تفجير مفخخة تحت السيطرة في منطقة الشعلة

Print Friendly

تفجير مفخخة تحت السيطرة في منطقة الشعلة
يوم دام يعكّر أفراح المواطنين بالعيد
بغداد – محمد الصالحي
شهدت بغداد ثالث ايام عيد الفطر يوما دمويا جديدا بانفجار ست سيارات مفخخة نجم عنها استشهاد وجرح عشرات الابرياء.
وقال مصدر امس ان (سيارة مفخخة مركونة على جانب شارع 60 قرب مطعم البيك منطقة الكاظمية انفجرت ما اسفر عن سقوط شهداء وجرحى لم يعرف عددهم بعد)، مبينا ان (سيارة اخرى انفجرت عند مدخل منطقة حي العامل ، ما ادى الى استشهاد وإصابة عدد من الاشخاص).
واضاف المصدر ان (سيارة ثالثة انفجرت في منطقة سوق شلاشل في حي الشعب اعقبها انفجار سيارة رابعة قرب سينما البيضاء في منطقة بغداد الجديدة، ما اسفر عن سقوط شهداء وجرحى)، مشيرا الى ان (سيارتين مفخختين انفجرتا في منطقتي البياع والنهروان، ما ادى الى سقوط عدد من المواطنين).
وأكد المصدر ان (قوات امنية طوقت اماكن تلك الحوادث ومنعت الاقتراب منها، فيما هرعت سيارات الاسعاف لنقل الجرحى الى المستشفيات القريبة والقتلى الى دائرة الطب العدلي). من جهتها نفت وزارة الداخلية الإحصائيات التي تناقلتها تقارير اعلامية بشأن عدد ضحايا التفجيرات التي شهدتها بغداد والمحافظات السبت ، مشيرة إلى أن هذه التقارير تعتمد سياسة إغفال النجاحات الأمنية لقواتنا.
وقال بيان امس إن (الوزارة تنفي جملة وتفصيلا، ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من أخبار مفبركة وإحصائيات غير صحيحة، حول عدد ضحايا التفجيرات الإرهابية).
وأشارت إلى أن (حجم الهجمات الإعلامية المغرضة لا تقل خطورتها عن تلك الهجمات نفسها)، مبينة أن (خطورتها تكمن في أنها تعطي زخماً معنوياً للجماعات الإرهابية، ما يشكل حافزاً لها في الإيغال بدماء أبناء شعبنا، كما تؤدي إلى إضعاف الروح المعنوية لدى المواطنين وأبناء القوات الأمنية).
وكانت وزارة الدفاع قد عرضت اعترافات قاتلي الجنود الخمسة قرب ساحة اعتصام الانبار، مبينة ان هؤلاء ينتمون لتنظيم القاعدة واعترفوا أن تمويلهم يتم عن طريق قادة التظاهرات وهم محمد خميس خنجر وسعيد اللافي وقصي الزين.
وقالت الوزارة في بيان السبت إنها (عرضت اعترافات مجموعة إرهابية، قامت بقتل الجنود الخمسة قرب ساحة اعتصام الانبار في الـ27 من نيسان الماضي، مبينة ان المعتقلين ينتمون الى تنظيم القاعدة الارهابي).
وأضافت الوزارة ان (اعترافات هؤلاء المجرمين كانت مطابقة مع شهادات الناجين من الجنود بعد العملية الإرهابية التي استهدفتهم)، مشيرة الى ان (المجرمين اعترفوا أن تمويلهم يتم عن طريق قادة التظاهرات وهم محمد خميس خنجر وسعيد اللافي وقصي الزين) بحسب قول الوزارة. من جهة اخرى تمكنت القوات الأمنية من تفجير سيارة مفخخة تحت السيطرة في منطقة الشعلة في بغداد. وذكر مصدر امس إن (القوات الأمنية التابعة إلى قوة مكافحة المتفجرات تمكنت من تفجير سيارة مفخخة تحت السيطرة بعد ان شكا مواطنون فيها كانت مركونة إلى جانب الطريق في منطقة الشعلة دون وقوع خسائر مادية او بشرية)، وأضاف آن (الأجهزة الأمنية فرضت طوقا امني حول مكان تواجد السيارة وقــــــــــاموا بأخلاء المكان من المواطنين خوفا عليهم من التفجير).
AZQ01