آلاف المعتقلين يبدأون معركة الأمعاء الخاوية في يوم الأسير الفلسطيني

517


آلاف المعتقلين يبدأون معركة الأمعاء الخاوية في يوم الأسير الفلسطيني
نتنياهو يتسلم رسالة من عباس ويبحث تكثيف الاستيطان مع وزراء الليكود
رام الله ــ غزة ــ الزمان
بدأ الأسرى الفلسطينيون في السجون الاسرائيلية صباح امس، معركة الأمعاء الخاوية التي أعلنوا عنها بالتزامن مع ذكرى يوم الأسير الفلسطيني، للاحتجاج على ظروف اعتقالهم التعسفية وغير الانسانية، ورفضاً لسياسة الاعتقال الاداري والعزل الانفرادي. من جانبه بحث رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال اجتماع لوزراء حزب الليكود الحاكم موضوع المستوطنات، وتحدث عن تكثيف الاستيطان وتشريع بؤر استيطانية عشوائية. فيما اجتمع مع وفد فلسطيني برئاسة مسؤول ملف المفاوضات صائب عريقات الذي حمل رسالة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى نتنياهو. وقال مسؤولان فلسطينيان بارزان يلتقيان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ويسلمانه رسالة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، حول عملية السلام. وقالت وكالة معا الاخبارية المحلية، ان رئيس ملف المفاوضات في منظمة التحرير، صائب عريقات، واللواء ماجد فرج مدير المخابرات العامة، التقيا مساء امس، رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في مكان لم يحدد لتسليمه رسالة الرئيس عباس. وذكرت أن رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض لم يشارك في اللقاء بخلاف ما كان معلناً سابقاً.
وقالت مصادر فلسطينية ان عريقات سلم نتنياهو رسالة تشرح بالتفصيل مطالب الفلسطينيين بشأن محادثات السلام المتوقفة. وقال مسؤول اسرائيلي ان نتنياهو اكد مجددا دعوته لاستئناف المحادثات دون شروط مسبقة وللاجتماع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس. من جانبها انتقدت حماس، اللقاء، وهاجمت موقف فتح على خلفية الموقف من اضراب الأسرى في السجون الاسرائيلية. وقال المتحدث باسم حماس، سامي أبو زهري، تدين حركة حماس اللقاء والذي يتزامن مع اضراب الأسرى ليمثل استخفافا بمشاعر ومعاناة أسرانا . ورأى أن اللقاء يؤكد على طبيعة هذا الفريق الذي يطبع مع الاحتلال .متهما حركة فتح بالوقوف وراء بيان منسوب لأسرى فتح في السجون الاسرائيلية يهاجم حركة حماس على خلفية الاضراب المقرر البدء به غداً الثلاثاء. وقال أبو زهري هذا البيان الصادر عن حركة فتح هو محاولة لاثارة الجدل والتغطية على فضيحة لقاء فياض نتنياهو، وهذا اللقاء عار كبير لن تفلح مثل هذه البيانات المشبوهة في محوه . وذكرت الاذاعة الاسرائيلية أن حوالي 2300 سجين أمنى فلسطيني رفضوا وجبات الطعام التي قدمت لهم صباح امس، بينما أعلن نحو 1200 آخرين عن بدء اضرابهم المفتوح عن الطعام.
وكانت مصلحة السجون الاسرائيلية قد أعلنت عن فشل المفاوضات بينها وبين الأسرى الفلسطينيين الذين يطالبون بانهاء سياسية العزل الانفرادي، والتوقف عن المداهمات الليلية لغرف الأسرى وتعريضهم للتفتيش العاري، بالاضافة الى السماح لأهالي الأسرى من قطاع غزة بزيارة أسراهم. وفى السياق نفسه أعلنت ثمانى ناشطات مؤيدات للقضية الفلسطينية، من اللواتي دخلن الى فلسطين عبر رحلة التضامن التي حملت عنوان أهلا وسهلا بكم في فلسطين ، عن بدء اضرابهم عن الطعام، تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين. من جانبه، قال وزير شؤون الأسرى الفلسطيني عيسى قراقع كان من المفترض أن يبدأ 1600 أسير الاضراب عن الطعام لكن هناك اختلافا بين الأسرى داخل السجون وهذا ما منع كافة الأسرى من الدخول في الاضراب .
وأضاف لكن الاضراب بدأ اليوم ولو كان بهذا العدد سيؤدي الى ارتفاع الأعداد في الأيام القادمة .
وأكدت العديد من الجهات القيادية والمسؤولين في الضفة الغربية وقطاع غزة في تصريحات منفصلة وضمن بيانات عدة وزعت لمناسبة يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف السابع عشر من نيسان كل عام، الى ضرورة التحرك الجماهيري وتعزيز التضامن الشعبي مع الأسرى الذين قرروا خوض اضراب مفتوح عن الطعام اعتبارا من امس للمطالبة بحقوقهم.
/4/2012 Issue 4177 – Date 18 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4177 التاريخ 18»4»2012
AZP01