مرض عضال يغيّب المذيع المخضرم أكرم محسن

Print Friendly

مرض عضال يغيّب المذيع المخضرم أكرم محسن
(الشرقية): الراحل ترك أثراً في الذاكرة الوطنية
بغداد – فائز جواد
تلقت وبحزن بالغ الاوساط الثقافية في العراق نبا رحيل المذيع ومقدم البرامج اكرم محسن الذي توفي ظهر اول امس الخميس بعد صراع مرير لم يمهله طويلا مع مرض عضال الم به وهو في بلغاريا. ونعت قناة (الشرقية) الراحل مؤكدة انه احد المشاركين في انطلاق القناة عام 2004 مضيفة (ان محسن ترك اثرا كبيرا في الذاكرة الوطنية والاعلام العراقي الحر). واعرب زملاء الراحل من الاذاعيين والتلفزيونيين عن حزنهم العميق لرحيل مذيع عرف بكرمه ودمث اخلاقه ووقفاته المشرفة مع زملاءه من المعوزين والمرضى الى جانب ابداعات المتواصلة من خلال عمله في مجال الاذاعة والتلفزيون واخرها مع (الشرقية) الذي قال لي عنها ذات مرة (انها القناة التي اعادت الق الفنان والمثقف والمبدع العراقي بعد سقوط النظام السابق عام (2003 ). يشار الى ان الراحل كان قبل سفره الى بلغاريا للعمل كموظف في السفارة العراقية قد تبنى ومنذ العام 2004 مع عدد من رواد الاذاعة والتلفزيون اعادة الموظفين في حقل الاذاعة والتلفزيون من المفصولين السياسيين عندما اشرف على لجنة اعادة المفصولين بوزارة الثقافة كذلك متابعة ملف موظفي وزارة الاعلام المنحلة وطالب باستعادة كافة حقوقهم الادارية والمالية. ومحسن حاصل على شهادة الماجستير الإدارة والاقتصاد، وكانت بداياته في إذاعة بغداد عام 1975، ثم تلفزيون العراق ثم تلفزيون الشباب عام 1993 ثم إذاعة رأس الخيمة عام 1998 ثم الفضائية العراقية عام 2000، وعمل لاحقا في قناة الشرقية عام 2004 ثم اعتزل العمل الأذاعي والتلفزيوني للعمل في وزارة الثقافة ومنها لوزارة الخارجية التي نسبته للعمل موظفا بسفارة العراق في بلغاريا، وامر وزير الخارجية هوشيار زيباري بنقل جثمانه الى العاصمة بغداد ليوارى الثرى الى مثواه الاخير. عمل محسن مع رواد المذيعين العراقيين الذين برزت اسمائهم في سبعينيات وثمانيات القرن المنصرم وسجل معهم العديد من البرامج السياسية والثقافية الى جانب مشاركته بقراءة نشرات الاخبار الرئيسية في اذاعة وتلفزيون العراق فعمل مع الراحلين رشدي عبد الصاحب ومقداد مراد الى جانب الرواد من المذيعين غازي فيصل، نهاد نجيب، صباح الربيعي، خيري محمد صالح وشمعون متي وكان لايبخل بملاحظاته ومتبعاته الجادة لجيل الشباب الذين تقدموا في المدة المذكورة للعمل كمذيعين في مجال الاذاعة والتلفزيون، وعرف بالتزامه العالي ومواضبته على الدوام وتميز اداءه وهو يقرأ نشرات الاخبار وعدد من البرامج السياسية التي كانت تقدم من اذاعة بغداد. وحاز محسن على درع الإبداع من التجمع الثقافي العراقي وهو عضو جمعية المذيعين والتلفزيونيين العراقيين وعضو نقابة الفنانين العراقيين. يقول عنه معد البرامج الاذاعية الكاتب محمد علي ناصر (لقد عرفنا صوت اكرم محسن بنبرات صوته القوي والمؤثرة على المستمع والمشاهد فتدخل القلب الامر الذي شكل له قاعدة كبيرة من المتابعين والمعجبين باداء وشخصيته التي كان الراحل يفرضها من خلال اتقانه للغه العربية ومخارج ومداخل الحروف السليمة وحسن الاداء والالقاء الى جانب ان الراحل عرف بطيب اخلاقه وكرمه ومتابعته الجادة لكل صغيرة وكبيرة لزملاءه من المذيعين وكان صديقا وفيا وعطوفا لمنتسبي الاذاعة والتلفزيون عموما ومنتسبي الاقسام السياسية في الاذاعة والتلفزيون بحكم عمله خصوصا) ويضيف ان (نبا رحيله اصابنا بالذهول بل كان فاجعه خاصة اننا عرفنا ان الراحل كان يعاني من مرض عضال قبل مدة ليست بالطويلة وادخل على اثرها المستشفى هناك ببلغاريا لكنها هي ارادة الله اسكنه الله فسيح جناته والهم عائلته واصدقاءه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون)
/4/2012 Issue 4173 – Date 14 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4173 التاريخ 14»4»2012
AZP20