إئتلاف الوطنية يعلن تشكيل جبهة سياسية لقيادة البلاد

Print Friendly

علاوي يصف مسوغات إستبعاد المرشحين بالرخيصة

إئتلاف الوطنية يعلن تشكيل جبهة سياسية لقيادة البلاد

بغداد – محمد الصالحي

كشف ائتلاف الوطنية عن اتفاقه مع التيار الصدري والمجلس الاعلى الاسلامي العراقي وقوى التحالف الكردستاني  لانشاء جبهة وطنية   لقيادة العراق في المرحلة المقبلة ووصف زعيم الائتلاف اياد علاوي استبعاد بعض مرشحي قائمته من المشاركة بالانتخابات البرلمانية المقبلة بـالرخيصة.

وقال علاوي خلال مؤتمر صحفي امس للاعلان عن البرنامج الانتخابي وحضرته (الزمان) ان (هناك استهداف متواصل للقائمة الوطنية ولمرشحيها وعملية استبعاد مرشحي القائمة من المشاركة بالانتخابات المقبلة رخيصة بعد توجيه اتهامات واهية لهم).

واضاف علاوي ان (بعض القتلة والإرهابيين والملوثين بدماء الأبرياء استثنوا من الاستبعاد عن الانتخابات) مشيرا الى (اننا نجحنا خلال حكومتنا الأولى رغم قصر عمرها في وضع المرتكزات التأسيسية لدولة مدنية حديثة).

وتابع (استطعنا سابقا كسر ظهر الإرهاب واستطعنا إطفاء من 80 بالمائة من ديون العراق في نادي باريس ونجحنا في بناء منظومة أمنية إقليمية لمحاربة الإرهاب والجريمة وأرسينا معالم اقتصادية في قطاعات النفط والغاز والرقابة المالية)

لافتا الى ان (الحكومات اللاحقة انهت هذه المنجزات وألغت مؤسساتها وتشريعاتها التي  حققنها في  المدة القليلة بالمقارنة مع  الحكومات اللاحقة).

واكد علاوي أن (وجودنا خارج الحكومة لم يمنعنا من مواصلة الدعوات لمصالحة وطنية حقيقية تستثني الإرهابيين). واضاف (تكلل فوزنا بالمركز الأول في الانتخابات النيابية في العام 2010 رغم ما حصل من التفاف وتآمر على إرادة الشعب شاركت به قوى دولية وإقليمية ومحلية من اجل توقف عجلة  الاعمار). موضحا ان (هذا التآمر انتهى إلى سرقة لاستحقاقنا الانتخابي وتنكر لإرادة العراقيين في التغيير).

من جانبه اكد  رئيس مجلس النواب الاسبق محمود المشهداني لـ(الزمان) امس ان  (الاعوام  السابقة كانت  سيئة من جميع النواحي في  معالجة الوضع الامني  والخدمي وكل المرافق الاخرى ونسعى  لاستبدال  الوجوه القديمة بجديدة قادرة على انشاء وضع امن).

  واضاف ان ( الهدف من  تشكيل الائتلاف  هو للقضاء على الطائفية السياسية وانقاذ البلد من  العواصف التي  تعصف به بشكل  يومي  دون  اي تحرك  من القوى  السياسية ).

 وقال المرشح عن الائتلاف نوري جاسم  الجنابي لـ(الزمان) امس ان (هناك تقارب وتفاهم  بشان المرحلة المقبلة ولا سيما القوى الوطنية كالمجلس الاعلى الاسلامي والتيار الصدري والقوى الكردستانية لتشكيل  جبهة لانقاذ العراق بالتحالف مع الكتل التي  تؤمن  بذلك المشرع )  واضاف  ان (السبيل الوحيد لانقاذ العراق من الارهاب  والمشاكل الحالية  هو  الاعلان عن مصالحة وطنية حقيقة  لازالة التهميش وعدم التفريق ونبذ الطائفية بكل انواعها السياسية والاجتماعية  والتأسيس لدولة مدنية جديدة ).