آلاف التونسيين يتظاهرون ضد نظام الأسد

650

آلاف التونسيين يتظاهرون ضد نظام الأسد
الولايات المتحدة وإيطاليا متفقتان علي إرسال بعثة جديدة للمراقبين إلي سوريا

تونس – «رويترز»
روما ــ «ا ف ب»
تظاهر ألاف التونسيين امس في العاصمة تونس احتجاجا علي عنف نظام الرئيس السوري بشار الاسد ضد المعارضين المدنيين وللمطالبة بمزيد من الضغط لاسقاط نظامه.
وبعد صلاة الجمعة احتشد الاف بقلب العاصمة رافيعن شعارات تنادي برحيل الاسد وتنند “بالمجازر ضد المدنيين العزل” وشعارات تعبر عن مساندة التونسيين للشعب السوري ضد قمع نظامه.
وكانت تونس اول بلد يطرد السفير السوري احتجاجا علي استمرار قمع النظام للشعب السوري منذ أشهر.
يحمل قرار تونس بقطع العلاقات مع سوريا اهمية معنوية لان تونس كانت مهد ثورات الربيع العربي التي انتشرت فيما بعد في منطقة الشرق الاوسط بما فيها سوريا. من جانبها صرح وزير الخارجية الايطالي جوليو تيرزي في مقابلة نشرت امس ان الولايات المتحدة وايطاليا تدعمان جهود الجامعة العربيي “ونيتها ارسال بعثة جديدة للمراقبين” الي سوريا.
وفي مقابلة مع صحيفة لاستامبا، قال تيرزي بعد لقاء مع وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في واشنطن “نشاطر الجامعة العربية عملها ونيتها ارسال بعثة جديدة للمراقبين اكبر عددا واكثر وضوحا لوضع النظام امام مسؤولياته”.
واضاف ان “هذه البعثة يمكن ان تدعمها مجموعة لاصدقاء الشعب السوري او للديموقراطية تضم الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي والاتحاد الاوربي”.
واوضح السفير السابق في واشنطن ان الفكرة هي “تقديم جبهة اوسع قادرة علي تغيير التوازنات السياسية جذريا عبر احترام الارادة الديموقراطية للبلاد”.
وفي محادثاته مع كلينتون، اكد تيرزي انه بحث في الجهود التي تبذل “من اجل التوصل الي حل سياسي” في سوريا “وخيبة الامل من عدم الموافقة علي قرار الامم المتحدة الذي كان سيعطي «الرئيس السوري بشار» الاسد اشارة محددة للخروج من الساحة او انهاء العنف”.
واكد تيرزي ان الخيار العسكري لم يبحث جديا بين الولايات المتحدة وايطاليا. وقال الوزير الايطالي “سيكون من التهور التفكير بتحركات انسانية مدعوة بالقوة بدون المرور عبر مجلس الامن الدولي او دعم الجامعة العربية”.
واضاف ان “هذا ليس في نية الامريكيين او الاوربيين”.
وبشكل عام، قال تيرزي ان الولايات المتحدة “تقدر كثيرا الاهمية التي توليها ايطاليا لعلاقاتها مع دول المتوسط ولتشجيع تعزيز للديمقراطية”.
واضاف ان واشنطن “تثق بالدور البناء الذي يمكن ان تقوم به ايطاليا علي الصعيد الثنائي ولاعادة التوازن للسياسات الاوربية للتقارب مع المتوسط” خصوصا عن طريق الميزانيات المخصصة للمنطقة.
وتأمل ايطاليا في اطلاق مؤتمر دائم للتعاون مع دول المتوسط من اجل تشجيع الانتعاش الاقتصادي لكل المنطقة التي شهدت ثورات “الربيع العربي”.

/2/2012 Issue 4119 – Date 11- Azzaman International Newspape

جريدة «الزمان» الدولية – العدد 4119 – التاريخ 11/2/2012

AZP02