‭ ‬وسيتم‭ ‬خفض‭ ‬الحد‭ ‬الادنى‭ ‬لسنهم‭ ‬من‭ ‬25‭ ‬الى‭ ‬18‭ ‬سنة‭.‬

كما‭ ‬سيتم‭ ‬تنظيم‭ ‬انتخابات‭ ‬تشريعية‭ ‬مرة‭ ‬كل‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬اربع،‭ ‬وبالتزامن‭ ‬مع‭ ‬الاستحقاق‭ ‬الرئاسي‭.‬

وسيحتفظ‭ ‬البرلمان‭ ‬بسلطة‭ ‬اقرار‭ ‬وتعديل‭ ‬وإلغاء‭ ‬القوانين‭ ‬والتشريعات‭. ‬وستكون‭ ‬لدى‭ ‬البرلمان‭ ‬صلاحيات‭ ‬الاشراف‭ ‬على‭ ‬أعمال‭ ‬الرئيس‭ ‬لكن‭ ‬الاخير‭ ‬سيحظى‭ ‬بسلطة‭ ‬اصدار‭ ‬المراسيم‭ ‬الرئاسية‭ ‬حول‭ ‬كل‭ ‬المسائل‭ ‬المتعلقة‭ ‬بسلطاته‭ ‬التنفيذية‭.‬

ولا‭ ‬يمكن‭ ‬بالمقابل‭ ‬للرئيس‭ ‬اصدار‭ ‬مراسيم‭ ‬في‭ ‬مسائل‭ ‬بت‭ ‬بها‭ ‬القانون‭.‬

واذا‭ ‬اتهم‭ ‬الرئيس‭ ‬او‭ ‬حامت‭ ‬حوله‭ ‬شبهات‭ ‬بارتكاب‭ ‬جنحة،‭ ‬فيجوز‭ ‬للبرلمان‭ ‬أن‭ ‬يطلب‭ ‬فتح‭ ‬تحقيق‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬ذلك‭ ‬باغلبية‭ ‬ثلاثة‭ ‬أخماس‭ ‬الاعضاء‭.‬

‭- ‬هل‭ ‬يبقى‭ ‬اردوغان‭ ‬رئيسا‭ ‬حتى‭ ‬العام‭ ‬2029؟‭ -‬

ينص‭ ‬مشروع‭ ‬الاصلاح‭ ‬الدستوري‭ ‬على‭ ‬تنظيم‭ ‬الانتخابات‭ ‬الرئاسية‭ ‬والبرلمانية‭ ‬المقبلة‭ ‬بشكل‭ ‬متزامن‭ ‬في‭ ‬الثالث‭ ‬من‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر‭ ‬2019‭.‬

وسينتخب‭ ‬الرئيس‭ ‬لولاية‭ ‬من‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬يمكن‭ ‬تجديدها‭ ‬مرة‭ ‬واحدة‭. ‬ولن‭ ‬يكون‭ ‬مرغما‭ ‬على‭ ‬قطع‭ ‬علاقاته‭ ‬مع‭ ‬حزبه‭.‬

انتخب‭ ‬إردوغان‭ ‬رئيسا‭ ‬في‭ ‬آب‭/‬اغسطس‭ ‬2014‭ ‬بعد‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬عقد‭ ‬شغل‭ ‬فيه‭ ‬منصب‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭.‬

وفي‭ ‬حال‭ ‬بدأ‭ ‬تطبيق‭ ‬المادة‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالعدد‭ ‬الاقصى‭ ‬للولايات‭ ‬الرئاسية‭ ‬اعتبارا‭ ‬من‭ ‬2019،‭ ‬فقد‭ ‬يبقى‭ ‬إردوغان‭ ‬في‭ ‬السلطة‭ ‬حتى‭ ‬العام‭ ‬2029‭. ‬وما‭ ‬زال‭ ‬على‭ ‬السلطات‭ ‬أن‭ ‬توضح‭ ‬هذه‭ ‬النقطة‭.‬

مشاركة