آرسنال يواجه دورتموند وأنشيلوتي يطمح لتحقيق إنتصار جديد

مورينيو يردّ بقوة على تصريحات راموس

آرسنال يواجه دورتموند وأنشيلوتي يطمح لتحقيق إنتصار جديد

{ مدن – وكالات: بعد معاناته من أسوأ بداية في تاريخه لموسم في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، سيلجأ آرسنال ومدربه ارسين فينجر إلى دوري أبطال أوربا لكرة القدم حين يستضيف بروسيا دورتموند اليوم الأربعاء.

وتراجع آرسنال إلى المركز الثامن بفارق 15 نقطة عن المتصدر تشيلسي بعد الهزيمة 2-1 باستاد الإمارات أمام مانشستر يونايتد المبتلى بالإصابات يوم السبت الماضي، رغم السيطرة على مجريات المباراة.

وكانت هذه ثاني هزيمة على التوالي لآرسنال والطريقة المألوفة التي فرط فيها فريق فينجر في سيطرته، ليخسر مباراة وضعت ضغوطا إضافية على المدرب الفرنسي.

ومع حاجة آرسنال لنقطة واحدة من مباراتيه المتبقيتين في المجموعة الرابعة للتأهل لدور الستة عشر للموسم 15 على التوالي، ستكون مسابقة الأندية الأرفع مكانة في أوربا موضع ترحيب بعيداً عن المسيرة المتعثرة في الدوري حتى رغم قوة دورتموند وصيف البطل عام 2013.

وقال فويتسيك تشيسني حارس آرسنال لموقع النادي على الانترنت: “في الموسم الماضي خسرنا على ملعبنا وفزنا خارجه (أمام دورتموند) لذا سنأمل بأن نقلب الأمور هذه المرة ونحقق نتيجة ضدهم على أرضنا.”

وأضاف: “لدينا ثقة قبل مباراة الأربعاء ونعلم أننا تغلبنا عليهم مؤخرا. إذا قدمنا عرضا جيدا على ملعبنا نعرف أن بوسعنا الفوز.”

ولم تسر الأمور بسلاسة مع آرسنال في أوربا هذا الموسم، وفرط في فرصة ضمان التأهل للدور الثاني بالفعل في مباراته السابقة على أرضه ضد اندرلخت.

وأهدر فريق فينجر تقدمه بثلاثة أهداف ليتعادل 3-3 مع الفريق البلجيكي لكن مع امتلاكه لسبع نقاط من أربع مباريات يبدو في وضع جيد بالمركز الثاني متقدما بخمس نقاط على اندرلخت وبست على جالطة سراي.

وسيلعب آرسنال بدون لاعب الوسط جاك ويلشير – الذي أصيب في الكاحل خلال الهزيمة أمام يونايتد – بالإضافة لمهاجم فرنسا اوليفييه جيرو العائد من الإصابة، لكنه غير مقيد في تشكيلة الفريق اللندني في دور المجموعات. كما أن هناك  شكوك حول مشاركة الحارس البولندي فويتشيك تشيزني، لمعاناته من اصابة اخرى في مواجهة الشياطين الحمر، ليصبح ارسنال في ازمة فنية شديدة قبل مواجهة دورتموند، التي يحتاج فيها للفوز أو نتيجة إيجابية لتأكيد تأهله لدور ال16.

وضمن دورتموند التأهل بالفعل للدور الثاني ويملك 12 نقطة من أربع مباريات.

 موعد للتاريخ

يبدو أنه ليس رونالدو وحده في ريال مدريد هو من يكسر الأرقام الكبيرة ويصنع ارقاما خاصة به، لكن أيضا هناك كارلو أنشيلوتي، المدرب الإيطالي على موعد لدخول التاريخ كما اعتاد!. ففي بازل بسويسرا، حينما يتواجه ريال مدريد ضد فريق بازل في دوري أبطال أوربا، المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي يستعد للتعادل مع ميغيل مينوز وجوزيه مورينيو بالانضمام لرقم 15 فوز متتالي لريال مدريد، والذين سبقوه كانوا في موسم 1960-1961، وموسم 2011-2012 . وتبددت آمال مورينيو في صنع رقم خاص به، على صخرة برشلونة، بعد الهزيمة بنتيجة 3-1، في ايلول عام 2011، مما يعني أن مدرب المرينجي الحالي يجب أن يقتنص الفرصة. وحاليا، يمتلك أنشيلوتي في جعبته، 14 فوزا متتاليا، منذ سبتمبر/ ايلول الماضي، بعد الخسارة من أتليتكو مدريد في البيرنابيو، 9 في الدوري، و4 في دوري الأبطال، و1 في كأس الملك.

