اغتيال تشادي في قنصلية تشادية بليبيا

Print Friendly

اغتيال تشادي في قنصلية تشادية بليبيا
لجنة بمجلس النواب الأمريكي تأمر بتسليمها وثائق الهجوم على القنصلية في بنغازي
واشنطن ــ رويترز
نجامينا ــ ا ف ب أمر الرئيس الجمهوري للجنة الإشراف والإصلاح والحكومي بمجلس النواب الأمريكي وزارة الخارجية الأمريكية بتزويده بالوثائق المتصلة بنقاط المناقشة التي تم إعدادها من أجل حوارات تلفزيونية بشأن الهجوم على البعثة الأمريكية في بنغازي.
وأصدر داريل عيسى رئيس اللجنة كتاب استدعاء بحق 10 مسؤولين حاليين وسابقين في وزارة الخارجية يأمرهم بتسليم وثائق ومراسلات تتصل بالهجوم الذي وقع في ليبيا في 11 من سبتمبر أيلول الماضي وقتل فيه أربعة أمريكيين.
ويمهل أمر الاستدعاء وزير الخارجية جون كيري حتى السابع من حزيران لتقديم الوثائق. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية ان الوزارة ستدرس الطلب وتقرر كيف ترد عليه.
وتدور معركة سياسية بين الجمهوريين والديمقراطيين بشأن الهجوم على البعثة الأمريكية في بنغازي.
وكان الجمهوريون اتهموا حكومة الرئيس باراك أوباما بالتستر على تفاصيل الهجوم على البعثة خشية أن يضعف مركز الديمقراطيين في مجال السياسة الخارجية خلال حملة إعادة انتخابه.
ورفض الديمقراطيون اتهامات الجمهوريين قائلين إنها تحركها دوافع سياسية من أجل إضعاف الثقة في أوباما ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون التي تعتبر منافسا ديمقراطيا بارزا في انتخابات الرئاسة في عام 2016.
وينبع الكثير من اتهامات التستر من مذكرات رفعت عنها السرية بشأن نقاط النقاش التي وردت من أجهزة الاستخبارات واستخدمت في إعداد سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة للظهور في برامج حوارية تلفزيونية في 16 من أيلول.
وكانت رايس قالت في تلك المقابلات ان الهجمات كانت احتجاجات عفوية بسبب فيلم مسئ للاسلام وليست هجوما متعمدا.
وتصر حكومة أوباما على ان نقاط المناقشة كانت تستند إلى افضل المعلومات المتاحة آنذاك. وأقرت منذ ذلك الحين بأن متشددين مرتبطين بالقاعدة مسؤولون عن الهجوم وانه لم تكن هناك مظاهرات في بنغازي.
وقال عيسى إن وزارة الخارجية رفضت العديد من الطلبات لتقدم طوعا الوثائق التي طلبها.
وتشتمل الوثائق المطلوب تسليمها المراسلات من وإلى وليام بيرنز نائب وزير الخارجية وفيكتوريا نولاند المتحدثة باسم الوزارة التي عينها الرئيس اوباما مساعدة لوزير الخارجية لشؤون أوربا وتشيريل ميلز مستشارة وزيرة الخارجية آنذاك هيلاري كلينتون.
وقال عيسى في رسالة إلى وزير الخارجية جون كيري مرفقة بأمر الاستدعاء لم تف وزارة الخارجية بالوعود الواسعة والقاطعة للحكومة بالتعاون مع الكونغرس. ولذلك ليس أمامي من خيار إلا إجبار وزارة الخارجية على تقديم الوثائق ذات الصلة من خلال أمر استدعاء .
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية باتريك فنتريل ان الوزارة تعاونت مع الكونغرس في مسألة بنغازي بدرجة لم يسبقها مثيل بما في ذلك المشاركة في أكثر من 30 جلسة نقاش وإحاطة وتبادل أكثر من 35 ألف صفحة من الوثائق.
واضاف فنتريل قوله ان كيري واوباما يركزان بشكل أساسي على تنفيذ توصيات الفريق الذي استعرض الهجوم على بنغازي والعمل على تحسين إجراءات تأمين الدبلوماسيين الأمريكيين والأمريكيين العاملين في مجال التنمية في الخارج. إلى ذلك اعلنت وزارة الخارجية التشادية امس ان مجهولين قتلوا مواطنا تشاديا ليل الاحد الاثنين داخل القنصلية التشادية في مدينة سبها جنوب ليبيا. واوضحت الوزارة في بيان ان مسلحين تسلقوا جدار قنصلية تشاد في سبها بليبيا واغتالوا ببرودة مواطنا تشاديا كان داخلها .
واضاف البيان ان الضحية واسمه عيسى عبد الكريم شوكو كان يعمل في بلدية بنغازي منذ 15 سنة، وكان يزور سبها وفاجأه المهاجمون في نومه . واشار الى انه قبل هذه الجريمة رسمت كتابات معادية لتشاد على جدار القنصلية . واعربت تشاد في بيانها عن قلقها الشديد من العداوة المتزايدة التي يتعرض لها مواطنوها في ليبيا مطالبة بـ ضرورة حمايتهم .
وحملت السلطات الليبية كل ما قد يتعرض اليه التشاديون المقيمون في ليبيا . وتقع مدينة سبها على بعد 800 كلم من طرابلس في واحة وسط الصحراء.
AZP02