إشتباكات مع داعش في جرف الصخر والطيران يلاحق الفارين

Print Friendly

الداخلية تكشف عن قيادات تقود القاعدة بالعراق وسوريا

إشتباكات مع داعش في جرف الصخر والطيران يلاحق الفارين

الحلة – الزمان

بغداد – محمد الصالحي

نشبت اشتباكات بين القوات الامنية المسنودة بالطيران العسكري والعناصر المنتمية الى داعش في محافظة بابل ما اسفر عن استشهاد واصابة عدد من الجنود، فيما قتل العديد من عناصر داعش واعتقل اخرون.

وقال مصدر امس ان (عبوة ناسفة مزروعة على جانب الطريق في منطقة عبد ويس بناحية جرف الصخر انفجرت مستهدفة دورية للجيش ما اسفر عن استشهاد خمسة جنود وإصابة سبعة اخرين بجروح).واضاف ان (اشتباكات عنيفة اندلعت في الناحية بين قوات الجيش وعناصر من داعش ما اسفر عن مقتل 16 عنصراً من داعش واعتقال ثلاثة آخرين فيما تستمر عمليات ملاحقة الفارين من المسلحين ومطاردتهم بمساعدة الطيران العسكري).وذكر المصدر إن (خمسة قذائف هاون سقطت في ساعة متاخرة من الليلة قبل الماضية على منازل سكنية في الناحية ذاتها ما أسفر عن استشهاد طفل والحاق اضرار مادية بعدد من المنازل).في غضون ذلك كشفت وزارة الداخلية عن هويات ستة من قيادات تنظيم داعش البارزة في العراق و بينت أن ثلاثة منهم خدموا في الجيش السابق.وقال الوكيل الاقدم للوزارة عدنان الأسدي في لقاء تلفزيوني إن (الوزارة كشفت عن الهويات الحقيقية لستة عناصر قيادية ميدانية بارزة على قمة هرم تنظيم داعش الارهابي في العراق). مبينا أن (ثلاثة من هؤلاء خدموا في جيش صدام السابق وتم إلقاء القبض عليهم سابقا في العراق وبعد إطلاق سراحهم ذهبوا والتحقوا بالمعارك الدائرة في سوريا).على حد وصف الاسدي الذي ذكر أن (القادة الستة هم ابو بكر البغدادي وأسمه الحقيقي ابراهيم البدري وعرف سابقا بلقب ابو دعاء وتم القاء القبض عليه من الجيش الامريكي في 4 حزيران 2004 وبعد إطلاق سراحه بثلاث سنوات أسس ميليشيا الجيش السني والتحق بالقاعدة واصبح بعدها القيادي الثالث في المجموعة عقب مقتل ابو عمر البغدادي).واضاف ان (القيادي الثاني هو أبو أيمن العراقي وهو أحد القادة الرئيسيين لتنظيم داعش وعضو في المجلس العسكري للتنظيم وعمل سابقا في إستخبارات الدفاع الجوي برتبة عقيد في زمن صدام وكان يلقب سابقا باسم ابو مهند السويداوي وتم اعتقاله لثلاث سنوات في العام 2007 وعقب اطلاق سراحه انتقل الى سوريا ويترأس حاليا قيادة المسلحين من تنظيم داعش في مدن ادلب وحلب ومرتفعات اللاذقية).ملفتا الى أن (القيادي الثالث في التنظيم يدعى أبو احمد العلواني وهو عضو سابق في جيش صدام وحاليا هو عضو في المجلس العسكري لتنظيم داعش وأسمه الحقيقي وليد جاسم العلواني أما القيادي الاخر في التنظيم فيدعى أبو عبد الرحمن البلاوي وهو أحد الاعضاء الاربعة في المجلس العسكري لتنظيم داعش والرئيس السابق لمجلس شورى المجموعة وهو من سكان مدينة الخالدية في الانبار وقد أعتقل في عام 2005 من الامريكان ووضع في سجن بوكا وقتل بعدها في مدينة الخالدية في الانبار وأسمه الحقيقي عدنان اسماعيل نجم).وأوضح أن (القياديين الاخرين في التنظيم هما حجي بكر وهو ضابط سابق في جيش صدام وقد اتهم بانشطة توريد وتحضير الاسلحة وتم اعتقاله بعد ذلك في سجن بوكا والتحق بتنظيم القاعدة بعد اطلاق سراحه ويعد من أقوى قياديي تنظيم داعش في سوريا حتى موته مؤخرا واسمه الحقيقي سمير عبد المحمد الخليفاوي وكذلك أبو فاطمة الجحيشي الذي كان في باديء الامر مسؤولا عن عمليات تنظيم داعش في جنوب العراق قبل ان ينتقل شمالا الى مدينة كركوك واسمه الحقيقي نعمة عبد النايف الجبوري).