كي مون يدين قصف الخرطوم آبار النفط في مدينة الوحدة

Print Friendly

كي مون يدين قصف الخرطوم آبار النفط في مدينة الوحدة
بعثة يابانية لتقصي الحقائق والسودان يتهم دولة الجنوب بزعزعة استقراره
الخرطوم ــ الزمان ــ طوكيو
يو بي اي ــ نيويورك ــ ا ف ب
اتهم السودان الذي يرفض العودة الى طاولة المفاوضات مع جنوب السودان على رغم دعوات المجموعة الدولية الى الهدوء، جوبا بأنها تريد زعزعة استقراره من خلال استمرارها في دعم المتمردين على اراضيه. من جانبه أعلن وزير الدفاع الياباني ناوكي تاناكا امس ان بلاده سترسل قريباً فريق تقصي حقائق إلى جنوب السودان للتحقق من الوضع هناك قبل إرسال المزيد من قوات الدفاع الذاتي اليابانية. ونقلت وسائل إعلام يابانية عن تاناكا قوله نحن قلقون جداً من تصاعد العنف العسكري بين السودان ودولة جنوب السودان الحديثة العهد حول حقول نفطية. وقال ان القوات اليابانية ستحلل الوضع هناك وستصدر موقفها قريباً. وشدد على أن وزارته ترغب في التأكّد من ظروف السلامة في جنوب السودان قبل إرسال الدفعة المقبلة من 300 عنصر من قوات الدفاع الذاتي في نهاية أيار المقبل. وكانت اليابان أرسلت مجموعة من القوات في كانون الثاني الماضي إلى جوبا ضمن بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، للتحضير لعملهم الذي يشمل عمليات بناء الطرق. وقال الوزير الياباني ان وزارته ستبحث مع شركائها في الأمم المتحدة وهيئات دولية أخرى كيفية الرد على الاشتباكات بين السودان وجنوب السودان. الى ذلك أدان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الغارات الجوية التي تشنها الخرطوم على جنوب السودان، داعيا رئيسي البلدين الى وقف انزلاقهم نحو الحرب، حسب ما جاء في بيان للامم المتحدة. وقال مساعد الامين العام ادواردو دل بواي ان الامين العام يندد بالقصف الجوي على جنوب السودان من قبل القوات المسلحة السودانية ويدعو حكومة السودان لوقف كل الاعمال العدوانية فورا . وقال ان بان يؤكد على انه لا يمكن ان يكون هناك حل عسكري للخلافات بين السودان وجنوب السودان ويدعو الرئيس السوداني عمر البشير ورئيس جنوب السودان سالفاكير لوقف انزلاقهم الى المزيد من المواجهة ويحض الطرفين على العودة الى الحوار بشكل عاجل . واعلن البشير الاثنين رفضه التفاوض مع جنوب السودان رغم الضغوطات الدولية خلال احتفاله مع الجيش السوداني الاثنين باستعادة منطقة هجليج النفطية المتنازع عليها من قوات جنوب السودان، وقال لا تفاوض معهم، نتفاوض بالبنادق والرصاص ، متجاهلا النداءات الدولية الى التهدئة والحوار. واتهم جنوب السودان في هذه الاثناء الخرطوم بقصف منطقة بنتيو مجددا والقاء قتيلين، لكن الخرطوم نفت ذلك. واعلنت الخرطوم الجمعة استعادة هجليج بعد ان استولى عليها في العاشر من نيسان جيش جنوب السودان الذي اكد من جهته انه انسحب منها الاحد طوعا وتدريجا نزولا عند الضغط الدولي. وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما الاثنين ان على رئيسي السودان وجنوب السودان ان يتحليا بالشجاعة للتفاوض لان شعبي السودان وجنوب السودان يستحقان السلام . وازدادت حدة النزاعات بين السودان وجنوب السودان بعد استيلاء القوات التابعة لجوبا على منطقة هجليج التابعة للخرطوم ، وهو ما دفع الأخيرة إلى شن هجمات مضادة لطرد قوات الجنوب. وكان جنوب السودان اتهم من جانبه الخرطوم الاثنين بقصف اراضيه من جديد مما اسفر عن مقتل شخصين، وهو ما نفاه السودان. واعلنت وزارة الخارجية السودانية في بيان ليل الاثنين ان مناشدات حكومة السودان ومحاولات المجتمع الدولي المتكررة لاثناء دولة جنوب السودان عن وقف سلوكها العدواني باءت جميعها بالفشل بسبب الاصرار الاعمى على زعزعة استقرار وامن السودان . وتتهم الخرطوم باستمرار جوبا بدعم حركات التمرد الناشطة في منطقة دارفور غرب التي تشهد حربا اهلية، وفي ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان الحدوديتين، الامر الذي ينفيه جنوب السودان. وذكرت وزارة الخارجية تحديدا مدينة تلودي في جنوب كردفان التي اعلن متمردو الشمال من الحركة الشعبية لتحرير السودان مساء الاحد السيطرة على قسم منها. واكدت الخارجية السودانية في البيان الذي نشرته وكالة الانباء السودانية، الحق الشرعى للسودان وللقوات المسلحة فى الدفاع عن النفس وفي تعقب المعتدين اينما كانوا . وكان الرئيس السوداني عمر البشير اعلن الاثنين، انه لن يتفاوض مع جنوب السودان وذلك على رغم النداءات الملحة من قبل الامم المتحدة والولايات المتحدة. وصرح البشير لا تفاوض مع هؤلاء في اشارة الى حكومة جنوب السودان التي كان وصفها بـ الحشرة الاسبوع الماضي. واضاف بعد استعادة السيطرة على هجليج التي احتلتها قوات الجنوب طيلة عشرة ايام لا نتفاوض معهم، نتفاوض بالبنادق والرصاص. هؤلاء الناس لا يفهمون ونحن نريد ان يكون هذا الدرس الاخير وسنفهمهم بالقوة .
/4/2012 Issue 4183 – Date 25 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4183 التاريخ 25»4»2012
AZP02