مليشيات تقتل 16 في هجوم على محلات للكحول وسط بغداد

Print Friendly

مليشيات تقتل 16 في هجوم على محلات للكحول وسط بغداد
مداهمات في القائم واشتباكات قرب الحدود مع سوريا
بغداد ــ علي لطيف
قتل 16 شخصا بعدما شن مسلحون من مليشيات مساء الثلاثاء هجوما بأسلحة مزودة بكواتم للصوت استهدف اصحاب محلات لبيع المشروبات الكحولية في منطقة زيونة في شرق بغداد، وفقا لمصادر امنية وطبية. وقالت المصادر ان اربع سيارات رباعية الدفع وصلت الى زيونة عند الساعة 19.30 16.30 تغ وترجل منها مسلحون دخلوا محلات بيع المشروبات الكحولية المتلاصقة وقاموا بقتل 12 شخصا فيها. واندلع حريق كبير في أنبوب ناقل للنفط من حقول نفط البصرة الى بغداد، يقع شمال الحلة جنوب بغداد،. وقال مصدر أمني بمحافظة بابل، امس، ان أسباب الحريق لم تعرف بعد، وان لجنة تحقيق شكلت لهذا الغرض. وكان حريق مماثل اندلع بالخط الناقل للنفط من حقول كركوك الى ميناء جيهان التركي نتيجة تفجير متعمّد الاثنين. واغتال مسلحون امس الشيخ عبدالرحمن أحمد البدري القيادي في الحراك الشعبي لتظاهرات محافظة ديالى وامام وخطيب جامع جبينات وسط بعقوبة شمال شرقي العاصمة بغداد. وقتل اثنان من عناصر الشرطة العراقية وأصيب آخر اثر هجوم الليلة قبل الماضية ضد نقطة تفتيش للشرطة في قضاء الشرقاط شمال تكريت. واصيب 4 جنود امس بهجوم مسلح ضد نقطة تفتيش تابعة للجيش على الطريق الرابط بين قضاء الرطبة والقائم . واصيب احد افراد شرطة الحدود بجروح خطيرة امس خلال اشتباكات مسلحة مع عدد من المهربين اقصى منطقة الانبار غرب العراق. وقالت الشرطة ان دورية لشرطة الحدود كشفت عددا من السيارات الخاصة بالمهربين خلال محاولتهم عبور الحدود العراقية باتجاه الاراضي قرب القائم. واضافت ان دورية شرطة الحدود اشتبكت مع المهربين باسلحة رشاشة ما تسبب في اصابة شرطي بجروح خطيرة. واشارت الى ان قوة من شرطة الحدود العراقية شنت حملة تفتيش واسعة بالقرب من الحدود. وقررت شرطة محافظة ذي قار العراقية استبدال اجهزة كشف المتفجرات بكلاب بوليسية، رغم ان السلطات لا تزال تفرض استخدام هذه الاجهزة التي ثبتت عدم فاعليتها عند الحواجز الامنية والعسكرية في البلاد.
وقال قائد شرطة ذي قار اللواء الركن حسين عبد علي للصحافيين قررنا شراء 30 كلبا بوليسيا لتعزيز حواجز التفتيش الامنية والكشف عن المتفجرات عند مداخل المحافظة الاربعة بدلا من اجهزة كشف المتفجرات المستخدمة حاليا .
واضاف ان الكلاب الجديدة ستضاف الى ثمانية اخرى مستخدمة حاليا لدى قسم الكلاب البوليسية في شرطة ذي قار .
وذي قار هي اول محافظة تتخذ قرارا فرديا لانهاء استخدام اجهزة الكشف عن المتفجرات التي لا تزال السلطات في بغداد تفرض استخدامها في بغداد والمحافظات رغم ثبوت فشلها.
وحكمت محكمة بريطانية مطلع ايار الجاري على مدير شركة ايه تي اس سي البريطانية جيمس ماكورميك بالسجن عشر سنوات بعد ادانته ببيع الاجهزة المزيفة الى السلطات العراقية.
وانفقت وزارة الداخلية العراقية اكثر من 143.5 مليار دينار عراقي حوالي 119.5 مليون دولار لشراء اجهزة الكشف من هذا النوع عام 2007، بحسب ما قال المفتش العام لوزارة الداخلية عقيل الطريحي لوكالة فرانس برس العام الماضي.
AZP01