عروس مندلي

Print Friendly

عروس مندلي
كانت ندى في بيت اهلها في غرفة صغيرة في الطابق العلوي عندما وصل اليها رسول من الجبهة – الخطوط الامامية للقتال – حاملا رسالة . لقد ازدادت ضربات قلبها وتحرك شيء يشبه الخدر في جسمها ، لقد كان الرسول يحمل اخبارا غير سارة وهذه طريقة من ياتون من الجبهة حيث يكتمون الاسرار ولا يذيعونها بسرعة ، فقد ماتت ام احمد بالسكتة القلبية وكذلك جارتها ام علي والخال حازم عندما فوجئوا بنبأ استشهاد اولادهم في بحيرة الاسماك في الحروب العبثية . ماذا يريد الرسول ؟ ماذا يحمل من اخبار ؟ قالت ندى .. لكن الرسول دخل الى بيت اهل ندى بعد الاستئذان ، لم يكن مسرعا في الاخبار عن الكارثة وندى ترتجف بلا شعور كطفل استحم بالماء البارد في يوم شتاء قارص رفعت ندى الستارة عن باب الغرفة وتحركت داخل بيت اهلها مذهولة ، ماذا جرى ياالهي ؟ وفي تلك اللحظة كان صوتا شديدا مثل زئير اسد قد ادار جسمها الى كل الجهات ، لم يكن الرسول راغبا في تلاوة الخبر اليقين ، جلس على كرسي قرب الباب تنحنح قليلا ، هذه ورود زاهية حمراء وركع على ركبتيه واضعا حزمة الورود فوق منضدة صغيرة ، مالذي حدث يا الهي قالت ندى واخذت حزمة الورود برفق رفعتها من فوق المنضدة ثم رجعت الى غرفتها في الطابق العلوي ، غطست في مقعد صغير وسط الغرفة لا تدري ما الامر وغطت وجهها بيديها كما هي عادة الذين يستجمعون افكارهم ، في لحظات فقدت قواها حيث انتابتها الشكوك ، ورود حمر انها تعني الموت فقدت في لحظة كل شيء النطق والتفكير وعادت مرة اخرى كالمجنونة من الطابق العلوي الى اسفل فتحت الرسالة كل واحد يكبر الله اكبر ، لم يبق الا وجه الله والحمد لله ، ابوها ، امها ، شقيقها ، شقيقتها كلنا ودائع يا ندى عند الواحد الاحد والمال والاهلون ودائع لابد ان ترد الى صاحبها ، لقد عرفت المسكينة الخبر بعد ان حدقت في الرسالة ، لقد استشهد سامي في بحيرة الاسماك وكان ذلك الخبر الحد الفاصل بين ندى وسامي بين احلامها الجميلة وحياتها قفزت الى الاعلى لا شعوريا اسرعت الى غرفتها تقودها رجلاها بلا شعور بين جنبات الغرفة خرجت الى الشارع مذعورة وهذه هي حالة اللا شعور الذي ينتاب الاباء والامهات والاحباب عندما يفاجئون بخبر صاعق كهذا ، لقد وصلت ندى الى حياة تشبه الجنون عندما تيقنت ان سامي سوف لن يعود انه الرحيل الابدي .. تحققت الرؤيا وهي تتمتم وتجول شوارع المدينة قريباتها صاحباتها كل شارع كل منعطف كل زاوية تعرفت عليها انه الحلم انه الرؤيا لقد تحققت ، فقبل ايام كانت تقودها امها من الطابق العلوي الى اسفل الدار وكانت عيناها قد انطفأ نورها وهي الان عمياء . مات سامي ابن عمها وخطيبها للا شيء ولا هدف لا ندري لماذا غادر الى عالم اللا رجعة قطعت ندى مسافة اكثر من عشرة كيلو مترات مشيا على قدميها هي المسافة التي جالت فيها بعض شوارع المدينة ومنعطفاتها هائمة تهذي لا يدرك السامعون كلامها وصلت الى جامع المدينة دخلت بذهول صرخت صرخة تجمعت فيها كل الالام ارحم يا رب المظلومين ، ارحم اليتامى ، امحُ المجرمين من خارطة العالم لتنهي الحروب العبثية حتى تغدو اثرا من اثار المتاحف ، صلت ندى وشكرت الله وحمدته حمدا كثيرا ، هي ابنة التقاة ، هي حافظة العهد مؤمنة كثيرة الدعاء . رحل سامي عن الدنيا وياليتني تبعته عن قريب ، اللهم اسمع ندائي يا مجيب ، كان هذا النداء الاخير لندى وهي تطوي ايامها الحزينة يوما بعد يوم على رحيل سامي ولعل القدر يستجيب والله تعالى علام الغيوب .
ذات يوم اقترب الوقت من الغروب واختفت الشمس وراء الاشجار المصطفة حمراء كوجنتي عروس مندلي عليها الخجل وكانت السماء ملبدة بالغيوم الداكنة وفي هذا الوقت عاد الناس الى بيوتهم بعد عناء النهار وهم متعبون يحملون معهم مسواق اليوم التالي لاطفالهم وعائلاتهم مستعدون لمزاولة اعمالهم في الغد وهم في سباق مع الزمن وفي الليل رقص العشب على زخات المطر وهبت رياح منعشة فوق الاشجار والنباتات في سهول مندلي وازداد المطر بزخاته من الغيوم السوداء المتتالية ، كانت زخات الرصاص المتقابلة من الطرفين جبهة مندلي والجبهة المعاكسة لها ، الرعب مستحوذ على افئدة النسوة والاطفال ، تفرقن راكضات الى بيوتهن فالغيوم لازالت ممطرة تسكب زخاتها في سماء المدينة مصحوبة بازيز الطائرات واصوات المدافع ، حملت النسوة اطفالهن وكان الخوف يخيم على المدينة لا يعرف الناس ماذا يخبئ القدر .. دوت المدافع من جديد ، العروس لازالت في غرفتها في الطابق العلوي من الدار تخفي وجهها بيديها تستجمع افكارها وتود لو ان دعائها سوف يتحقق وتلتحق بابن عمها عند مليك مقتدر .. بدأت الغارة الليلية على جبهة مندلي حيث المواقع لا تبعد كثيرا قذفت الفانتوم حممها واستخدم الطرفان كل انواع المعدات الحربية ، كانت ندى لشدة القصف المدفعي على المدينة تنتقل من غرفة الى غرفة ومن دهليز الى دهليز اختفت في الحمام هربت مرة اخرى الى المطبخ وتارة اخرى الى الممر الخلفي للدار هرولت الى غرفتها اسرعت اليها قذيفة لتصطادها وهي على السلالم مزقت جسدها الطري تحققت احلامها وهناك من نافذة غرفتها كانت تلوح بوردة حمراء ايذانا بارتحال العروس ودعت المدينة هي الاخرى في خجل واحتشام معلنة قدوم يوم جديد وضحايا ابرياء ونحن مازلنا كل يوم نمر بتمثال العروس فعند الصباح عندما تشرق الشمس تسطع على ضفائرها لتشع جمالا وتعطي للمدينة بهاء وعند الغروب تغفو العروس على امنياتها واحلامها الجميلة فكأن العروس والضفائر والتمثال خلقت من طينة واحدة هي طينة الارض .
لفته عباس القره غولي
/4/2012 Issue 4182 – Date 24 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4182 التاريخ 24»4»2012
AZPPPL