الحزم سوء الظن بالناس

Print Friendly

يقال في المثل :الحزم حفظ ماكلفت وترك ماكفيت وهذا من كلام اكثم بن صيفي . وقريب من هذا قول الرسول صلى لله عليه واله وسلم ( من حسن اسلام المرء تركه مالا يعنيه)

ويضرب المثل في اخذ الامر بالحزم فيقال : احفظ ما في الوعاء بشد الوكاء ويضرب المثل في اشتغال القوم بأمرهم عن غيره فيقال : ضرت حارة عن كوعها ويضرب المثل في الشماتة، اي كنت تنهى عن هذا فأنت جنتيه فاصسه وذقه.

وانما قدم الحس على الذوق وهو متأخر  عنه في الرتبة اشارة الى ان مابعد هذا اشد يعني امس الحاضر من الشر، وذق المنتظر بعده. ويضرب المثل لمن يجمع بين خصلتين مكروهتين فيقال: احشفا وسوء كيلة، الكيلة فعلة من الكيل وهي تدل على الهيئة والحالة نحو الركبة والجلسة والحشف: اردأ التمر اي تجمع حشفا وسوء كيل.

ويضرب المثل للامر يسعى فيه فلا ينقطع ولايتم فيقال : حال صبوحهم دون غير فهم.

ويقال في المثل : حدث عن معن ولاحرج يعنون معن بن زائدة بن عبدلله الشيباني وكان من اجواد العرب ويضرب المثل لمن يستغني عن الوصية لشدة عنايتة بك فيقال: الحريص يعبدك لا الجواد، اراد يصيد لك، يقول: ان الذي له هوى وحرص على شأنك هو الذي يقوم به لا القوى عليه ولا هوى له فيك .وقال اكثم بن صيفي التميمي : الحزم سوء الظن بالناس .

برق لو كان له مطر

ويضرب المثل عند المفارقة فيقال : ترى حي من ميت . ومثله قول الخفير (اذا بلغت بك مكان كذا (برئت). وقيل بئس العوض من جمل قيده وذلك ان راعيا اهلك حملا لمولاه ثم اتاه بقيده، فقال : بئس العوض – الخ. ويضرب المثل لمن يؤمر بالاهم فيقال: بطنبي عطري وسائري ذرى قال رجل جائع نزل بقوم فأمروا الجارية بتطبيبه فقال هذا القول ويضرب المثل للمتوافقين المؤتلفين: بغيب لك ووجدت لي ويضرب المثل لمن يقصر خيره ويكثر شره فيقال: بقل شهر وشوك دهر ويضرب المثل لمن يغنى بعد فقره ثم يفخر بضناه بما تجوعين ويعرى حرك ويقال له هذا القول : اي هذا الغنى بدل جوعك وعريك قبل . ويضرب المثل لمن له رواء ولا وراءه بعده فيقال :برق لو كان له مطر.

وقيل في المثل بمثلى تطرد الاوابد: اصل الا وابد الوحش ثم استعيرن في غيرها ومنه قول الناس (اتى فلان في كلامه بآبدة اي بكلمة وحشية وتأبد المكان: توحش ومعنى المثل: تطلب الحاجات الممتنعة يضرب المثل لمن يحمل عليه حتى يبلغ منتهاه فيقال :بلغ منه المنخنق .ويضرب المثل في جلية الامر اذا ظهرت فيقال :برز الصريح بجانب المتن والمتن ما استوى من الارض .

منذر آل جعفر