إنشاء متحف يضم المعالم التاريخية في بابل

Print Friendly

إنشاء متحف يضم المعالم التاريخية في بابل

الحلة – نور علي

قررت الحكومة المحلية في بابل اضافة 200 مليون دينار اضافية لإكمال بناية المتحف المعاصر ليضم كافة الفنون والتحف الأثرية وقاعات الموسيقى وغيرها من القاعات التي يرتادها المثقفون. وقال رئيس مجلس المحافظة رعد الجبوري لـ(الزمان) امس، إن (مدينة الحلة تضم كما هائلا من الموروث الفكري والأدبي والعلمي الخاص بالحلة  وهناك عشرات الكتب دون أن يوجد متحف في الحلة يحفظ كل هذا الموروث). وأشار إلى أن (الحلة بحاجة إلى متحف يليق بعراقة تراثها ويحفظه من العبث والضياع) موضحا ان (الحكومة المحلية تسعى جاهدة لجمع كافة التحف الأثرية القيمة التي يعود تاريخها الى 400 سنة مما يتوجب على ادارة التنفيذية والتشريعية المساهمة بالحفاظ على تأريخ الحلة المعاصر). وقال مدير متحف الحلة المعاصر علي عبد جليل لـ(الزمان) إن (المتحف يضم ثمان قاعات ضخمة تحتوي على معرض للصور الفوتغرافية لعلماء الحلة والأسواق القديمة وأهم المعالم التاريخية ، وضحايا النظام السابق والإرهاب ، اضافة الى شخصيات ورموز الحلة من الشمع ، ومعرض لأهم الكتب العريقة ومفكريها وآدابها ، وكذلك قاعة للفنون والموسيقى) واوضح عبد الجليل ان (كلفة التأهيل بلغت 400 مليون دينار وطالبنا الحكومة المحلية بزيادة التخصيص لنتمكن من تأهيله بشكل أمثل يليق بمعالم مدينة بابل الحضارية) لافتا الى أن (المتحف سوف يكتمل نهاية العام الجاري). وأضاف إن (عدد من المواطنين تبرعوا بنحو 200 تحفة أثرية و500 كتاب يؤرخ مدينة الحلة واقضيتها ونواحيها بشكل مفصل وأهم علمائها).