وعلى اللوس بلانكوس تحطيم كلا من بازل وملقا من أجل مدرب باريس سان جيرمان السابق، لكي يدخل كتب التاريخ في ريال مدريد، والذى يحتل حاليا عددا من صفحاته بعد الفوز بدوري ابطال اوربا للمرة العاشرة والتى طال انتظارها. وليس هذا الرقم الذى سيكسره أنشيلوتي فقط، هناك أيضا رقم شخصي له سيكسره بنفسه، بالفوز للمرة ال37(و6 تعادلات و7 هزائم) في مباراته ال50 في الدوري، ليتخطى مدرب ريال مدريد رقمه الذي صنعه في تشيلسي، حيث فاز ب 36 مباراة في نفس المرحلة.

والمدرب الإيطالي أيضا يمكنه أن يكون أفضل مدرب حظى بأكثر نسبة تهديفية خارج الديار، برصيد 62 هدف في 24 مباراة بالليغا، بمعدل 2.58 هدف في المباراة، ورجال كارلو صنعوا رقما كبيرا جديدا، حيث تخطوا رقم رادومير أنتيش بمعدل 2.28 هدف في المباراة ومورينيو بمعدل 2.24 هدف في المباراة ليختفى اسمه من السجلات!. يذكر أن ريال مدريد قد ضمنوا التأهل للمرحلة التالية من دوري أبطال أوربا -دور ال16-، بعد الفوز ذهابا وإيابا على ليفربول بنتيجة 3-0 ذهابا بهدفين لبنزيما وهدف لرونالدو، ونتيجة 1-0 إيابا بهدف لكريم بنزيما.

رد قوي

بدو أن مورينيو لن يسمح لأي شخص أيا كان، حتى وإن كان لاعبا سابقا تحت ولايته كمدرب، أن يسخر من الفريق الذي يدربه أو لاعبيه، عفوا إنه السبيشيال وان في النهاية.

وصوب البرتغالي لسانه نحو سيرخيو راموس، ردا على تصريحات المدافع في راديو الماركا، بخصوص إصابات فابريغاس ودييجو كوستا لاعبي تشيلسي. وصرح مدرب ريال مدريد السابق قائلا:” منذ عرفته كان راموس لاعبا رائعا، لكنه ليس طبيبا!.” ويبدو أن المدرب البرتغالي غاضب بشدة من تساءل راموس حول التزام ثنائي إسبانيا بالمنتخب او تشيلسي.

وأصر مدرب البلوز أن الطاقم الطبي للاروخا، قد أصدروا قرارهم بشأن فابريغاس وكوستا، بأن يتم إسبتعادهم من تشكيلة إسبانيا خلال اسبوع الفيفا الأخير.

وتابع مدرب بورتو السابق:”طبيبنا وطبيب المنتخب الإسباني، قاموا بفحص اللاعبين، وقرروا أنهما لم يكونا في حالة تسمح لهما بالمشاركة، أنا لا أحد لكي أعترض على الأمر، ولا أعتقد أن سيرخيو لديه شهادة عليا في الطب، في آخر عامين لكي يفهم الأمر.”

وبدا مورينيو غاضبا للغاية من تباين المعايير، في العمل، حيث لم يسأل أي أحد فينسينت كومباني مدافع مانشستر سيتي ومنتخب بلجيكا، والذي لم يشارك مع منتخب بلاده ضد ويلز، وكان لائقا لمانشستر سيتي وشارك معهم هذا الأسبوع.

واختتم مدرب انتر ميلان السابق حديثه المقتضب قائلا:” هو كابتن منتخب بلجيكا، وحدث له مثل فابريغاس وكوستا، كيف لا تسأله لماذا يغش بعدم اللعب ضد ويلز وشارك ضد سوانسي؟، أنا لا أعتقد أن راموس سأله، لذا علينا أن نتقبل جميعا أنه كان مصابا”.

مشاركة